منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“ريم أسعد” تكشف استراتيجية “راية لخدمات مراكز الاتصالات”


تطوير الخدمات والتوسع فى الخليج العربى وتنمية الأسواق الحالية محاور استراتيجية الشركة

50% من تمويل التوسعات المرتقبة عبر قروض بنكية

نستهدف الوصول إلى 10 آلاف محطة عمل بنهاية عام 2020

أضفنا 1000 مقعد للطاقة الإجمالية خلال 2018 وإضافة 1500 مقعد العام القادم

انهيار عملات الأسواق الناشئة تحدٍ جديد أمام تنافسية مصر.. والتعويم أضاف لزيادة حجم الصناعة

يجب التركيز على العنصر البشرى بالتوازى مع التوسع فى المناطق التكنولوجية

نعمل مع الجامعة الأمريكية لبناء برنامج لطلبة الجامعات المصرية ضمن المسئولية المجتمعية

انخفاض التكلفة وجودة الخدمات أعادا الأجانب للسوق المصرى رغم الاضطرابات الإقليمية

20% الحصة السوقية للشركة فى مصر و6% فى «دبى»

 

تتبنى شركة «راية لخدمات مراكز الاتصالات» خطة استراتيجية تعتمد على 3 محاور رئيسية تتضمن تطوير الأعمال، وزيادة نسبة الاختراق، وزيادة عدد الأسواق التى تخدمها الشركة فى المناطق الرئيسية التى تعمل بها فى أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، فى ظل معدلات نمو قوية تحققها الشركة خلال السنوات الأخيرة تصل إلى أكثر من 20% سنوياً، ما يجعلها تركز على النمو على حساب بناء الأصول.

وكشفت ريم أسعد، الرئيس التنفيذى للشركة، فى حوار لـ«البورصة»، بمقر الشركة فى مدينة 6 أكتوبر، عن تفاصيل استراتيجية الشركة فى تنمية أعمالها وخطط التوسع، والتى تعتمد على استثمار نحو ما يقرب من 7% من إيرادات الشركة سنوياً فى استثمارات رأسمالية، وتوزيع ما يقرب من 50% من الأرباح السنوية على المساهمين، والذى يتماشى مع الأداء العام للشركة بالأعوام السابقة.

«تراجعت مصر فى الترتيب العالمى لصناعة التعهيد من المركز السادس فى عام 2010 إلى المركز 14 مع ظهور قوى لدول جنوب شرق آسيا فى الصناعة خاصةً الهند والفلبين، وإندونيسيا وماليزيا، لكن تعويم الجنيه قبل عامين أعاد للقطاع جاذبيته فى ظل وجود كنز بشرى من الشباب يمثلون 60% من عدد السكان».

أضافت الرئيس التنفيذى لـ«راية لخدمات مراكز الاتصالات»، أن الفترة الأخيرة أعادت وزارة الاتصالات النظر فى مؤهلاتنا كدولة، فى ظل الوزارة الجديدة للدكتور عمرو طلعت، بعد مبادرة الشركة بضرورة التوعية للصناعة والتى تعرضت لبعض الهجوم الإعلامى فى الأعمال التليفزيونية، لزيادة إقبال خريجى الجامعات على العمل كمقدمى خدمات استشارية فى مراكز الـcontact center.

وترى «أسعد»، أن هناك تحديات متنامية تواجه الصناعة فى ظل الأزمات التى تعرضت لها الأسواق الناشئة، ومنها تركيا التى فقدت حوالى 50% من قيمة عملتها، خلال الفترة الأخيرة، ما قد يعمل على زيادة جاذبية صناعة التعهيد بها.

وأشارت «أسعد» إلى النمو السنوى فى أعمال الشركة؛ حيث كانت تضيف نحو 400 محطة عمل (مقعد) سنوياً حتى عام 2016، لكن تعويم الجنيه المصرى أواخر 2016، دفعها لإضافة 850 محطة عمل Work station، فى عام 2017، ونحو 1000 محطة فى 2018، والتى تتضمن 440 محطة فى مبنى جديد فى 6 أكتوبر، مؤكدة أن الشركة تعمل، حالياً، على مضاعفة النمو بعد تأجير مبنى جديد بمساحة 8400 متر لإضافة 1500 محطة خلال العام المقبل.

