منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




” الرقابة المالية ” و”البورصة” تتفقان على أن تكون حدود الإيقاف المؤقت عند نسبة 10% بدلً من 5%


بحث مسئولي هيئة الرقابة المالية والبورصة المصرية دراسة العديد من المقترحات والتي شملت تفعيل آلية اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع، ونشاط صانع السوق، وتدشين سوق المشتقات المالية .
وذكرت هيئة الرقابة المالية في بيان لها اليوم/الاثنين/أنه تم الاتفاق على سرعة تفعيل تلك الآليات والأنشطة في ضوء الدراسات التي تم إعدادها وتفعيل ذلك قبل نهاية العام الجاري. وما يستتبعه ذلك من إجراء حزمة من التعديلات الخاصة بقواعد التداول تمهيدا لتفعيل تلك الآليات والأنشطة ودعمالسيولة ونشاط السوق.
وأشارت إلى أنه تم الاتفاق على توسيع نطاق الحدود السعرية والإيقاف المؤقت للأوراق المالية المقيدة لتكون نسبة تغير الحدود السعرية 20% يومياً كنسبة تراكمية من خلال جلسة السعر الاستكشافي وجلسة التداول الرسمية.
وأوضحت تم الموافقة على أن تكون حدود الإيقاف المؤقت عند نسبة 10% بدل من 5% بهدف إتاحة فرصة أكبر لتفاعل قوى العرض والطلب واستيعاب المتغيرات السعرية بما يدعم معدلات التداول.
وأشارت إلى تخفيض زمن الإيقاف المؤقت في حال صعود أو هبوط سعر الورقة المالية من 15 دقيقة إلى عشرة دقائق بحد أقصى.
وأضافت تم الموافقة على السماح بالتعامل بنظام الشراء بالهامش وآلية التعامل في ذات الجلسة (T+0) على الأوراق المالية حديثة القيد بالبورصة فور بدء التداول عليها متى استوفت معايير كمية ونوعية تحددها البورصة خلال عملية الطرح بالإضافة إلى إصدار قواعد صانع السوق على الاوراق المالية المقيدة ببورصة الاوراق المالية وما تتطلبه تلك التعديلات من إصدار قرارات من مجلس إدارة البورصة المصرية بشأنها ثم إعتمادها من الهيئة فور تمام ذلك.
ونوهت إلى أنه تمت مناقشة إتاحة المرونة لتعديل أسس تحديد أسعار الإقفال للأوراق المالية المقيدة بالبورصة ، وهو ما سيتم تفعيله فور إصدار رئيس مجلس الوزراء لتعديلات أحكام اللائحة التنفيذية التي يجرى مناقشتها بمجلس الدولة حاليا، بما يسمح للبورصة المصرية بوضع قواعد جديدة لتحديد سعر إقفال الأوراق المالية المقيدة واعتمادها من الهيئة.
وأشرت الهيئة إلى الاجتماع ناقش إمكانية توسيع نطاق عمل آلية التداول في ذات الجلسة لتشمل عددا أكبر من الأوراق المالية المقيدة من خلال تبسيط قواعد الإدراج لقوائم أسهم الأنشطة المتخصصة لحين إجراء تعديل تشريعي بأحكام قانون الإيداع والقيد المركزي بفصل التسوية الورقية عن النقدية وهو ما يستلزم عرضه على مجلس ادارة الهيئة لإقراره تمهيداً لإرساله إلى مجلس الوزراء لعرضه على مجلس النواب وإصدار التعديل التشريعي اللازم.
و اتفق الطرفان على أهمية تكثيف البرامج التدريبية فيما يتعلق ببعض مواد قواعد القيد وعلى الأخص التصويت التراكمي والتمثيل النسبي لانتخاب أعضاء مجالس إدارات الشركات المقيدة بالبورصة المصرية.

المصدر : أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/09/17/1132842