منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



هل تتمكن مصر من صناعة السيارات الكهربائية؟


«مصطفى»: استثماراتها ضخمة ولابد من الشراكة بين القطاعين العام والخاص
«سعد»: تنفيذ المشروع يتطلب الإعداد وتأسيس بنية تحتية

«عصر البنزين.. ولى» جملة يجب وضعها بعين الاعتبار، فنحن فى بداية عصر جديد للسيارات، إذ تتوجه غالبية دول العالم إلى استبدال المركبات القديمة بالجديدة ذات المحركات الكهربائية ومصادر الطاقة المتجددة، وقريباً سيستيقظ المستهلكون فى الدول المتقدمة، ولن يجدوا محطات بنزين أو ديزل، إلا على الشاشات فى عدة دول من العالم الثالث فهل تتمكن مصر صناعة السيارات الكهربائية؟

قال اللواء حسين مصطفى المدير التنفيذى لرابطة مصنعى السيارات، عن إمكانية دخول مصر لتصنيع السيارات الكهربائية «لابد من توافر عدة عوامل أبرزها إتاحة بيئة استثمارية مناسبة».
وأضاف مصطفى من الضرورى العمل على تأسيس بنية تحتية مناسبة للسيارات الكهربائية بحيث يتم توفير مراكز للشحن كما يجب على الحكومة أن تبدأ فى دراسة جذب استثمارات للمركبات الكهربائية التى تتجه إليها جميع دول العالم المتقدم.
وأشار إلى ضرورة وضع القوانين المشجعة لذلك، إذ لابد من وضع بنود جمركية وضريبية للمركبات الكهربائية لمواكبة التطورات؛ بخلاف التى يتم استيرادها لملاعب الجولف والمولات والتى تأتى تحت بند سلع ترفيهية.
ونوه إلى أن تصنيع السيارات الكهربائية بمصر، يتطلب إمكانيات مرتفعة من حيث التكلفة والميكنة والتى يجب أن تتم من خلال الشراكة بين القطاعين الحكومى والخاص.
وقد أعلن ما يسمى باتحاد الوطنى العربى، الأسبوع الماضي، عن عقد اتفاقية مع شركة ايطالية لإنشاء أول خط إنتاج لصناعة السيارات الكهربائية فى مصر بتكلفة 20 مليار دولار، وهو الأمر الذى استبعده «مصدر» بوزارة التجارة والصناعة حيث لم ترد لهم أى دراسات أو بيانات أو طلبات للحصول على موافقة.
ونفى مصطفى، بصفته المدير التنفيذى لرابطة مصنعى السيارات، أن يكون قد ورد للرابطة أى ملفات بهذا الشأن خاصة بقيمة استثمارية بهذا الحجم.
كما استبعد خالد سعد «مدير عام شركة بريليانس البافارية»، إقامة مشروع بهذا الحجم وأن جميع العاملين بقطاع السيارات فوجئوا بمثل هذا الخبر الذى لم يسمعوا عنه من قبل أى شىء.
وقال إن مشروع بذلك الحجم يتطلب خطة زمنية لتنفيذه لا تقل عن خمس سنوات، للعمل على تجهيز البنية التحتية الضخمة للمشروع، والتى رغم تتطلبها لمحطات شحن، ومواقف سيارات، ومصادر الطاقة التى ستمد السيارات لكنها لن تصل لمثل هذا المبلغ.
وكانت فرنسا قد بدأت هذا العام، منع إنتاج السيارات التى تعمل بالديزل، وفى السياق ذاته أعلنت شركة ريفولتا مصر بأنها أول شركة ستنشئ أول شبكة محطات الشحن الخاصة بها والتى يتم تجهيز المرحلة الأولى لها خلال العام الحالي، منها 65 نقطة شحن فى «القاهرة، والجيزة، والإسكندرية بالساحل الشمالى، وطريق القطامية، والسخنة، والسويس، والإسماعيلية، وبورسعيد، البحر الأحمر.
ويقرع العام الحالى، جرس إنذار بأن الفرصة الممنوحة للسيارات التى تعمل بالبنزين والديزل أو الوقود الحفرى بشكل عام، شارفت على الانتهاء قريباً عاماً بعد عامٍ، إذ أقرت عدة دول كبرى، خطة زمنية محددة ومنظمة لمنع سير تلك السيارات نهائياً، واستبدالها بالسيارات الكهربائية أو ذات مصادر الوقود المتجددة.
ومن هذه الدول الصين والتى ستبدأ تفعيل القرار بها عام 2020، وهولندا 2025، والنرويج والهند 2030، والمملكة المتحدة 2040، وفرنسا ويبدأ تفعيل القرار بها 2050.
ومن الأمور التى كانت واضحة العام الماضى 2017، الحرب الطاحنة بين الشركات لمحاولة الاستيلاء على عرش سوق السيارات الكهربائية، والتطور اللحظى الذى يشهده هذا السوق، محاولة منه لمسابقة دقات عقارب الساعة.
وتقدم «البورصة» أفضل 5 سيارات كهربائية طُرحت فى 2017 من أصل 13 سيارة تقريباً.
شيفورليه Bolt EV
يأتى الصانع الأمريكى «شيفورليه» فى مقدمة السيارات الكهربائية الهاتشباك متوسطة الحجم Bolt EV والتى فاقت التوقعات فى عام 2017، إذ تأتى Bolt بتصميم عصرى وبخطوط مرسومة بعناية فائقة لتطويع رسالة السيارة لتكون أبرز السيارات فى فئتها الكهربائية.
