22 ألف فدان إجمالى المساحة المنزرعة بـ«فول الصويا»


العبد: ارتفاع الطلب على الأعلاف يساهم فى نمو واردات وإنتاج «الصويا»
الزينى: استقرار الواردات رغم ارتفاع الأسعار العالمية إلى 430 دولاراً للطن
توقع تقرير وزارة الزراعة الأمريكية استقرار المساحات المزروعة بفول الصويا فى مصر، خلال عام 2018 – 2019 عند معدلات العام السابق، والتى تقدر بنحو 22.2 ألف فدان بإنتاجية تصل 25 ألف طن.
ويخطط مركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة المصرية والمسئول عن إنتاج وتسويق بذور فول الصويا، لتوزيع 4 أصناف جديدة من البذور فى الموسم الزراعى 2018.
وتتنوع البذور الجديدة بين «جيزة 21، وجيزة 22، وجيزة 25، وجيزة 111»، ليتم زراعتها فى محافظات مصر الوسطى والعليا فى الصعيد.
وتوقع التقرير نمو استهلاك السوق المحلى من فول الصويا خلال 2018 – 2019 ليُسجل معدل قياسى يصل 2.8 مليون طن مترى بزيادة 16.6% عن تقديرات 2017 – 2018 البالغة 2.4 مليون طن مترى.
وانخفضت توقعات الزراعة الأمريكية للعام الحالى إلى 2.4 مليون طن بدلاً من 2.6 مليون طن، كانت متوقعة قبل بدء الموسم، وذلك لتراجع الورادات بنسبة 8.3%.
وأرجع التقرير زيادة الاستهلاك خلال العام المقبل إلى التوسع فى الطحن عبر اثنين من كبرى مطاحن القطاع الخاص «كارجيل، وأليكس سيد» بعد رفع طاقتهما الإنتاجية بنحو 6 آلاف طن يومى.
وتستحوذ شركتا «كارجيل» و«أليكس سيد» على 80% من إجمالى قدرة الطحن، بينما تستحوذ نحو 20 شركة أخرى على النسبة المتبقية.
وتوقع التقرير ثبات استهلاك مصر المحلى من فول الصويا للاستخدام الغذائى عند 17 ألف طن فى العام المالى المقبل، ومن المتوقع أن تصل الواردات إلى 2.8 مليون طن بزيادة عن تقديرات العام الحالى البالغة 2.4 مليون طن.
وقال أنور العبد، رئيس شركة الأهرام للدواجن، إن زيادة القدرة الإنتاجية لمصانع الأعلاف المحلية وشركات طحن فول الصويا، فضلاً عن اهتمام الدولة بمشروعات الإنتاج الحيوانى والداجنى وراء نمو الواردات خلال الفترة الماضية.
وتسعى الحكومة ممثلة فى وزارة الزراعة وعدد من البنوك العاملة فى مصر لتنمية قطاع الثروة الحيوانية عبر قروض ميسرة بفائدة 5% سنويًا، وأتاحت البنوك خلال العامين الماضيين أكثر من 2 مليار جنيه للمزارع.
ووفقًأ لوزارة الزراعة، فإن متوسط نسبة الإشغالات فى المزارع القائمة تصل إلى 30%، وتسعى لرفعها إلى 50% خلال العام المقبل على أقل تقدير لتوفير احتياجات السوق المحلية من اللحوم الحمراء، ما يرفع الطلب على الأعلاف وبالتالى الإقبال على فول الصويا.
وتخطط الشركات المحلية للتوسع فى إنتاج الزيوت المخلوطة عالية الجودة، وكذلك طحين فول الصويا الغنى بالبروتين لصناعة الأعلاف.
وظلت الولايات المتحدة المورد الأكبر لفول الصويا إلى مصر بواقع 1.1 مليون طن، تلتها أوكرانيا بواقع 511 ألف طن، والأرجنتين بنحو 507 ألف طن والبرازيل أخيرة بواقع 110 آﻻف طن.
وقال ثروت الزينى، رئيس شركة الأسد للأعلاف، إن متسوط أسعار الفول الصويا فى العام الحالى بلغت نحو 430 دولارًا للطن، مقابل نحو 370 دولارًا فى الفترة الماضية، ورغم ذلك لاتزال الواردات تسير بمعدل ثابت.
أضاف أن ارتفاع الأسعار جاء مدفوعًا بانخفاض المعروض من المحصول عالميًا فى الفترة الماضية بسبب التغيرات المناخية التى صاحبت موسم الحصاد خلال شهر سبتمبر الماضى.
وتراجع المعروض من الفول الصويا فى السوق العالمية منذ بداية الموسم حتى نهاية الأسبوع الأول من شهر مارس الماضى إلى 38.8 مليون طن مُقابل 44.4 مليون طن فى الفترة نفسها من الموسم الماضى.

مواضيع: الزراعة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/04/10/1097745