منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



“هيرميس” تتوقع خفض الفائدة ما بين 1 إلى 2% واستقرار التضخم حول 14% في 2019


توقعت المجموعة المالية هيرميس أحد أكبر بنوك الاستثمار في الشرق الاوسط وإفريقيا ؛ أن يقدم البنك المركزي المصري على خفض محدود لأسعار الفائدة خلال العام المقبل 2019 ما بين 1 الى 2 في المائة، واستقرار معدلات التضخم حول مستوى 14 في المائة كمتوسط للعام، وهو ما سيكون له أثراً إيجابياً كبيراً على الاقتصاد المصري ومعدلات الاستثمار والتشغيل.

وقال أحمد شمس رئيس قطاع البحوث بالمجموعة المالية هيرميس في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الاوسط إنه من غير المتوقع اتخاذ أي خطوة من المركزي تجاه الفائدة في النصف الاول من العام الجديد، بسبب أوضاع الاسواق العالمية التي تتطلب منه الإبقاء على أسعار الفائدة عند معدلاتها الحالية خاصة في ظل التقلبات الكبيرة التي تشهدها الاسواق الناشئة.

وأضاف أن المركزي قد يبدأ التفكير في خفض الفائدة في النصف الثاني من العام، معتبرا أن تخارج الاجانب من أذون الخزانة لن يشكل ضغطا على البنك المركزي من أجل الابقاء على أسعار الفائدة مرتفعة خلال عام 2019، كما أن أموال الاجانب في أذون الخزانة لم تمول عجز الميزان الجاري، وخروجها تم من خلال الجهاز المصرفي وآلية الانتربنك وليس من خلال صندوق المركزي.

وأوضح شمس أن استثمارات الأجانب في أذون الخزانة التي تجاوزت 23 مليار دولار في ذروتها في الربع الاول من العام 2018، لم تؤثر إيجابيا بالقدر الكبير عند دخولها ، كما أنها لم تترك أثراً سلبيا على الاقتصاد عندما خرج جزء كبير منها في حدود 11 مليار دولار في 2018 وهو ما يعني تحرر البنك المركزي من ضغط الحاجة للحفاظ على أموال الاجانب في اذون الخزانة.

ورأى أن خفض الفائدة سيكون له انعكاسات ايجابية كبيرة على الاقتصاد، أعلى من العائد الذي يجنيه إذا ما استمرت عند معدلاتها المرتفعة، مشيرا إلى أنه لا يوجد قلق بشأن معدلات التضخم العام المقبل حيث من المتوقع أن تستقر حول معدلات 14 في المائة، متضمنة الوضع في الاعتبار أي تحريك في أسعار الوقود.

وقال رئيس قطاع البحوث في المجموعة المالية هيرميس، إن الاحتياطي النقدي من العملات الاجنبية وصل الى الذروة خلال عام 2018 مقتربا من مستوى 45 مليار دولار، متوقعا أن يبدأ المركزي في التخلي عن سياسة تعظيم حجم الاحتياطي من أجل دفع الاستثمار والتشغيل.

وأضاف أنه في حال خروج كل أموال الاجانب المستثمرة في أذون الخزانة والتي تصل حاليا إلى نحو 12 مليار دولار، فإذن ذلك قد يؤدي إلى تراجع الاحتياطي النقدي بمعدل 3 مليارات دولار فقط وهو رقم غير مؤثر مقارنة بحجم الاحتياطي الضخم الذي نجح المركزي في تكوينه على مدار العامين الماضيين وستبقى الواردات مؤمنة لأكثر من 7 أشهر وهو معدل عالمي جيد للغاية.

وأشار إلى أن البنك المركزي قد يلجأ إلى سياسة الخفض الطوعي للاحتياطي النقدي، وتمويل تخارج الأجانب من أذون الخزانة، حال إقدامه على خفض الفائدة، وهو أمر مرتبط ايضا بالتضخم.

المصدر : أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/12/27/1165609