منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“الصحة” و”التعليم” يطلقان حملة للكشف المبكر عن الأنيميا والسمنة للطلاب


أطلقت وزارتا الصحة والسكان والتربية والتعليم والتعليم الفنى حملة الكشف المبكر عن الأنيميا، والتقزم، والسمنة، لطلاب المرحلة الابتدائية بجميع المحافظات.

وقالت هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الحملة تستمر حتى 20 ديسمبر الجارى وسيتم تحويل المصابين للعلاج بالمجان.

وأوضحت أن هذه الحملة تعتبر مسح جزئى لطلاب المدارس الابتدائية و”تجربة استطلاعية”، على مستوى الجمهورية، حيث يتم مسح 1500 طالب ابتدائى بكل محافظة بواقع 3 مدارس تمثل طبقات المجتمع المختلفة.

أشارت إلى أنه سيتم خلال الحملة قياس ” الطول، والوزن ، ونسبة الهيموجلوبين”، لافتة إلى أنه تم توفير العلاج للطلاب المصابين بالأنيميا وقصر القامة، بعيادات التأمين الصحى”.

أشارت وزيرة الصحة إلى أنه تم تشكيل فريق عمل بالمدارس يتكون من ” طبيب المدرسة، وعدد 3 زائرة صحية، او ممرضة، وفنى معمل، ومدخل بيانات”، كما تم توفير الاجهزة اللازمة لقياس الهيموجلوبين، لافتةً الى أنه تم عقد اجتماع قبل بدء الحملة يجمع استشاريي الأطفال والغدد الصماء من التأمين الصحى وأساتذة الجامعات لوضع نموذج لتسجيل البيانات إلكترونياً طبقا لتعريف منظمة الصحة العالمية، وتقوم وزارة التربية والتعليم بتوزيع مطويات متضمنة نصائح وإرشادات للطلاب فى شكل رسائل صحية جاذبة لهم.

وكشفت وزيرة الصحة والسكان، أن نتائج هذا المسح سيجعل الدولة تعيد النظر فى نظام التغذية المدرسية، بما يساعد الطلاب على النمو الصحى السليم، وإضافة مكونات غذائية تساعد على النمو الصحيح لهذه الفئة العمرية وتصحيح سياسات التغذية الطلابية، قائلة “محتاجين نشتغل على صحتنا ووظيفتنا ليس تقديم العلاج فقط وانما وقاية الاجيال القادمة من الامراض”، مؤكدة أن بداية التغذية السليمة هى الرضاعة الطبيعية.

ومن جانبه أشار الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، الى ضرورة إعادة النظر فى التغذية المدرسية، لمنع التقزم والسمنة، حيث أن هذه الامراض لها علاقة وطيدة بالاقتصاد حيث تكلف الدولة مبالغ طائلة فى العلاج، وتؤثر سلباً على الصحة والانتاج حيث أن الهدف الاساسي للوزارة هو تغيير اسلوب حياة الطلاب الى حياة صحية ورياضية، تهدف بالنهاية الى “بناء الإنسان المصرى”.

أضاف شوقى، أنه سيتم اضافة برامج توعوية صحية فى المناهج الجديدة لطلاب المدارس، مشيراً الى أنه تم التنسيق بيت الوزاراتين لوضع سياسة عمل موحدة يتم من خلالها تحويل الطلاب المكتشف إصابتهم الى التامين الصحى للعلاج بالمجان.

ولفت الى أن “بنك المعرفة ” يخدم جموع المواطنين حيث يعد بمثابة منصة للتعلم بداية من المرحلة الابتدائية وحتى الجامعة، كما يساهم فى التعليم الطبى المستمرللاطباء، حيث إن بنك المعرفة يحتوى على برامج حديثة ومتطورة تساهم فى رفع كفاءة الأطباء من خلال الاطلاع على أحدث المناهج الطبية العالمية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/12/16/1162054