منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




عمومية “جلوبال تليكوم” تعتمد نتائج أعمال 2017


اعتمدت الجمعية العامة العادية لشركة “جلوبال تليكوم القابضة” القوائم المالية للعام المنتهي في ديسمبر 2017.

وصدقت العمومية على تقريري مراقب الحسابات ومجلس الإدارة عن عام 2017.

وحققت “جلوبال تليكوم” نموًا 19.3% فى أرباح التشغيل خلال 2017، لتصل إلى 661.9 مليون دولار، رغم تأثر نتائج نشاط الشركة فى الجزائر وبنجلاديش، للتحديات البيئة الاقتصادية، والمنافسة القوية.

وشهدت أعمال الوحدة فى باكستان تحسناً لترتفع صافى أرباح النشاط 41% خلال 2017، لتصل إلى 688.3 مليون دولار، مقارنةً بـ 489 مليون دولار خلال 2017، مصحوباً بارتفاع هوامش الربح، التى بلغت 45.7% هامش ربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، مقارنةً بـ 34.9% خلال 2016.

بينما ساهمت ظروف المنافسة والظروف الاقتصادية فى الجزائر وبنجلاديش، بالإضافة إلى ارتفاع أعباء ضريبة الدخل فى تحول «جلوبال تليكوم» إلى خسائر 41.8 مليون دولار خلال 2017، مقارنةً بصافى أرباح 193.9 مليون دولار، رغم ارتفاع أرباح التشغيل 19.3% حتى 662 مليون دولار، بدعم نتائج أعمال الشركة فى باكستان.

وبلغ إجمالى القروض 2.69 مليار دولار فى ديسمبر الماضى، بمتوسط تكلفة مرجحة 8.2%، لترتفع مصاريف التمويل 28.4% خلال العام مسجلة 347.1 مليون دولار مقابل 270.2 مليون بنهاية 2016.

وقال فنشنزو نشى الرئيس التنفيذى للشركة، إن أعمال «جاز» الباكستانية سجلت نتائج جيدة رغم المنافسة القوية، والانتهاء من عملية دمج الشبكات وتحقيق زيادة فى الأرباح قبل الفوائد والضرائب الاهلاك والاستهلاك، وتحقيق نمو أساسى فى إيرادات العملاء بنسبة سنوية قدرها 2.4% و4% على الترتيب.

وانخفضت إيرادات الربع الرابع فى الجزائر 9.9% على أساس سنوى، لتصل إلى 24.1 مليار دينار جزائرى، لتتراجع إيرادات التشغيل من الجزائر من 1040 مليار دولار خلال 2017، حتى 915 مليون دولار.

وقالت نها عجايبى رئيس علاقات المستثمرين بالشركة، إن مساهمة نشاط الشركة فى باكستان ارتفع ليصل إلى 49.3% من إجمالى إيرادات الشركة، مقابل بـ 43% خلال 2016، نتيجة نمو قاعدة المشتركين لتصل إلى 53.6 مليون عميل، نتيجة إنهاء عمليات التكامل بالشبكات.

وأرجعت تأثر أعمال الجزائر إلى انخفاض قاعدة العملاء، نتيجة ضغط المنافسة والتسعير، بالإضافة إلى تحديات الاقتصاد، نتيجة تباطؤ معدلات النمو فى الجزائر، مصحوباً بارتفاع التضخم وانخفاض قيمة الدينار الجزائرى، وتحمل الشركة لضريبة القيمة المضافة والقدرة على تمريرها للعملاء، نظراً لظروف المنافسة والتسعير.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/04/18/1099857