منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




نظام «سكاى جرينز» يفجر ثورة فى عالم الزراعة


قد تبدو الزراعة الرأسية فى قلب المدينة، وكأنها خيال علمي.
ولكن الطموحات العالية التى تدور حول ثورة هندسية واحدة قد حولت هذا الحلم إلى حقيقة، فهناك نظام «سكاى جرينز» العبقري، الذى يتصف بالاستدامة وكونه صديقا للبيئة والفعالية من حيث التكلفة، ينقل الزراعة من الجذور الريفية التقليدية إلى عالم حضرى جديد.
وقالت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية إنه فى ظل عيش أكثر من نصف سكان العالم الآن فى المناطق الحضرية، وجد جاك نج، مهندس البناء والتشييد السنغافوري، وسيلة لإدخال الزراعة إلى المدينة، بدلا من المساحات والأفدنة المفتوحة ورائحة الريف الواضحة.
وأنشأ «نج»، المفهوم الثورى للزراعة الرأسية، حيث ينتج نظامه 10 أضعاف الطعام لكل هكتار مقارنة بتقنيات الزراعة التقليدية، ويستخدم كميات أقل من الطاقة أو الماء، ولا يحتاج إلى صيانة وينتج خضراوات لذيذة فى 28 يوما أو أقل.
وتعتمد فكرة المزارع الرأسية على زراعة الخضروات فى أحواض يتم تركيبها على إطارات من الألومنيوم على شكل حرف «أيه»، والتى تدور حتى تتعرض جميع الخضراوات المزروعة إلى أشعة الشمس خلال اليوم.
وكانت تلك الفكرة تستهدف سنغافورة، فى المقام الأول، التى تعرف بندرة أرضها، مما يجعلها تستورد معظم الخضراوات الطازجة من دول، مثل ماليزيا والصين وإندونيسيا وأستراليا، وينتج عن نقل تلك الخضراوات انبعاثات عالية الكربون.
ووفقا لهذا المفهوم، أسس «نج» عمله التجارى المزدهر «سكاى جرينز»، الذى يمكن استخدامه لزرع العديد من المحاصيل، بما فى ذلك الكرنب الصينى والخضراوات الآسيوية اﻷخرى وزراعة الأعشاب والفلفل والخيار والفراولة.
ويمكن أن ينمو الإنتاج بالزراعة المائية، ولكن «نج» يفضل استخدام التربة التى يتم مراقبتها بعناية وإنشائها لتحسين طعم المحاصيل المزروعة.
وأشار المهندس السنغافورى إلى أن المشروع المخصص للزراعة الرأسية لاقى اهتماما دوليا كبيرا مقدما من تايلاند والصين، حيث تساءلت العديد من معاهد البحوث والمستثمرين والمنظمات غير الحكومية كثيرا حوله.
ويعتبر نظام «سكاى جرينز» نظاما بسيطا ومبتكرا، يتم فيه تدوير كل رف من خلال نظام هيدروليكى يدار بواسطة كميات صغيرة من الماء يسقط أسفل أنبوب لينتهى به المطاف برى الخضراوات، مع العلم أن كل رف يوضع فى الجزء العلوى من الهيكل لمدة ساعتين قبل أن يتحرك إلى أسفل، مما يضمن حصول كل النباتات على ضوء الشمس والرى والمواد المغذية بشكل جيد على قدم المساواة.
وتجدر الإشارة إلى أن إمدادات الكهرباء اللازمة لبرج يبلغ ارتفاعه 9 أمتار لا تتجاوز ما هو مطلوب لتشغيل مصباح إضاءة واحد بقدرة 40 واط، كما أنه يحتاج إلى نصف لتر من الماء لتدوير هيكل زنة 1.7 طن.
بالإضافة إلى ذلك، تعامل الحشرات التى تهاجم النباتات معاملة المنتج الطبيعى الثمين، وذلك لكى يتم تجنب استخدام المبيدات الحشرية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/07/30/1119782