منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




البورصة تلتقط الأنفاس وتستعد لمواجهة هلع الأسواق الأمريكية


«خضر»: السوق لايزال جاذباً ويتداول بمضاعف ربحية منخفض عند 12 مرة
«أبوطالب»: الاستقرار أعلى 17000 نقطة خلال الأسبوع انتظاراً لمحفزات جديدة

تباطأ عزم الصعود بنهاية الأسبوع الماضى، ليرتفع المؤشر الرئيسى EGX30 بنسبة طفيفة 0.39%، متماسكاً عند مستوى 17064 نقطة، ملتقطاً أنفاسه، بعد أن اكتسب ما يزيد على 2500 نقطة فى أقل من شهر ونصف الشهر، وسط حالة هلع انتابت الأسواق الأمريكية، بعد رفع الفائدة الأخير، الأربعاء الماضي، فى مواجهة توقعات خفض الفائدة ضمن اجتماع لجنة السياسات النقدية الخميس المقبل.
وتوقع خبراء إمكانية التماسك أعلى مستوى 17000 نقطة، خلال الأسبوع الحالى، بدعم معدلات السيولة اليومية غير المسبوقة، فى حال عدم انتقال حمى التصحيح التى ضربت الأسواق الأمريكية إلى السوق المصرى، كما حدث بداية فبراير الماضي، حيث انتقلت إلى الأسواق الآسيوية والأوروبية، ولحقت بهما الأسواق العربية والبورصة المصرية بنهاية المطاف.
وفقد مؤشر «داو جونز» الأمريكى 1190.5 نقطة، تأثراً بقرار الفيدرالى الأمريكى رفع الفائدة منذ الأربعاء الماضى، متراجعاً 5%، وخسر مؤشر S&P 500 ما يقرب من 127 نقطة هو الآخر، بانخفاض 5% منذ القرار.
وتأثرت معظم الأسواق الخليجية هى الأخرى بتراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية، فى صدارتها سوق دبى المالى بتراجع 1.5% الخميس الماضى حتى مستوى 3149.5 نقطة، بينما خسرت بورصة قطر 126 نقطة على مدار جلستين منذ أنباء رفع الفائدة، متراجعة بنسبة 1.4%.
وقال كريم خضر، العضو المنتدب، رئيس قطاع السمسرة لدى «سى آى كابيتال»، إنه رغم تراخى قوة الصعود خلال الأسبوع، كرد فعل لنمو استمر 4 أسابيع متتالية، فإنَّ السوق ما زال يتداول عند مضاعف ربحية منخفض بواقع 12 مرة.
أوضح أن المضاعفات المنخفضة التى يتمتع بها السوق المصرى، تجذب شريحة كبيرة من المستثمرين الأجانب، وهو ما ترجمه صافى مشتريات الأجانب المتواصلة على مدار الأسبوع الماضى، لتسفر محصلة الجلسات الخمس الماضية عن صافى شراء بواقع 809.21 مليون جنيه للأجانب، بينما اتجه المصريون والعرب نحو البيع بصافى 586.02 و223.2 مليون جنيه على الترتيب.
واستحوذ المصريون على 69.09% من التداولات، بينما شكَّل العرب 12.37% من التداولات، فى حيت بلغت مساهمة الأجانب 18.54% من السوق، بينما استحوذت المؤسسات على 58.4% من التداولات، مسجلة صافى بيع بقيمة 96.9 مليون جنيه.
ويرى «خضر»، أن محفزات الاقتصاد الكلى والتى تضم تراجع التضخم وخفضاً متوقعاً للفائدة الخميس المقبل، والتأثير الإيجابى للبنوك، ولاسيما التجارى الدولى بمستهدف 102 جنيه، بالإضافة إلى بدء الإعلان عن طروحات الشركات الحكومية، من شأنها توفير زخم قوى للسوق يدفعه لمناطق جديدة.
وتباينت مؤشرات البورصة بنهاية الأسبوع الماضي، ليتراجع المؤشر الرئيسى EGX30، بمعدل 0.39%، عند مستوى 17064.6 نقطة، بينما جاء مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70، الأكثر تأثراً بتراجع 2.4% حتى مستوى 878 نقطة، وانخفض المؤشر الأوسع نطاقاً EGX 100، بنسبة 0.89% حتى منطقة الـ2251.6 نقطة.
وقال أحمد أبوطالب، العضو المنتدب لقطاع الوساطة ببنك الاستثمار «فاروس» القابضة، إن الدوران الجيد للسيولة بين الأسهم، فى السوق خلال الأسبوع، نحو لاعبين جدد، على رأسها سهم «القلعة»، وزخم الشراء القوي، يضمن البقاء أعلى مستوى 17000 نقطة.
وجاء سهم «القلعة» على رأس الأكثر تداولاً، بقيمة تخطت الـ728.4 مليون جنيه خلال الأسبوع، مرتفعاً 20.34% حتى 2.13 جنيه، الأعلى منذ يونيو 2015، دافعة قطاع الخدمات المالية غير المصرفية لتحتل أعلى قيم تداولات بين القطاعات، بواقع 1.9 مليار، من خلال 575.6 مليون سهم.
ولفت «أبوطالب» إلى أنه فى حالة تأثر السوق المصرى بموجة تصحيح الأسواق الأمريكية لمعامل الارتباط القوى، بين البورصة المصرية والمستثمرين الأجانب، سيفقد المؤشر الرئيسى EGX30 ما لا يقل عن 300- 400 نقطة من مكاسبه، كرد فعل لحمى الهلع التى عادةً ما تصيب المؤشرات الأمريكية بعد رفع الفائدة.
ورفع الاحتياطى الفيدرالى، الأربعاء الماضى، معدل الفائدة الرئيسية على المدى القصير، بمقدار 0.25%، لتتراوح بين 1.5% و1.75%، مع التزامه بالتوقعات حول رفعها ثلاث مرات فى المجمل خلال العام، مشيراً إلى أنه لا يزال يدعم المسار التدريجى لرفع الفائدة هذا العام.
وتأثرت قيم التداولات بجنى الأرباح متراجعة 17.2% حتى 11.1 مليار جنيه، من خلال بيع وشراء 2.35 مليار ورقة مالية، عبر تنفيذ 183 ألف عملية، مقارنةً بتداولات 13.4 مليار جنيه الأسبوع قبل الماضى، بينما ارتفعت تداولات بورصة النيل 1.07% لتصل إلى 6 ملايين جنيه، عبر تنفيذ 1044 عملية.
وخسر رأس المال السوقى ما يقرب من 0.9% من مكاسبه، خلال الأسبوع، ليصل إلى 963.65 مليار جنيه بنهاية الأسبوع، بينما ارتفع رأس المال السوقى لمؤشر EGX100، الأوسع نطاقاً 0.5% حتى 728.4 مليار جنيه، وفقدت بورصة النيل ما يقرب من 29 مليون جنيه من رأسمالها السوقى لتسجل 1.15 مليار جنيه مقابل 1.2 مليار جنيه بداية الأسبوع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: EGX30 البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/03/25/1095236