«التموين» ترفع سعر توريد الأرز من مضارب القطاع الخاص


3 مستويات لسعر الطن تتراوح بين 6.3 و7.5 و8 آلاف جنيه
الوزارة: ثبات السعر عند 6500 جنيه للبطاقات التموينية.. والزيادة فى المجمعات

 

رفعت وزارة التموين سعر توريد الأرز لمضارب القطاع الخاص، وحددت 3 مستويات لسعر الطن، 6.3 و7.5 و8 آلاف جنيه، وكان السعر قبل الزيادة 6.1 ألف جنيه للطن، على أثر عجز فى الحصص المقررة لبدالى التموين.
وقال مجدى الوليلى، عضو شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب، باتحاد الصناعات لـ«البورصة»، إن الوزارة تعاقدات على توريد نحو 24 ألف طن أرز مع مضارب القطاع الخاص، بينما كانت تستهدف التعاقد على 35 ألف طن للتوريد بداية من شهر مايو الجارى.
أضاف «الوليلى»، أن الوزارة رفعت الحد الأدنى للتعاقد على الأرز من 6.1 ألف جنيه للطن إلى 6.3 ألف جنيه للطن بحد أدنى، وحددت أسعاراً أخرى للتوريد تتراوح بين 7.5 و8 آلاف جنيه للطن، واشترطت أن تورد كل شركة حصتها بكميات متساوية من جميع الأسعار.
تابع «الوليلى»، أن ارتفاع أسعار الأرز الشعير، وتراجع المعروض منه عقب الإعلان عن عقوبات المخالفين لزراعة الأرز الموسم المقبل أديا إلى ارتفاع أسعار التعاقدات لشهر مايو الجارى، خاصة مع استعدادات السلاسل التجارية، وموائد الضيافة فى رمضان إلى ارتفاع أسعار الأرز الشعير ليتراوح بين 5100 جنيه للأرز عريض الحبة و4950 جنيهاً للأرز رفيع الحبة، بينما يتراوح سعر الأرز الأبيض، حالياً، بين 6.5 و8 و10 و12 جنيهاً لكيلو الأرز عالى الجودة.
شدد مصدر مسئول بوزارة التموين والتجارة الداخلية على أن زيادة أسعار التوريد تخص الكميات الموردة للمجمعات الاستهلاكية فقط، ولا مساس بسعر الأرز على البطاقات التموينية، والمقدر بنحو 6500 جنيه للطن.
وقال المصدر لـ«البورصة»، إن الوزارة تعاقدات على الأرز لتلبية احتياجات شهر رمضان لبدالى التموين والمجمعات الاستهلاكية بجانب توفير كميات لمعرض «أهلاً رمضان».
وأشار مصطفى النجارى، رئيس لجنة الأرز بالمجلس التصديرى الحاصلات الزراعية، إلى نقص كبير فى المعروض من الأرز الشعير؛ بسبب عزوف بعض التجار عن البيع، ما يرجح استمرار ارتفاع الأسعار خلال الفترة المقبلة مع زيادة الطلب.
كشف بدالو التموين عن عجز فى حصص الأرز التى تصرفها الوزارة لشهر مايو الجارى.
وقال ماجد نادى، المتحدث الرسمى باسم نقابة بدالى التموين، لـ«البورصة»، إن النقابة تعتزم تقديم مذكرة لوزير التموين لمعرفة أسباب تأخر صرف الأرز، ونقص الكميات خلال شهرى أبريل ومايو وتفاوت نسب العجز من منطقة لأخرى.
أشار عماد عابدين، سكرتير شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة التجارية، إلى عدم صرف حصص بدالى التموين كاملة من الأرز الشهر الجارى للبدالين من قبل شركتى الجملة «العامة والمصرية»، والمواطن له حرية الاختيار من بين 22 سلعة مدرجة على البطاقات التموينية، لكنَّ السلع التى تلاقى إقبالاً السلع الأساسية من «الزيت والسكر والأرز».
قال سيف نصر عبدالواحد، نقيب البدالين بالأقصر، إنه لم يصرف حصة الأرز المقررة له فى شهر أبريل الماضى ولا مايو الجارى؛ نتيجة عدم توفر الأرز بمخازن شركة الجملة التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية رغم صرف مقررات الشهر الحالى للبدالين منذ 27 أبريل الماضى.
وكانت وزارة الرى أعلنت تقليص مساحة زراعات الأرز للموسم الحالى من 1.1 مليون فدان إلى 724 ألف فى فبراير الماضى.
وقال سعيد حافظ، مدير قطاع الأغذية المحفوظة بـ«لولو ماركت»، إن الشركة تعاقدات على كميات كبيرة من الأرز – لم يحددها – لبيعها خلال شهر رمضان.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/05/01/1102166