منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




الأحوال الجوية تهدد إنتاج القمح فى روسيا العام الجارى


أوضح معهد دراسات السوق الزراعية «ايكار»، أن الطقس البارد فى المناطق الوسطى ووادى الفولغا، أدى إلى تأخير استئناف نمو القمح الشتوى فى روسيا بحوالى أسبوعين أو 3 مقارنة بالعام الماضى.
وذكرت وكالة أنباء «بلومبرج»، أن تساقط الثلوج لفترة الطويل أعطى للمزارعين فى أكبر مصدر للقمح فى العالم وقتًا أقل لزراعة محاصيل الربيع الأمر الذى قد يؤدى إلى معدل إنتاج أقل من المتوقع.
وأدى ذلك إلى دفع معهد دراسات السوق الزراعية، لخفض توقعاته لحصاد القمح إلى ما بين 72 مليون و78 مليون طن مترى ليتراجع بنسبة 9% على الأقل، مقارنة بمستوى العام الماضى، ويأتى الخطر على الإنتاج الروسى فى الوقت الذى يهدد فيه الجفاف المحاصيل فى الولايات المتحدة.
وتوقع مجلس الحبوب الدولي، أن ينخفض الإنتاج العالمى فى الموسم المقبل لأول مرة فى 3 سنوات على الأقل.
وقال أوليغ سوخانوف، رئيس بحوث الحبوب فى «ايكار» إن ظروف النمو أقل من العام الماضى مما يعنى أن العائدات الروسية ستنخفض على الأرجح مضيفاً إلى ان المساحة المنزرعة ستكون على الأرجح أقل مقارنة بالعام الماضي.
لايزال من المتوقع أن يكون المحصول واحدًا من أكبر المحاصيل على الإطلاق وهناك وقت لتؤثر الأحوال الجوية على الإنتاج قبل أن يبدأ المزارعون فى الحصاد فى غضون شهرين.
وعلى سبيل المثال فمنذ مايو الماضى رفعت وزارة الزراعة الأمريكية، بشكل مطرد توقعاتها لإنتاج روسيا الموسم الحالى من 67 مليون طن إلى 85 مليون طن.
وقال سوخانوف، إن الأوضاع أفضل فى جنوب روسيا وهى المنطقة الرئيسية لزراعة القمح وتصديره فى البلاد وهناك فرصة لأن يكون الحصاد أكبر من العام الماضي.
ورفعت شركة «بروزرنو» الاستشارية فى موسكو تقديراتها لاجمالى محصول القمح بنسبة 2.7% فى وقت سابق من الشهر الجارى مستشهدة بتوقعات محسنة فى الجنوب.
وأكدّ أندرى سيزوف، المدير الإدارى لشركة «سوفيكون» على أن الأمطار فى الأجزاء الوسطى كانت «جيدة» بالنسبة للقمح الشتوى فى الأسبوع الماضي.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/05/01/1102006