منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




دعم النقل أولى خطوات مضاعفة الصادرات المصرية للقارة السمراء


دياب: يجب إنشاء مظلة تربط المصدرين بالخطوط الملاحية العالمية
عيسى: غزو السوق الأفريقى مرهون بتسويق المنتج الزراعى المصرى
يحظى السوق الأفريقى باهتمام كبير من الحكومة والمصدرين، نظراً لما يتمتع به من فرص تصديرية واعدة، لكن هذا الاهتمام يصطدم بصعوبات النقل وعدم توافر خطوط ملاحية مباشرة لدول القارة السمراء.
وطالبت شركات الملاحة بتحديد الأسواق الأفريقية التى يرغب المصدرون فى التوسع بها خلال الفترة المقبلة مع توفير دعم مباشر لعملية النقل لتشجيع الخطوط الدولية على العمل مع المنتجات المصرية لحين زيادة الكميات ووجود ميزة تنافسية.
قال فايز دياب رئيس مجلس إدارة شركة أوميجا للملاحة، إن خدمات شحن المنتجات المصرية للسوق الأفريقى تتم عبر 4 خطوط ملاحية، فى مقدمتها شركة «ميرسك» العالمية، ولكنها تحتاج إلى تطوير.
أضاف أن حجم الصادرات المصرية للسوق الأفريقى مازالت ضعيفة رغم اهتمام الدولة فى السنوات الأخيرة بالقارة السمراء، وتلك الكميات غير مجدية للخطوط الملاحية العالمية لتحسين وتطوير الخدمة.
وأوضح دياب، أن ضعف حجم الصادرات المصرية إلى أسواق أفريقيا يرجع لارتفاع تكاليف الشحن «النولون»، مقارنة بالأسواق الأخرى، رغم قرب المسافة، ولكنها تصل إلى 3 أضعاف التكلفة للسوق الأوروبى.
وقال إن تكلفة «النولون» إلى الأسواق الأوروبية تتراوح بين 1300 و1800 دولار مع مدة إبحار تتراوح بين 8 أيام و20 يوماً، مقارنة بقيمة تتراوح بين 4 آلاف و7 آلاف دولار لدول أفريقيا مع مدة إبحار تبدأ من 30 يوماً وتصل 50 يوماً لبعض الموانئ.
أضاف: «يجب على المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية تحديد الأسواق الأفريقية المستهدفة، والميزة التنافسية للمنتج المصرى فى تلك الأسواق، نظراً ﻷن الخطوط الملاحية لا تغطى جميع دول القارة».
وقال أحمد مديح رئيس مجلس إدارة شركة يوسكو للملاحة، إن أزمة زيادة الصادرات للسوق الأفريقى، ناتجة عن عدم وجود اتفاقيات تجارية بين السوق المصرى وتلك الدول تسمح بتصدير المنتج المصرى بكميات كبيرة، رغم قدرة الخطوط الملاحية على توفير الساحات التخزينية المبردة بالمراكب للحفاظ على جودة المنتج.
أضاف أن المنتجات المنافسة للمنتج المصرى فى الحاصلات الزراعية مثل أسبانيا والمغرب تجد صعوبة فى التوسع بالسوق الأفريقى، الأمر الذى يفتح الباب أمام الشركات المصرية لحجز حصة سوقية أكبر بتلك الأسواق.
وقال محمد عيسى مدير الحاويات المبرّدة بشركة أركاس إيجيبت للملاحة «يجب التركيز على تسويق المنتج الزراعى المصرى داخل أسواق جديدة، والبدء باستهداف الدول الأفريقية التى لديها خدمات ملاحية من الموانئ المصرية».
أضاف أنه مع زيادة حجم الصادرات إلى الدول الأفريقية أو غيرها ستقوم الخطوط الملاحية بتحسين خدماتها وكذلك خدمات النقل الداخلى للدول الحبيسة التى لا تمتلك موانئ.
أوضح أن الخط الملاحى «أركاس» قام بتشغيل أول خدمة ملاحية مباشر سريعة عام 2007 إلى السوق الروسى بعد تزايد الطلب على المنتجات الزراعية، ويقوم بتطويرها كل عام لتلائم احتياجات السوق فهناك حالياً بأخرتين أسبوعياً تبحر من ميناءى الدخيلة ودمياط لتصل ميناء «نوروسيسك» الروسى خلال 4 أيام.
أشار عيسى إلى ضرورة التركيز على الزيادة النوعية لصادرات الحاصلات الزراعية المصرية عن طريق تسويق منتجات زراعية جديدة داخل الأسواق العالمية الحالية مثل روسيا وغيرها، والذى بدأ يظهر بالفعل منذ الموسم السابق.
وقال إن الصادرات الزراعية المصرية تتزايد كل عام إلى روسيا بشكل ملحوظ، حيث حققت خلال الموسم السابق زيادة تقترب من 30%، كما بدأت أنواع جديدة من الخضراوات و الفاكهة المصرية فى غزو السوق الروسى بنجاح.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/02/06/1082962