منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«الصادرات الزراعية» تواجه تحدى «معمل المبيدات»


قدرات «معمل المتبقيات » لا تستوعب عينات الشحنات.. وزيادة 350 جنيهاً فى تكلفة التحليل

شركات تطلب السماح لمعامل القطاع الخاص بتحليل العينات واعتماد النتائج

برزت أزمة جديدة فى سوق تصدير الحاصلات الزراعية مع بداية الموسم الحالى بسبب طول فترة إعلان نتائج عينات تحليل عينات شحنات التصدير، بخلاف زيادة معمل المتبقيات رسوم التحليل، ما يراه المصدرون عقبات ربما تؤثر على النتائج النهائية للموسم.

قال صلاح حجازى، رئيس مجلس إدارة شركة أجرو فود للحاصلات الزراعية، إن تحليل العينات التى تُرسلها الشركة للمعل المركزى لمتبقيات المبيدات تستغرق فترات طويلة ﻹظهار النتائج ما يضر بتعاقدات الشركات.

أضاف: «تحليل عينة واحدة يستغرق 7 أيام فى المتوسط، مقابل يومين قبل ذلك، وهى فترة طويلة تضر بالسوق الزراعى المصرى بالكامل داخليًا وخارجيًا».

أوضح أن تأخر نتائج عينات التحليل تضر بمصالح المصدرين مع العملاء فى الخارج، وعدم الالتزام أحيانًا بالمواعيد المتفق عليها للشحن.

لفت إلى أن الأزمة برزت مع بدء تطبيق المنظومة الجديدة للصادرات، والتى تشترط تحليل عينات من جميع الشحنات التصديرية، مقابل عينة واحدة من المزرعة بالكامل قبل ذلك.

وطبقت الجهات المسئولة عن التصدير فى مصر مجموعة من المحاصيل ضمن المنظومة الجديدة هى (الفلفل، والعنب، والفراولة)، وتسهى لضم محاصيل (الجوافة، والرمان، والبصل الأخضر).

أضاف أحمد فرحات، رئيس شركة إكسترا جلوبال للحاصلات الزراعية، أن تجهيز الطلبية وتأخرها فى الشحن يضر بالجودة، رغم أنها تكون مُجهزة فى مبردات لحفظها، كما أنها ترفع التكلفة، ما يضر بالتنافسية فى الأسواق المستهدفة، ويهدد إمكانية تحقيق زيادة نسبية فى الصادرات الزراعية الموسم الحالى.

وبلغت صادرات الحاصلات الزراعية الموسم الماضى 4.813 مليون طن مقابل 4.343 مليون طن خلال العام السابق له، بزيادة 11%.

لفت إلى أن التوسع فى الصادرات يحتاج العمل على جميع الأصعدة، ومراقبة الجودة ومواصفات المنتجات، وتسهيل الإجراءات الداخلية قبل التصدير.

وقال محسن البلتاجى، رئيس جمعية وتنمية الحاصلات البستانية (هيا)، إن المعمل المركزى لمتبقيات المبيدات يعمل منفرداً فى التحليل، ودخول معامل أخرى يحتاج موافقات حكومية.

أضاف أن «الطاقة الاستيعابيو للمعمل لا تتخطى 500 عينة يومياً، ويصل إليه أكثر من ألف عينة، ومن ثم يجب أن تظهر أزمة بشأن ذلك».

لفت إلى أن الجمعية بالتعاون مع المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية يتفاوضان مع مكتبين من هولندا وأسبانيا بشأن دخولهما المنظومة، وننتظر الاتفاق على بعض أساسيات العمل قبل التحدث مع الجهات الحكومية فى إمكانية تفعيل ذلك.

ورفع معمل متبقيات المبيدات مقابل تحليل العينة الواحدة إلى 1480 جنيهاً مقابل 1130 جنيهًا فى الموسم الماضى.

قال رضا العمري، رئيس شركة لونا فيردى للحاصلات الزراعية، إن زيادة مقابل التحليل بهذه الصورة يرفع من تكلفة التصدير، خاصة فى شحنات الخضراوات.

أوضح: «تعاقدات الخضروات أغلبها صغيرة، ولدول مختلفة، والمنظومة الجديدة تعمل على تحليل كل شحنة منفردة، ما يعنى زيادة التكاليف إجمالاً».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/01/30/1081524