منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





انقسام فى مجتمع الأعمال حول التعديلات الجمركية


“سرج”: تثبيت الضريبة الجمركية على مواد “الدباغة” يحافظ على سعر المنتج النهائى

“رزيقة”: نطالب بإعفاء المواد الخام من الجمارك وزيادتها على المنتجات النهائية دعمًا للصناعة

تباينت ردود أفعال المستوردين والمصنعين حول تأثير قرار الصادر اليوم بتعديل التعريفة الجمركية على عدد من السلع المستوردة وتأثره على حركة الأسواق وأسعار السلع، وعلى بعض الصناعات المحلية.

قال محمد حسن، رئيس مجلس إدارة شركة فليكس للصناعات الكهربائية، إن القرارات الجمركية الخاصة بالبند الخاص باللمبات الليد وإعفاء جزء من مدخلات تصنيعها سيساهم في تمكين الصناعة المحلية، واتجاه المستثمرين إلي التصنيع الفعلي بدلا من التجميع.

لفت “حسن” لـ”البورصة”، إلى أن أكثر من 90% من الشركات المصنعة للمبات تعتمد على التجميع فقط دون التصنيع المحلى، لكن مع إعطاء امتيازات لدول مدخلات الإنتاج ستتسابق المصانع للاستفادة من الإعفاءات.

وقال رجب العطار، رئيس شعبة العطارة بالغرفة التجارية بالقاهرة، إنه يجب عرض أى قرارات خاصة بالتجارة على العاملين بالقطاع قبل اعتمادها، والتعرف على أبعادها ومدى تأثيرها على السوق المحلي.

تابع أن الأسواق تعاني من حالة من الركود في مبيعات معظم القطاعات التجارية، في ظل تراجع دخل الأسرة مقارنة بارتفاع أسعار السلع مما سيلحق الضرر بقطاعات عدة سواء صناعية أو تجارية وستزيد حالة الركود في الأسواق.

قال محمد رستم، نائب رئيس شعبة المستوردين إن رفع الرسوم الجمركية لمجموعة كبيرة من السلع الغذائية والاستهلاكية سيرفع أسعار السلع وسيكون له تأثير سلبي على حركة الأسواق.

لفت إلى أن رفع الرسوم الجمركية على السلع خلال الفترة الحالية سيزيد العبء على المستهلك خاصة في ظل السلع التي ليست لها بدائل محلية أو إنتاجها لا يكفي السوق المحلي.

وارتفعت التعريفة الجمركية لبعض السلع من المنتجات الغذائية بنسبة من 5 إلى 40%، وجاءت العصائر على رأس القائمة فى الزيادة حيث ارتفعت بنسبة 40% لتسجل العصائر بأنواعها 60% بدلاً من 20%، كما تم رفعها أيضًا على بعض أصناف المكسرات والبهارات حيث ارتفعت الرسوم الجمركية على البندق إلي 40% بدلاً من 20%، والبطاطس من 2% إلى 5% وعدد من السلع الاستهلاكية من الأجهزة الكهربائية والملابس والأرضيات والتي تم رفع الرسوم الجمركية عليها أيضا بنسب متفاوتة.

قال محمود سرج، عضو مجلس إدارة غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، إن تثبيت ضريبة الجمارك على مواد الدباغة وأملاحها عند 2% سيساهم في الحفاظ على سعر المنتج النهائي من الجلود.

ولفت إلى أن معظم المنتجات المستخدمة في دباغة الجلود تستورد من بعض الدول الأوروبية التي لدى مصر معها اتفاقيات تجارية، ما يعفيها من الجمارك.

وذكر لـ”البورصة”، أن المدابغ تستورد المنتجات الكيماوية اللازمة للدباغة من بعض الدول الأوروبية، بالإضافة إلى الصين والأرجنتين.

وقال رأفت رزيقة، رئيس شركة جولدن فودز للصناعات الغذائية، إن أى مواد خام مستوردة تستخدم فى إنتاج المادة النهائية يجب أن تكون معفاة تمامًا من الجمارك أو ذات جمارك منخفضة، بعكس المنتج النهائى.

وأضاف لـ”البورصة”، أن المنتجات النهائية يجب أن ترتفع نسبة الجمارك عليها إلى أكثر من 20%، لإعطاء الفرصة في المنافسة للمصانع المحلية العاملة في مصر، ودعمًا للصناعة الوطنية.

وقرر رئيس الجمهورية، فرض ضريبة بنسبة 2% على مسحوق الكاكاو الذي لا يحتوى على سكر أو مواد تحلية، بالإضافة إلى فرض ضريبة بنسبة 20% على مسحوق الكاكاو الذي يحتوى على سكر مضاف أو مواد تحلية.

كما تضمن القرار الذي نشرته الجريدة الرسمية الأسبوع الجاري، إعفاء حبوب الكاكاو وكسارتها، وعجينة الكاكاو من الجمارك، فضلًا عن فرض ضريبة جمارك 2% على زبدة الكاكاو الدسمة والزيتية.

وقال عبداللطيف الكردي، وكيل غرفة البترول والتعدين باتحاد الصناعات، إن التعريفة الجمركية على الأملاح لم يحدث فيها أي تغيير، حيث استقرت عند 2% كما كانت في القانون القديم.

وذكر أن مصر تستورد أملاح طبية، وراعى القانون عدم تحميل هذا النوع من الأملاح أي أعباء إضافية نظرا لاستخدامه في الأغراض الطبية.

ولفت إلى أن مصر تعد دولة منتجة لملح كلوريد الصوديوم الغذائي، وهي جميع الأنواع التي تستخدم فى الصناعات الغذائية والتي توضع على مائدة الطعام، ولذلك يعتبر فرض ضريبة عليها غير مؤثر.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك

تعديلات جمركية واسعة النطاق

https://www.alborsanews.com/2018/09/13/1131790