منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“تطوير مصر” تتوقع 3 مليارات جنيه مبيعات من مشروعها بـ”المستقبل” 2018


الدكتور أحمد شلبى الرئيس التنفيذى وعضو مجلس الإدارة للشركة:
خطة لإنشاء ألفى وحدة فندقية بـ«العين السخنة» والتعاقد مع «سيكس سينسيز» خلال 3 أشهر
التنفيذ فى جميع مراحل «فوكا باى» فى الساحل بالتزامن وبدء التسليم ديسمبر المقبل
ضغط الإنشاءات فى «المونت جلالة» وضخ مليارى جنيه بالمشروع العام الجارى
30% ارتفاعًا متوقعًا ﻷسعار العقارات و7% نمواً مرتقباً

 

تستهدف شركة تطوير مصر تحقيق 3 مليارات جنيه مبيعات من مشروعها بمدينة المستقبل والذى تنميه بالشراكة مع شركة المستقبل للتنمية العمرانية المطور العام للمدينة وتخطط لتوقيع عقد إدارة أول فنادقها بمشروع المونت جلالة العام الجارى كما تبدأ تسليم وحدات فوكا باى ديسمبر المقبل.
قال الدكتور أحمد شلبى الرئيس التنفيذى للشركة إن «تطوير مصر» بدأت إعداد الرسومات والتصميمات لمشروعها بمدينة المستقبل تمهيداً لطرح المرحلة الأولى للبيع خلال معرض سيتى سكيب مصر فى مارس المقبل.
ووقعت شركتا المستقبل للتنمية العمرانية وتطوير مصر عقد شراكة لتنمية 325 فداناً بمدينة المستقبل يضم منطقة عمرانية متعددة الاستخدامات باستثمارات 28 مليار جنيه على مراحل خلال 10 سنوات ومنها 40 فداناً تمثل الخدمات وتضم أنشطة متنوعة.
وتتوقع الشركتان أن تصل إيرادات المشروع 50 مليار جنيه وأن يحقق صافى ربح للطرفين فى حدود 20% من الإيرادات.
أوضح شلبى أن الشركة تتوقع 3 مليارات جنيه مبيعات من طروحاتها ضمن المشروع العام الجارى وتشمل شققاً سكنية بمساحات تتراوح بين 100 و250 متراً مربعاً إلى جانب مجموعة من الفيلات ولم يحدد عدد الوحدات التى ستطرح وتتوقف على حركة المبيعات والإقبال والخطة التسويقية للشركة.
وتستهدف شركة تطوير مصر مبيعات العام الجارى بقيمة 8 مليارات جنيه مقابل 4.5 مليار جنيه محققة العام الماضى والتى شملت وحدات فى مشروعى المونت جلالة بمنطقة العين السخنة وفوكا باى بالساحل الشمالى على أن ينضم لهما العام الجارى مشروع مدينة المستقبل.
أضاف أن الشركة تهدف من مشروع الشراكة مع «المستقبل للتنمية العمرانية» إلى خلق مجتمع عمرانى متناسق به شق تعليمى يقام على 90 فداناًً اشترتها «تطور مصر» من «المستقبل» ﻹقامة جامعة ومدارس دولية باستثمارات تصل 5 مليارات جنيه تطور على مراحل 8 سنوات.
وتتواصل تطوير مصر مع عدة جامعات أمريكية وبريطانية للحصول على برامج دراسية متنوعة تشمل مناهجها ريادة الأعمال لضمان التوافق مع احتياجات سوق العمل وقدرات الخريجين.
وتوقع شلبى، بدء العمل فى الشق التعليمى بالمشروع بعد الاتفاق مع الجامعات الدولية مطلع العام المقبل، وتدرس الشركة الخيارات التمويلية له ونسب كل منها بما فى ذلك التمويل الذاتى والبنكى وصناديق استثمار فى التعليم وضم شركاء جدد.
وذكر أن الشركة وصلت إلى مراحل نهائية فى المفاوضات مع شركة سيكس سينسيز العالمية تميهداً لتوقيع عقد خلال 3 شهور لإدارة فندق بمشروع المونت جلالة يضم 90 جناحًا و60 وحدة فندقية، وتدار فندقياً ومتوقع افتتاحه فى 2022، وهو أحد 3 فنادق تخطط الشركة لتنفيذها بالمشروع تضم غرفا ووحدات فندقية للبيع وأخرى للإيجار باجمالى 2000 وحدة متنوعة.
يقام «المونت جلالة» على مساحة 2.2 مليون متر مربع بالعين السخنة، وهو عبارة عن مشروع سكنى سياحى فندقى يطور خلال 10 سنوات.
أشار إلى أن الشركة تعمل بقوة للإسراع بمعدل التنفيذ فى المشروع، الذى يشمل مجموعة من المراحل فى وقت واحد بنسب إنشائية متنوعة وتبدأ تسليم أول مراحله فى ديسمبر العام المقبل، ويعقبه تسليم لوحدات كل 6 أشهر.
وأوضح أن الشركة نفذت أعمالاً ترابية بحجم كبير فى المشروع نظرا لطبيعته الجبلية وتوقع أن تصل إلى 25 مليون متر مكعب حفر وردم إلى جانب حوائط ساندة وبنية تحتية بمواصفات خاصة.
وضخت الشركة 1.5 مليار جنيه فى إنشاءات المشروع خلال العام الماضى وتخطط لضخ مليارى جنيه العام الجارى فيما سوقت 2100 وحدة فى المشروع منذ طرحه للبيع.