تابعت أن المستثمرين الأجانب لديهم الرغبة القوية فى العودة للسوق المصرى بناءً على عوامل جودة الخدمات المقدمة والأسعار المنخفضة التى أصبحت تنافسية لأسواق الهند والفلبين، رغم الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة.

وعن الاستراتيجية، قالت ريم أسعد، الرئيس التنفيذى لـ«راية لخدمات مراكز الاتصالات»، إن الشركة تركز على 3 محاور رئيسية ضمن خطة العمل للسنوات المقبلة، أولها تطوير الأعمال؛ حيث تسعى الشركة إلى إضافة خدمات جديدة بربحية أعلى، فضلاً عن تطوير خدمات لقطاعات جديدة على سوق التعهيد؛ حيث تقدم الشركة أكثر من 18 خدمة لعملائها، بداية من «الكول سنتر»، وحتى عمليات المكاتب الخلفية Back office.

تابعت «أسعد»، نستعد لإضافة خدمات الذكاء الاصطناعى المرتبطة بـChatbots، كما نرى فرصاً فى دخول البنوك فى قطاعات التمويل متناهى الصغر، وانتعاش قطاع السياحة والسفر، ما قد يستدعى وجود خدمة عملاء لحل المشاكل اللوجستية.

وترى «أسعد»، أن العالم ما زال أمامه وقت لإحلال الروبوت محل العامل البشرى، باستثناء بعض المساعدة للعنصر البشرى فى العمليات الحسابية المعقدة أو البحث.

ويركز المحور الثانى على نسب الاختراق عبر انتشار أكبر فى المواقع التكنولوجية؛ حيث تعمل الشركة، حالياً، عبر 9 مواقع تتوزع على مبنيين بالقرية التكنولوجية بالمعادى بإجمالى سعة تقترب من 2000 مقعد، وموقعين فى 6 أكتوبر بإجمالى 2248 مقعداً، وموقع بالعباسية يتضمن 857 مقعداً، والغردقة 618 مقعداً، ودبى 300 مقعد، وبولندا 245 مقعداً، كما أنشأت الشركة موقعاً جديداً فى 6 أكتوبر بمشروع «بالم ستريب» بسعة 440 مقعداً خلال 2018، فضلاً عن تأجير مبنى بالقرية الذكية غرب القاهرة بإجمالى سعة قد تصل الى 1500 مقعد.

وعن استهداف الشركة المناطق التكنولوجية الجديدة فى برج العرب وأسيوط الجديدة والإسماعيلية، بالسوق المصري، أوضحت الرئيس التنفيذى للشركة، أن المناطق التكنولوجية ينقصها وجود مجتمعات عمرانية قريبة منها لتوفير انتقالات أقل للعاملين بتلك المناطق.

وأكدت ضرورة التركيز على العنصر البشرى ضمن الخطط المستقبلية للدولة من ناحية التعليم المستمر وتنافسية العنصر البشرى.

كما تسعى «راية لخدمات مراكز الاتصالات» إلى الشروع فى بدء أعمال الشركة بالمملكة العربية السعودية خلال العام المالى 2019، بعد تأسيس شركة برأسمال 1 مليون ريال سعودى، لاختراق أسواق جديدة.

ورداً على سؤال حول إمكانية الاستحواذ على شركات تعهيد، أوضحت أنه فى الوقت الحالى لا يوجد فرص استحواذ سانحة تتم دراستها، لكن فى حالة وجود احتياج لزيادة الطاقة الاستيعابية أو إضافة لغات جديدة فستدرس الشركة أى فرصة قد تفرض عليها من الناحية المالية، مع اتخاذ جميع الإجراءات الحاكمة لتلك العمليات مع الجهات الرقابية لسوق المال، مؤكدة أن الشركة منفتحة على جميع الخيارات.

