منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




%40 نمواً مستهدفاً بمبيعات «فروتيلا» خلال العام الجارى


سرحان: الشركة تبدأ فرز الموالح إلكترونياً للالتزام بالمواصفات العالمية
تستهدف شركة «فروتيلا» للحاصلات الزراعية رفع مبيعاتها بنحو 40% خلال العام الجارى، عبر التوسع فى كمية المنتجات الزراعية الموجهة للتصدير.
قال أحمد سرحان، العضو المنتدب للشركة، إن «فروتيلا»، اشترت الموسم الماضى خط فرز إلكترونى للموالح، للتأكد من الالتزام بالمواصفات العالمية للصادرات.
وتسعى «فروتيلا» لزيادة قيمة صادراتها خلال 2018 لتصل 140 مليون جنيه، مقابل 100 مليون جنيه العام الماضى.
أضاف سرحان، أن تحقيق النمو سيأتى من خلال زيادة كمية المنتجات الموجهة للأسواق المحلية والخارجية بنحو 5 آلاف طن، لتصل إلى 23 ألف طن بدلاً من 18 ألفاً الموسم الماضى.
وحققت «فروتيلا» نمواً بمبيعاتها الموسم الماضى بنحو 12.5% لتسجل 18 ألف طن بقيمة 100 مليون جنيه، مقابل 16 ألف طن فى 2016.
وتُصدر «فروتيلا» عائلة الموالح بالكامل، بجانب الرمان والعنب والمانجو، وتصدر الشركة من «البرتقال» الدرجتين الأولى والثانية.
أوضح أن الزيادة المخطط لها فى الكميات سيتم توجيهها إلى أسواق كندا واستراليا وأفريقيا، نظراً لأنها أسواق جديدة واعدة، مدعومة بزيادة الطلب على الموالح المصرية.

وتصدر الشركة منتجاتها لدول أوروبا بشكل عام وسنغافورة وماليزيا وفيتنام والصين وكينيا ونيجريا ودول الخليج، لكن «هولندا، والصين» تستحوذان على 60% من إجمالى الصادرات، مقابل 4% لثلاث دول أفريقية.
أشار إلى أن سوقا الصين وأستراليا واعدان للموالح المصرية، لكن الموسم الحالى شهد ارتفاعًا ملحوظًا فى أسعار الموالح من قبل المزارع، بأكثر من الزيادة فى الأسعار العالمية، ما يؤثر على القدرة التنافسية للمنتج المصرى، خاصة مع المنتجات التركية والأسبانية.
أشار إلى أن زيادة قيمة المحصول المصرى خلال الموسم الماضى جاءت مدعومة بنقص إنتاج الصين.
وبلغ سعر البرتقال بداية الموسم الحالى 3250 جنيهًا للطن وارتفع إلى 5 آلاف جنيهًا قبل أن يتراجع إلى 3500 جنيه، مقابل 2500 جنيه فقط فى المتوسط خلال الموسم الماضى.
وقال سرحان: «المزارع لديه عذر بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج، لكن طلباتها السعرية كانت فوق احتمال السوق، ويجب الاستفادة من أزمة البرتقال الصيفى، الموسم قبل الماضى، والذى فشل المزارعون فى تسويقه وتراجع سعر الطن إلى 500 جنيه».
وحذر محطات التعبئة والفرز، من أزمة تكدس البرتقال، نتيجة لزيادة الإنتاج، الأمر الذى ينعكس على الأسعار فى السوق المحلى.
وتوقع سرحان، انخفاض أسعار البرتقال الصيفى من 7 آلاف جنيه للطن الموسم الحالى إلى 4 آلاف جنيه فقط الموسم المقبل.
أشار إلى أهمية السوق الأفريقى، الذى يحتاج لزيادة تفاعل مكاتب التمثيل التجارى عبر توفير تقارير تسويقية، وبيانات الشركات الرائدة فى الاستيراد، والتى تضمن التعامل البنكى معها، بالإضافة لتسهيل حركة النقل.
أضاف أن الالتزام بالتصدير وفقًا للمقاييس التى تطلبها الأسواق الخارجية، خاصة فى «متبقيات المبيدات» أبرز الطرق للتوسع فى الأسواق الخارجية، خاصة عقب اشتراط أوروبا فحص 100% من شحنات الموالح مقابل 25% فى السابق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/02/06/1082950