ويدعم Bolt محرك كهربائى بقوة 200 حصان، يجعلها تنطلق من صفر إلى 100 كم/س فى 6.5 ثانية، ويستغرق إعادة شحنها 9.5 ساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 240 فولت، من 30 دقيقة إلى ساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 480 فولت، وتصل سرعتها القصوى إلى 150 كم/س، أما مدى السيارة فيصل إلى 305 كم بالشحنة الواحدة، ويبدأ سعر بولت من 37500 دولار أمريكى.
بى إم دابليو I3
استطاعت «بى إم دابليو» أهم الماكينات الألمانية مواكبة صناعة السيارات الكهربائية سريعاً وأتت بطراز I3 الذى يكاد يكون حجمه مطابقًا لحجم شيفروليه Bolt، ولكن بالطبع تتفوق الـ«I3»من ناحية عصرية التصميم التى لا يختلف عليها أحد.
تحمل«I3» محركاً كهربائياً بقوة 170 حصان، يتيح لها التسارع من الصفر إلى 100 كم/س فى 6.6 ثانية، ومدى يصل إلى 160كم، ويستغرق إعادة شحنها من 13 إلى 16 ساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 120 فولت، و4 إلى 5 ساعات فى حالة استعمال قابس بقوة 240 فولت، و20 إلى 40 دقيقة فى حالة استعمال قابس بقوة 480 فولت، وتصل سرعتها القصوى 145 كم/س، فى حين يبدأ سعرها من 44500 دولار أمريكى.
نيسان Leaf
يأتى الساموراى اليابانى «نيسان»، بطراز «ليف» الذى يشهد تطوراً مذهلاً سنوياً، إذ تحرص الشركة على إصدار نسخة جديدة سنوياً لفترة الثلاث سنوات الماضية.
تعتمد السيارة على محرك بقوة 107 حصان، ويستغرق إعادة شحنها من 12 ساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 120 فولت، إلى 4 ساعات فى حالة استعمال قابس بقوة 240 فولت، أو 40 دقيقة فى حالة استعمال قابس بقوة 480 فولت.
وتتسارع السيارة من صفر إلى 100 كم/س فى 11.5 ثانية، بسرعة قصوى 140 كم/س، وتستطيع السيارة أن تسير إلى 250 كم بالشحنة الواحدة، ويبدأ سعرها من 31000 دولار.
فولكس فاجن e-Golf
وتقدم فولكس فاجن طرازها الهاتشباك e-Golf، الذى يتميز طراز Golf فى فئته العادية بحب الجماهير منذ عقود عدة، لذلك فإن تحويلها إلى سيارة كهربائية يمثل خطوة ناجحة من الشركة لاستقطاب محبين هذا الطراز للنظر لهذه الفئة الكهربائية.
وتحمل «جولف الكهربائية»، محرك بقوة 134 حصان، يجعلها تنطلق من صفر إلى 100 كم/س فى 8.5 ثانية، ويستغرق إعادة شحنها من 17 ساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 120 فولت، إلى 5 ساعات ونصف الساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 240 فولت، وتصل سرعتها القصوى إلى 140 كم، ويصل مدى السيارة إلى 177كم بالشحنة الواحدة، ويبدأ سعرها من 31000 دولار.
مرسيدس B-Class EV
نفذت شركة مرسيدس الألمانية، عدة محاولات أملاً فى الانخراط فى تجربة صناعة سيارات كهربائية، كان آخرها التعاون مع شركة تسلا الأمريكية لإنتاج طراز B-Class الكهربائى، يستخدم الطراز التصميم الخارجى «الهاتشباك» المُعتاد ذات الخمسة أبواب لهذه الفئة بدون أى تعديلات عليه ولكن بمحرك كهربائى.
وتستخدم السيارة محركًا كهربائيًا بقوة 177 حصان، يجعلها تنطلق من صفر إلى 100 كم/س فى 6.8 ثانية، ويستغرق إعادة شحنها من 15 ساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 120 فولت، و3 ساعات ونصف الساعة فى حالة استعمال قابس بقوة 240 فولت، وتصل سرعتها القصوى إلى 160 كم/س، ويبلغ مدى السيارة 135 كم بالشحنة الواحدة.
سيارات كهربائية جديدة بحلول 2018
العام الحالى سيشهد فصلاً جديداً بين المنافسين للسيطرة على هذه السوق الناشئة التى ستتسم بالضخامة فى المستقبل القريب.
وأولى السيارات التى ينتظرها العالم أجمع تسلا «Moldel 3»، وبالفعل تأتى من عملاق صناعة السيارات الكهربائية الأمريكى تسلا، الذى لم يستطع أحد على منافسة مبيعاته حتى الآن.
ويأتى مباشرة بعد طراز «تسلا»، طراز شركة بورشه الألمانية Mission E concept، التى تتسم بتصميم فريد من نوعه، كما وعدت الشركة عملاءها بإضافة عدد من الخصائص والتقنيات المستحدثة فى هذه السيارة، منها خاصية الشحن فائق السرعة.
كما سيتم طرح «أودى e-tron quattro concept»، وأستون مارتن RapidE concept، وفولكس فاجن ID بحلول 2020، ونسخة أخرى جديدة من نيسان Leaf، وجاجوار I-Pace، وأودى Quattro، وهيونداى Kona، وهوندا Niro، وفاراداى FF91.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


1876.56 1.97%   36.28
14329.11 %   91.67
10303.55 0.74%   75.88
2794.05 1.67%   45.76

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/01/18/1079337