منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“الزراعة” تدرس إسناد تصنيع الأعلاف للمزارع.. و”المربون” : غير ممكن


«أبوستيت»: إنشاء شركة لتجميع وتوزيع «المدخلات»
تدرس وزارة الزراعة إنشاء شركة لتجميع مدخلات إنتاج الأعلاف من المنتجين المحليين، بالتنسيق مع اتحاد منتجى الدواجن، بهدف إرسالها للمزارع لتصنيعها وتوفير خدمات أقل تكلفة لمنتجى الثروة الحيوانية.
قال عزالدين أبوستيت، وزير الزراعة، إن الشركة ستشترى مدخلات الأعلاف «الفول الصويا والذرة الصفراء» من المزارعين وسيتم توزيعها على مزارع الثروة الحيوانية من الدواجن والماشية، بأسعار تعاونية.
أوضح أبوستيت، أن تنفيذ ذلك سيدعم المربين والمزارعين على السواء، بما يتماشى مع خطة الدولة فى تسويق المحاصيل الزراعية.
أشار أبوستيت، إلى إمكانية توسيع نشاط الشركة لتسويق منتجات الدواجن من خلال منافذ يتم إقامتها فى المراكز بالمحافظات، بالإضافة إلى توفير المجففات والمعدات اللازمة لشراء الذرة من الفلاحين بنظام الزراعة التعاقدية.
وقالت منى محرز، نائب الوزير لشئون الثروة الحيوانية، إن الوزارة تعمل على تطوير منظومة صناعة الدواجن، وتشجيع الاستثمارات الجديدة، لتنمية الإنتاج، وخطط التطوير تدعم صغار المربين.
قال نبيل درويش، رئيس الاتحاد العام لمنتجى الدواجن، إن الاتحاد سيقدم جميع أشكال الدعم الممكن، لإنجاح خطط التنمية، ولدينا القدرة على توفير الاحتياجات التموينية من الدواجن بالأسعار العالمية، والتعاون لإنشاء مراكز توزيع فى المحافظات.
واعترضت عدد من مزارع تربية الثروة الحيوانية على أساليب وزارة الزراعة لحل أزمات الثروة الحيوانية، وقالوا إن الفكرة لا يمكن تطبيقها كما أعلنت عنها الوزارة.
أشار على الدهراوى مربى، إلى أن الوزارة لا يمكنها العمل مع المزارع المخالفة فى الفترة الراهنة قبل الترخيص، والإجراءات القانونية لا تسمح للمزارع بالترخيص فى أماكنها الحالية.
أوضح أن عملية التوزيع لن تكون عادلة بين المزارع، كما أن العديد من المزارع تتوقف فى فترات كثيرة من العام بسبب الخسائر المالية نسبة كبيرة منها فى موسم الشتاء.
أضاف ماجد عثمان مربى، أن المزارع يمكنها تولى عملية التصنيع، ويوجد العديد من شركات الأعلاف تعمل بنظام التصنيع للغير بتكلفة ثابتة، لكن آليات التنفيذ من قبل وزارة الزراعة تحتاج لمشاركة المربين أنفسهم قبل وضعها للقدرة على تنفيذها.
ذكر أن الفكرة جيدة، لكن تطبقها على أرض الواقع ستواجهها عقبات كثيرة يجب القضاء عليها قبل بدء العمل حتى لا تتعرض الأعمال فى النهاية للفشل قائلاً: «كغيرها».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/07/09/1114555