منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






خلال جلسة Digital Africa بمعرض Cairo ICT: الدول الأفريقية تراهن على التحول الرقمى لتحسين الاقتصاد وزيادة النمو


أكد المشاركون فى جلسة Digital Africa، المقامة ضمن فعاليات معرض ومؤتمر القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات cairo ict أهمية التحالف بين دول أفريقيا نحو التحول الرقمى، خاصة أن القارة لديها كل الموارد والظروف المهيأة للمضى قدماً نحو التنمية بفضل استخدام تكنولوجيا الاتصالات.

وأكد حسام الجمل، رئيس مركز معلومات ودعم متخذى القرار السابق، أهمية إدراك دول القارة مفهوم Digital Africa، لكى نتمكن من تطبيقه فى الاتجاه نحو التحول الرقمى، مشيراً إلى أن المشكلة الوحيدة، هى أن الدولة الأفريقية منفردة أمام التحديات دون أن تتعاون مع باقى الدول الأفريقية معها.

وشدد على ضرورة أن تكون الدول الأفريقية على دراية بالتحوّل الرقمي، الذى يحدث الآن فى العالم، وأن الاقتصاد الأفريقى لديه فرصة كبيرة فى المنافسة عالمياً إذا اتحد أكثر من هذا.

وقال حسين دادو، السكرتير العام لمجلس الوزراء، ومسئول وزارة التفويض بكينيا، إن تكنولوجيا الاتصال، والمعلومات توفّر للحكومة والمواطنين المعلومات، التى تجعلهم قادرين على اتخاذ القرار الصائب، لافتاً إلى أن بلاده تسعى لتطبيق تكنولوجيا الاتصالات بشكل أكبر فى «كينيا»، وهو الأمر الذى أظهر أثراً إيجابياً فى تحسين الاقتصاد وخاصة النمو المحلى.

وفيما يتعلق بالنمو الاقتصادى، الذى حدث فى كينيا، قال دادو، إن النمو تحقق بفضل التحسن والتطوير، الذى تم فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، موضحاً أن حكومة كينيا بدأت فى اتخاذ قرارات عاجلة ومهمة من أجل تطوير قطاع تكنولوجيا الاتصال وتطوير جميع الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين، وهو ما أطلقنا عليه «الحكومة الإلكترونية».

وأشار سيلاس نجيبيرانو، عضو مساعد فى خدمات إدارة المعلومات بأوغندا، إلى أن بلاده تواجه تحديات كثيرة لكى تصل إلى مستوى تكنولوجى متقدم.

وقال: «لدينا تحديات وهى ارتفاع تكلفة الوسائل المتعلقة بتكنولوجيا الاتصال، وتستهلك قدراً كبيراً من دخل المواطن، وأيضاً نعانى مشكلة فى الطاقة الكهربائية، وقريباً سنجد بدائل أخرى من الطاقة المتجددة، أما التحدى الأكبر الذى يواجهنا فهو ارتفاع معدل الأمية الرقمية؛ لأن عدداً كبيراً من مواطنى أوغندا لا يستخدم تكنولوجيا الاتصال».

وقال شريف كفافى، مسئول بشركة السويدى إلكتريك، إن الشركة تقوم بتوفير الحلول البديلة للطاقة، وتعمل بنظام الشبكة الذكية وبشكل خاص البنية التحتية المتقدمة، ولدينا أكثر من 5 ملايين نقطة قياس ذكى فى جنوب أفريقيا ومصر وأوغندا والكثير من دول العالم، كما يوجد الآن محطات شحن بالبطاقات فى مختلف البلدان وهو ما يعرف برقمنة صناعة الطاقة وهو خاص بالسيارات، التى تشحن بالكهرباء، فى النهاية نحن نخطط لتغطية كل القارة الأفريقية كشركة رائدة فى الصناعات الخاصة بتكنولوجيا الجيل الرابع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/11/28/1156464