أضاف شلبى، أن الشركة تنفذ إنشاءات فى المراحل الأربعة لمشروع فوكا باى فى وقت واحد بنسب إنشائية مختلفة فى كل منها وتسلم أول مراحله فى ديسمبر المقبل وتضخ مليار جنيه فى الإنشاءات العام الجارى مقابل 500 مليون فى العام الماضى وباعت 1100 وحدة من المشروع منذ طرحه، ويشغل فوكا باى مليون متر مربع بالساحل الشمالى ويطور خلال 5 سنوات.
شدد شلبى على أن الشركة لا تخطط للاقتراض من البنوك فى المرحلة الحالية وتركز على مشروعاتها فى مراحل الإنشاء خاصة بعد الحصول على أراض فى مدينة المستقبل والتوسع المستقبلى للشركة لن يكون قبل نهاية العام بما فى ذلك العاصمة الإدارية وتوسعات الشيخ زايد.
توقع شلبى أن يحقق القطاع العقارى نمواً ما بين 7 و8% خلال العام الجارى بعد أن حقق نموا بنحو 4.6% خلال الـ9 شهور الأولى من العام الماضى متجاوزا النمو فى الناتج المحلى اﻹجمالى إلى جانب توسع الدولة فى المشروعات التنموية فى المدن الجديدة فى اتجاهات متنوعة ومنها العاصمة الادارية والعلمين والمنصورة الجديدة وهو ما يفتح بدورة مجالاً أكبر وفرص متعددة أمام المطورين وهو ما ينعكس إيجابياً على النمو فى القطاع.
أشار إلى أن المطورين العقاريين ركزوا بشكل أوسع على الأنشطة غير السكنية بما فى ذلك الإدارية والتجارية والخدمية والاستثمار فى الصحة والتعليم وغيره وهذه الأنشطة تخلق فرصا جديدة.
شدد على أن النظرة الإيجابية للمستثمرين من الدول العربية للسوق المصرى والتجارب الناجحة للشركات العربية فى مصر وبدء مستثمرين من المملكة العربية السعودية والإمارات بضخ استثمارات فى السوق إلى جانب شركات أوروبية خاصة فى مشروعات البنية التحتية والنقل.
توقع شلبى ارتفاعا فى أسعار العقارات خلال العام الحالى ولكن بنسب أقل من العام الماضى لتتراوح ما بين 20 و30% مقابل زيادات ما بين 50 إلى 100% العام الماضى مع الارتفاعات الكبيرة للتكلفة عقب الإجرءات الاقتصادية التى شملت تحرير سعر الصرف ورفع الدعم جزئيا عن الوقود والقيمة المضافة.
أوضح أن الزيادة فى أسعار المشروعات ترتبط بالتكلفة ومعدلات الإنشاء فى المشروعات وتطرح فى أولى مراحلها بسعر أقل من متوسط السعر المستهدف للشركة وترتفع تدريجياً مع التنفيذ والبيع فى المشروع لتصل إلى القيمة المستهدفة خاصة أن المشروعات تسوق على مدار عدة سنوات.
أضاف أن الشركات تعول على النصف الثانى من العام الجارى فى تحقيق نسب بيعية كبيرة مع انتهاء آجال أوعية إدخارية بنكية بفائدة مرتفعة تصل إلى 20% والتى ستبحث عن بدائل استثمارية وسيكون للقطاع العقارى النصيب الأكبر منها.
أكد أهمية تصدير العقارات لقدرته على توفير عملة صعبة للدولة مع استهداف العملاء من جنسيات أخرى وليس المصريين العاملين بالخارج خاصة فى الدول العربية والدول الأجنبية وفى مقدمتها إنجلترا والتى يتصدر مواطنوها الدول فى شراء عقارات خارج بلدانهم.
وقال إن المعارض العقارية يجب أن تتخذ شكلاً جماعيًا وأن تكون بدعم مباشر من الدولة وبشراكة مع المجلس التصديرى للعقار والتى تسوق لمصر أولاً ومن ثم المناطق التى تضم المشروعات والوحدات المعروضة.
أوضح أن شركة تطوير مصر بدأت أولى خطوات التصدير للخارج عبر توقيع الشراكة مع نادى ليفربول الإنجليزى والذى يصل متابعوه إلى نحو 700 مليون شخص حول العام وتضاف لمجموعة من الأنشطة الأخرى التى تخدم استراتيجيتها التصديرية.
ووقعت شركة تطوير مصر شراكة مع نادى ليفربول الإنجليزى لكرة القدم لتكون الشريك الرسمى العقارى للنادى فى مصر لمدة 3 سنوات وتتيح الشراكة لتطوير مصر الاعلان عن مشروعاتها فى مواقع التواصل الاجتماعى لنادى ليفربول وكافة قنواتها التسويقية الأخرى إلى جانب عدد من الفرص لعملاء تطوير مصر مثل زيارة ملعب انفيلد مقر فريق النادى لكرة القدم بالإضافة لمجموعة من الهدايا التى تحمل العلامة التجارية الأصلية للنادى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsaanews.com/2018/01/21/1079809