وأوضحت أن الشركة ستعمل للمرة الأولى على تمويل توسعاتها فى الأسواق الجديدة والحالية عبر رافعة مالية من خلال الاقتراض البنكى بنسبة متوقعة 50:50 بين مزيج من الديون البنكية وحقوق الملكية.

وأشارت «أسعد» إلى أن دخول أسواق جديدة مثل السعودية يأتى ضمن المحور الثالث للاستراتيجية، لكن مصر ستظل المركز الرئيسى لأعمال الشركة؛ حيث تمثل الإيرادات من أعمالها فى مصر نحو 73% من إجمالى الإيرادات و2.5% من بولندا، و25% من دبى، وذلك خلال النصف الأول لعام 2018.

وتستهدف «راية لخدمات مراكز الاتصالات» الوصول بعدد المحطات إلى 10 آلاف محطة بنهاية العام المالى 2020، وفقاً لـ«أسعد»؛ حيث يبلغ إجمالى عدد محطات العمل الحالية نحو 6707 محطات عمل (مقعد).

وأوضحت أنه على الرغم من أن موقع بولندا نسبة تشغيله منخفضة وتصل إلى 20% فقط، فإنًّ التواجد فى بولندا أضاف للشركة عدداً من اللغات؛ حيث تقدم نحو 15 لغة من أصل 25 لغة تتعامل بها الشركة، كما أسهمت فى استمرار تنمية أعمال الشركة، وإدخال عملاء جدد للشركة عبر تلك اللغات.

أضافت أن فرع بولندا لم يمر على تأسيسه عامان، ونسعى لزيادة معدلات التشغيل خلال الفترة المقبلة. أضافت أن الشركة تسعى لإضافة مواقع جديدة مع كل وصول إلى معدل إشغال بنسبة 80% وهو الأمر الذى دفع الشركة لإضافة مبنى جديد بأكتوبر بعدد 440 محطة، خلال العام الجارى، ليصبح اجمالى ما قد تمت إضافته من مقاعد عمل خلال 2018 حوالى 1000 مقعد تقريباً، والتعاقد على تأجير مبنى جديد بمساحة 8.4 ألف متر بعدد محطات يتجاوز 1500 محطة.

وأشارت إلى أن النفقات الرأسمالية للمجموعة خلال الفترات السابقة تتراوح ما بين 7 و8% من الإيرادات السنوية، وهو ما يجعل الشركة تتبع نموذجاً قائماً على النمو بحجم أصول منخفض، فى ظل تحقيق الشركة نمواً سنوياً بنسبة 20.1% خلال الفترة المالية المنتهية فى 30 يونيو 2018، ويأتى ذلك ضمن أعلى النسب عالمياً، وهوامش ربحية تنافسية بالنسبة للشركات المثيلة والمقيدة فى بورصات عالمية تصل إلى 20.9%؛ حيث تعد جميع مواقع الشركة مؤجرة بمدد طويلة قد تصل إلى 10 سنوات، ما يؤهل الشركة لضخ استثمارات فى تلك المواقع.

وعن خدمات الاستضافة، أشارت إلى أن القيمة المضافة التى تقدمها الشركة تعتمد على خفض التكاليف، وجودة الخدمة المقدمة والاستشارية، والمساعدة فى تسريع دخول السوق عبر توفير الكوادر البشرية المدربة فى ظل وجود إدارة موارد بشرية كبيرة داخل الشركة تعمل على تعيين وتدريب كوادر باستمرار فى ظل معدل دوران الموظفين الكبير داخل القطاع.

على الجانب الأخر، كشفت الرئيس التنفيذى لـ«راية لخدمات مراكز الاتصالات»، أن الشركة تعمل على بناء برنامج بالتعاون مع الجامعة الأمريكية ضمن برنامج الشركة للمسئولية المجتمعية، وذلك لتدريب الطلبة فى الجامعات المصرية على أن يكون برنامجاً مستمراً سواء عمل الطلاب بنهاية البرنامج بالشركة أو لم يعملوا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/09/25/1135212