منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«مصر للطيران للشحن الجوى» تستثمر مليارى جنيه لتطوير الأسطول


275 مليون جنيه لإضافة 15 ألف متر للسعة التخزينية العام المالى المقبل
62% الحصة السوقية للشركة.. والحاصلات الزراعية تستحوذ على 79% من المنقولات
نقل 333 ألف طن منتجات زراعية فى 2017.. و30% زيادة متوقعة العام الحالى
تعتزم شركة مصر للطيران للشحن الجوى استثمار 1.98 مليار جنيه لإحلال وتجديد أسطول نقل البضائع المملوك للشركة حتى نهاية العام المالى 2020 -2021.
وقال باسم جوهر رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران للشحن الجوى، إن الشركة تدعم الصادرات المصرية من خلال اتفاقية ثلاثية مبرمة مع المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية وصندوق دعم وتنمية الصادرات التابع لوزارة التجارة والصناعة.
أضاف لـ«البورصة»: «وفقاً للاتفاقية تلتزم الشركة بتسيير 7 رحلات بضائع أسبوعياً للسوق الأوروبى، 4 منها إلى ألمانيا و3 لبلجيكا بمتوسط سعر يتراوح من 800 إلى 850 دولاراً للطن، بالإضافة للفراغات المتاحة على طائرات الركاب إلى انجلترا وفرنسا».
أوضح أن الأسعار مدعمة من وزارة التجارة والصناعة، كما أن أسعار نولون الشحن لم تتغير بعد قرار تحرير سعر الصرف، بينما ارتفعت أسعار الخدمات الأرضية فى قرية البضائع بنسبة تتراوح بين 10% و15% وهى لا تعادل الزيادة فى التكلفة والتى بلغت 103%.
أشار جوهر إلى أن مصر للطيران للشحن الجوى تمتلك 3 طائرات حالياً، اثنين من طراز إيرباص 300- 600 وطائرة من طراز A300B4 بطاقة استيعابية بين 40 و42 طناً.
وقال إن الشركة وضعت خطة تطوير تتضمن إحلال الأسطول والبنية التحتية، من خلال شراء 3 طائرات جديدة، من طراز إيرباص 330 يتم تحويل اثنين من طائرة ركاب إلى بضائع بمدينة درزدن الألمانية وتتسلم الشركة الطائرة الأولى يونيو المقبل والثانية فى أكتوبر 2018.
أضاف أنه من المقرر وصول الطائرة الثالثة للشركة مايو 2019، بطاقة استيعابية 59 طناً لكل طائرة، كما تعتزم الشركة إضافة طائرتين من طراز B737-800 بطاقة استيعابية 22 طناً، لخدمة السوق الإقليمى والأفريقى.
أوضح أن الطائرات الجديدة تضيف طاقة استيعابية تصل إلى 30%، حيث يتراوح متوسط الحمولات الحالية بين 40 و42 طناً، مقابل 59 طناً بالطائرات الجديدة، بخلاف طائرتا B737-800.
وكشف رئيس مجلس الإدارة عن الخطة الاستثمارية للشركة خلال السنوات المقبلة فى تطوير الاسطول، حيث تعتزم الشركة استثمار 1.98 مليار جنيه حتى نهاية العام المالى 2020 – 2021.
وتستثمر «مصر للطيران للشحن الجوى» 1.19 مليار جنيه العام المالى المقبل، و393 مليون جنيه فى 2019 – 2020 وحوالى 398 مليون جنيه فى العام المالى الأخير.
وقال إن خطة تطوير البنية التحتية تتضمن استثمار 275 مليون جنيه خلال العام المالى المقبل، لزيادة ساحة التخزين بقرية البضائع بمطار القاهرة، بإضافة 15 ألف متر مربع.
أضاف أن المساحة الجديدة تساهم فى زيادة السعة التخزينية لمنطقة الثلاجات بنسبة 415%، بينما ترتفع الطاقة الاستيعابية لمخازن الحيوانات الحية بنسبة 100%، وزيادة السعة التخزينية للمنتجات الثمينة 34%.
أوضح جوهر أن إجمالى الصادرات الأسبوعية التى تنقلها الشركة للسوق الأوروبى عن طريق طائرات البضائع تصل لنحو 280 طناً، بالإضافة إلى 240 طناً من خلال الفراغات الموجودة على طائرت الركاب المتجهة إلى لندن وباريس وفرانكفورت وامستردام.
