منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





مبيعات السيارات الصينية تتراجع للمرة اﻷولى منذ 28 عاما


قالت مجلة “نيكاي آسيان ريفيو” اليابانية إن مبيعات السيارات الصينية الجديدة تتجه نحو الانخفاض في عام 2018، فيما قد يكون أول انخفاض على أساس سنوي منذ عام 1990، وهو ما قد يكون أيضا إشارة أخرى على تباطؤ الاقتصاد.

ووفقا للبيانات الصادرة عن الجمعية الصينية لمصنعي السيارات، انخفض عدد السيارات الجديدة المباعة في أكتوبر بنسبة 11.7% على أساس سنوي إلى 2.38 مليون وحدة، لتسجل بذلك انخفاضا للشهر الرابع على التوالي.

وتحول النمو منذ بداية العام إلى نمو سلبيا، حيث انخفضت المبيعات المسجلة في الفترة بين شهري يناير وأكتوبر بنسبة 0.1%، لتسجل بذلك 22.87 مليون سيارة مباعة.

وألقت الحرب التجارية الناشبة بين الصين والولايات المتحدة بظلالها على سوق الأسهم الصينية، مما ثبط المستهلكين عن إجراء مشتريات لمنتجات باهظة التكلفة مثل السيارات.

وتراجعت ثقة المستهلك بشكل أكبر إثر نضالات شركات القطاع الخاص في الصين، التي شهدت انخفاض عدد الطلبات في خضم الحرب التجارية، والتي كانت تعاني من نقص في السيولة النقدية في ظل الضغوط الحكومية للحد من الاستدانة.

وقال مسؤول كبير في مجموعة صناعة السيارات المدعومة من الحكومة، في تصريحات أدلى بها للصحفيين، إن احتمالات تسجيل نموا إيجابيا للعام بأكمله منخفضة للغاية.

وقد يؤدي الانخفاض السنوي الأول في مبيعات السيارات خلال 28 عاما إلى إعادة تفكير شركات صناعة السيارات التي تحولت إلى الصين في استراتيجيتهم خاصة مع تزامن تباطؤ الطلب في الصين والأسواق المتقدمة.

وقال ديفيد ويستون، المحلل الاستثماري لدى شركة “مورنينج ستار”، إن الصين تعد سوقا حاسمة بالنسبة لكافة شركات صناعة السيارات العالمية، خاصة “جنرال موتورز” و”فورد” والثلاثي الألماني “فولكس فاجن” و”دايملر” و”بي.أم.دبليو”.

وأوضح ويستون أن التباطؤ سيؤثر بالسلب على أرباح معظم الشركات العاملة في صناعة السيارات، ولكنه يعني أيضا أنه يجب عليهم إيلاء المزيد من الاهتمام لتكاليفهم ومستويات المخزون للتصدي للانكماش.

وقدر أحد المسؤولين التنفيذين العاملين في أحد شركات صناعة السيارات أن هذه اﻷمور ستحد من المبيعات بمقدار يتراوح بين 200 ألف و300 ألف سيارة شهريا.

وأوضحت المجلة اليابانية أنه في ظل استمرار الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم وتهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض مزيد من التعريفات الجمركية على السيارات، مما يزيد من حالة عدم اليقين حول توقعات الصناعة، سوف يحتاج صانعو السيارات إلى إعادة النظر في المكان المناسب لتركيز جهودهم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/11/11/1149947