“منتدى موردى الصناعات النووية” يضع الشركات المحلية على خريطة “الضبعة”


يستهدف منتدى موردى الصناعات النووية إتاحة الفرص أمام الشركات المحلية للمساهمة فى مشروع الضبعة.

قال الدكتور أمجد الوكيل رئيس هيئة المحطات النووية، إن مشروع إنشاء أول محطة نووية لتوليد الكهرباء بالضبعة بقدرة 4800 ميجاوات بالتعاون مع روسيا يعد أكبر مشروع فى تاريخ مصر المعاصر.

وأضاف الوكيل خلال منتدى “موردى الصناعات النووية” أن المنتدى يهدف إلى تعريف الشركات الوطنية المصرية بأهم المتطلبات الخاصة بأعمال التوريدات المتعلقة بمشروع محطة كهرباء الضبعة النووية بغرض تعظيم فرصة مشاركة الشركات الوطنية المصرية في أنشطة تنفيذ المشروع وذلك تحقيقا للاهداف الاستراتيجية الخاصة بتوطين التكنولوجيا النووية في مصر والارتقاء بمستويات الجودة في الصناعات المصرية.

وأشار الوكيل، إلى اتفاق مع الجانب الروسى على أن تكون نسبة المشاركة المحلية من 20 – 25 % للمفاعل النووي الأولى والثانى ويزداد تدريجيا لتصل إلى 30% للوحدتين الثالثة والرابعة، ولتحقيق ذلك كان لابد من تعريف الشركات للمشاركة فى تنفيذ هذا المشروع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/11/25/1154918