أشار إلى أن تلك الكميات هى الحد الأدنى للنقل الجوى، حيث تصل الرحلات خلال ذروة الموسم إلى 6 رحلات يومياً خلال شهرى ديسمبر ويناير من كل عام.
وقدر رئيس مجلس إدارة الشركة حجم البضائع خلال العام المالى 2015 – 2016 بنحو 202.7 ألف طن صادر و115.2 ألف طن وارد، وارتفعت الصادرات بنحو 8% خلال العام المالى الماضى لتسجل 219.8 ألف طن، بينما تراجعت الواردات إلى 113.16 ألف طن.
وتوقع جوهر زيادة الصادرات خلال العام الحالى بنحو 30% بعد التوسعات التى أجرتها شركة مصر للطيران للشحن الجوى على مستوى البنية التحتية وتطوير قرية البضائع، بالإضافة لزيادة الطاقات الاستيعابية للطائرات.
وتقدر الحصة السوقية للشركة بنحو 62% من سوق الشحن الجوى للصادرات المصرية، تستحوذ الدول العربية ودول الشرق الأوسط على 56% منها، مقابل 33% للاتحاد الأوروبى وباقى الدول منها أمريكا وأفريقيا على 11%.
وتستحوذ الحاصلات الزراعية على 79% من إجمالى المنقولات عبر شركة مصر للطيران للشحن الجوى وترتكز على 4 منتجات رئيسية هى الفاصوليا الخضراء والعنب والفراولة والخوخ، نظراً لأنها منتجات سريعة التلف ولا تتحمل النقل عبر السفن بعكس الموالح.
وعن قرارات الحظر التى تعرضت لها المنتجات المصريه فى بعض الاسواق العربية قال جوهر إن الشركة تأثرت سلباً بتلك القرارات، حيث تراجعت حركة نقل المنتجات الزراعية للدول العربية بنحو 30% العام الماضى.
وقال إن الشركة تهتم بالسوق الأفريقى حيث يتم تسيير رحلة أسبوعياً إلى مطار «إنجامينا» بدولة تشاد، بالإضافة إلى فراغات الطائرات الخاصة بالركاب لجنوب أفريقيا بحمولة قدرها 15 طناً للرحلة الواحدة.
أضاف أن المشكلة التى تواجه التصدير للسوق الأفريقى هى أن جميع طائرات الركاب إلى أفريقيا صغيرة باستثناء جنوب أفريقيا، وبالتالى يصعب استغلال مخازن الطائرة فى شحن البضائع.
أوضح أن حجم الصادرات للسوق الأفريقى صغير ولا يمكن تسيير طائرات بضائع إليها، كما أنها تعود فارغة لضعف التبادل التجارى مع الدول الأفريقية، بعكس الطائرات المسيرة إلى الدول الأوروبية التى تحمل البضائع ذهاباً وإياباً.
شدد على أن دخول الأسطول الجديد من الطائرات يساعد على حل أزمة التصدير للسوق الأفريقى، خاصة بعد تشغيل الطائرات B737-800 نظراً لأن حمولتها تتراوح بين 20 و22 طناً وهى حمولات مناسبة للسوق الأفريقى.
واستثمرت شركة مصر للطيران للشحن الجوى منذ عام 2011 نحو 20 مليون جنيه لزيادة أجهزة الفحص «الإكس راى» بقرية البضائع، بجانب 40 مليون جنيه لإنشاء المبنى المطور و30 مليوناً للمعدات والأجهزة، و3.4 مليون جنيه لتركيب كاميرات المراقبة.
وعن عودة الرحلات بين مصر وروسيا، ومساهمتها فى تنشيط حركة نقل البضائع قال جوهر: «بدأنا تشغيل رحلتين أسبوعيا إلى موسكو منذ ديسمبر الماضى بنظام الشارتر وسيتم الشحن على فراغات طائرات الركاب كمرحلة أولى فور استئناف الرحلات، وتشغيل طائرات بضائع حال ارتفاع الطلب، وتم إدراج روسيا ضمن الاتفاقية الثلاثية مع المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية وصندوق دعم الصادرات».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/02/06/1082953