منطقة إعلانية





تأجيل دعوى “بلتون” ضد “الرقابة المالية ” إلى 5 يناير 2019


موافى : الشركة طلبت التأجيل لحين نظر التظلم المقدم إلى لجنة التظلمات بـ “الهيئة “

أجلت الدائرة السابعة استثمار بمحكمة القضاء الإداري اليوم الدعوى المقدمة من شركتي “بلتون لترويج وتغطية الاكتتاب”، و “بلتون لتداول الأوراق المالية” ضد هيئة الرقابة المالية لجلسة 5 يناير المقبل للاطلاع على المستندات المقدمة من الطرفين .

وقال عثمان موافي الشريك بمكتب “معتوق بسيوني” للاستشارات القانونية والمحاماة، ومحامي شركة “بلتون المالية” لـ” البورصة ” إن التأجيل جاء بناءا على طلب من الشركة لحين قرار لجنة التظلمات المقرر يوم 15 أو 17 من الشهر الجاري .

وأوضح أنه تقدم لهيئة المحكمة اليوم بطلب رسمى بذلك وتم تحديد موعد حسم القضية بجلسة 5 يناير المقبل لأنها أول جلسة بالدائرة السابعة استثمار بعد يوم 17 ديسمبر الجارى .

وقدم موافي خلال مرافعته فى الجلسة الماضية دفوع الشركة ضد قرارات الرقابة المالية، متضمنة الاستناد لحكم سابق صادر لصالح شركتين تابعتين لإحدى الشركات العاملة فى سوق المال ضد الرقابة المالية في قضية مماثلة.

وقال الدفاع إن الهيئة تعنتت في استخدام المادة 31 من القانون دون في التدرج الوارد بالمادة بالتنبيه والإنذار ثم اتخاذ تدابير لوقف المخاطر المستقبلية.

أضاف أن المادة 31 مادة تدابير وليست مادة عقوبات، وصدر القرار بأنه “وفقاً لما ارتأته الهيئة تم إتخاذ العقوبات ”.

وقال موافي، إن محضر اجتماع مجلس إدارة الهيئة المنعقد يوم 31 أكتوبر، لم يكن معروضاً بها القرارات المزمع اتخاذها ضد الشركتين، ونص تقرير مجلس الإدارة المقدم للجنة التظلمات وأمام هيئة المحكمة على موافقة مجلس إدارة الهيئة على اتخاذ التدابير اللازمة ضد الشركتين، كما لم تحصل الشركة على نسب التصويت على القرار منفرداً، أو طريقة التصويت في المجلس.

وقال موافي “إن ما عرض على مجلس الإدارة كانت كلمات مبهمة، ولم تحدد المادة المذكور فترة الإيقاف أو حجم الغرامات، إلا أن الهيئة حددت في قرارها 6 شهور للأولى و 50 مليون جنيه للثانية”.

وأضاف موافي، أن الرقابة المالية تحاول إظهار الأمور على غير حقيقتها بإدعاء تسبب طرح “ثروة كابيتال” في وقف برنامج الطروحات الحكومية والخاصة التي كان مقرر لها العام الجاري، حيث حصلت الشركة على خطاب وزير المالية بإيقاف برنامج الطروحات نظراً لتقلبات الأسواق العالمية والسوق المصري بشكل خاص، فضلاً عن الخطاب الوارد من شركة “حسن علام القابضة” بتاريخ 26 نوفمبر رداً على خطاب الهيئة باستبيان أسباب إرجاء طرح أسهمها والذي أشار إلى تقلبات السوق.

كما تضمن عرض محامي “بلتون”، آلية الـ Book building ، وتسعير الأسهم في الطرح الخاص عن طريق strike order، والذي اعترضت عليه الرقابة المالية مشيرة في مذكرتها إلى أن 16 أمرا فقط وضعت من خلال أوامر سعرية محددة فيما لم تتضمن باقي الأوامر لأكثر من 440 أمر سعر محدد.

وجاء رد “بلتون” بأن آلية تسعير الطروحات الخاصة تتم من خلال blook trading أو fixed price . ومن ثم فإن هناك عدم معرفة بآلية بناء سجل الأوامر والتي لا يوجد تعريف بالقانون بها، فضلاً عن تقاعس الهيئة عن القيام بدورها في تحديد قواعد للطرح الخاص.

لكن محاميً الهيئة العامة للرقابة المالية، اتهموا الشركة بتضليل المتعاملين في سوق المال ومخالفة نشرة الطرح المعتمدة من هيئة الرقابة المالية، في ظل وجود تمويل لبعض العملاء كلياً أو جزئياً لأوامر الشراء بالمخالفة للقانون، وإيهام المتعاملين بتغطية متضخمة للطرح الخاص بخلاف الواقع.

وطالب محامو الهيئة العامة للرقابة المالية فى جلسة سابقة بتأجيل نظر الدعوى لحين الفصل في التظلم المقدم أمام لجنة التظلمات بالهيئة العامة للرقابة المالية الذى كان مقررا له يوم 10 ديسمبر الجاري ثم تأجل .

كما تقدم محامو الرقابة المالية، بمذكرة تشمل النظام الأساسي للجمعية المصرية للأوراق المالية تتضمن، أنها ليست جهة اختصاص.

وأودع محامو الرقابة المالية 17 حافظة مستندات، فيما أودع محامي “بلتون” 16 حافظة مستندات بالإضافة إلى مذكرة، وتم تقديم نسخة من مذكرة الهيئة لكلاً من ممثل “بلتون” و “المحكمة”، و ممثل “هيئة قضايا الدولة” بصفته حاضراً عن رئيس الوزراء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك

تفاقم أزمة «برايم» و«صميم»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.alborsanews.com/2018/12/15/1161653