منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




المشروعات القومية تدعم جاذبية قطاع الزجاج


العضو المنتدب لـ”النصر”: مصر قادرة على صدارة قائمة الدول المنتجة

رئيس “سيتي جلاس”:زيادة الطلب أغرت المستثمرين بضخ استثمارات جديدة
“المنصورة جلاس” تضيف خطي انتاج باستثمارات 100 مليون جنيه

دفعت زيادة الطلب على جميع منتجات الزجاج خلال السنوات العشر الماضية، إلي دخول استثمارات جديدة في القطاع، وبالتالي زيادة أعداد الشركات العامله فى الصناعة بجانب التوسعات التي نفذتها الشركات المتخصصة فى تصنيع الزجاج المسطح خلال الفترة نفسها، لتلبية احتياجات المشروعات القومية والخاصة التي تعتمد عليها كمادة أساسية فى عمليات البناء و تزيين واجهات المباني.
ورغم التحديات التي هددت انطلاقة القطاع خلال تلك الفترة، من ارتفاع أسعار مستلزمات الانتاج ومنها الغاز والمواد البترولية والطاقة، إلا أن الشركات استطاعت إشباع السوق المحلي بجميع منتجات الزجاج.

وتحولت الشركات نحو تعديل خريطتها التسويقية لتتجه إلى الأسواق التصديرية ، إذ وصلت الحصة التصديرية لبعض الشركات إلى60% من إنتاجها، والباقي لصالح السوق المحلي.
قال المهندس عبدالله شحاته العضو المنتدب لشركة النصر للزجاج إحدى شركات قطاع الأعمال العام، إن مصر تستطيع أن تتصدر قائمة الدول الأكثر انتاجًا للزجاج فى العالم، حال وضع استراتيجية تمكنها من حل جميع المعوقات التي تواجه عمل القطاع، واستغلال كافة الموارد المتاحة فى انتاج المادة الخام اللازمة للتصنيع ومنها الرمال البيضاء بصحراء شمال سيناء.
أضاف شحاته لـ”البورصة”، ان هذه الرمال يتم تصديرها فى صورتها الأولية لبعض الدول الأوروبية والآسيوية بأسعار زهيده لا تتجاوز 7 دولارات للطن، ثم تقوم الشركات بعمل معالجة لهذه المادة من خلال تفتيتها وتنقيتها وفق الأغراض التي ستستخدم لها، ومن ثم تحويلها إلى مواد خام جاهزة للتصنيع مباشرة.
وأرجع شحاته انتعاش صناعة الزجاج خلال الفترة الماضية إلي الاستثمارات الأجنبيه التي تم ضخها فى القطاع والتي قفزت بمعدل انتاج الزجاج إلى 470 ألف طن سنويًا مقابل 270 ألف طن عام 2010.
وأشار إلى أن الشركات الأجنبيه ألهمت نظيرتها المصرية قناعة بأن الاستثمار فى قطاع الزجاج واعد، خصوصا بعد التوسعات العمرانية التي تشهدها مصر ومنها العاصمة الادارية الجديدة، ومشروعات الطاقة الشمسية التي تنفذ حاليًا بمحافظات الصعيد.
وأوضح شحاتة، أن ارتفاع اسعار الأخشاب بعد قرار التعويم عام 2016، دفع أغلب المؤسسات والشركات إلى اقتناء مكاتب زجاجية بدلا من المكاتب الخشبية على اعتبار أنها أرخص على المدي البعيد وأكثر جاذبية من المكاتب الخشبية، الأمر الذي جذب شركات متخصصة للدخول إلى القطاع لتنفيذ مثل هذه التصميمات.
أضاف أن “النصر للزجاج” تستكمل حاليًا الخطة التطويرية التي وضعتها لنفسها عام 2015، وهي اضافة خطوط انتاج جديدة، لإنتاج الزجاج الملون والعاكس، مشيرا إلى أن شركة النصر ستكون ثاني أكبر الشركات انتاجًا لهذا النوع من الزجاج فى مصر.
وكشف أن الشركة توقفت عن العمل نحو 3 أعوام في الفترة من 2009 وحتى 2012، بسبب تراجع مبيعاتها وتعرضها للخسائر نتيجة وجود خلل فى الهيكل الاداري لها، مشيرا إلى أن الادارة الجديدة وضعت خطة عمل ودراسة جدوى جديدة عام 2015 أدت إلى احيائها مره أخرى واعتلائها قائمة الشركات الأكثر انتاجًا للزجاج فى مصر ليصل حجم انتاجها إلى 360 ألف طن سنويًا .
وأوضح شحاتة، أن الشركة ركزت فى الخطة الجديدة على السوق المحلي لتوفير جميع احتياجاته ، ثم عدلت الخريطة التسويقية لها بعد مرور عام على التشغيل، لتبدأ تدريجيًا فى تصدير 10% ثم 20% إلى أن استقرت عند 30% بنهاية العام الحالي.
وأشار إلى أن “النصر”، تصدر انتاجها لأكثر من 60دوله أوربية وعربية وأفريقية من بينها كندا، وقبرص، والسودان، وأثيوبيا ، والبحرين ، والكويت. كما تسعي حاليًا لزيادة معدل صادراتها لـ40% مع بداية العام الجديد ، بعد تشغيل خطوط الانتاج الجديدة.
وأرجع شحاتة تعديل الشركة للخريطة التسويقية لها، إلي تراجع المبيعات بالسوق المحلي خلال الفترة الحالية، نظرًا لدخول عدد كبير من الشركات إلى القطاع، والذي أدى إلى اشباع السوق المحلي من جميع المنتجات.
وتمتلك الشركة مصنعًا بمدينة العاشر من رمضان على مساحة 67 ألف متر مربع، وبتكلفة استثمارية حوالي 600 مليون جنيه، في حين يصل عدد العمالة لديها إلى  500 عامل ثابت و150 عاملا متغيرا.
وتنتج الشركة جميع أنواع الأدوات المنزلية مثل الأطباق والأكواب والكؤوس وبعض أنواع الزينة، إضافة إلى استحواذها علي نسبة كبيرة فى انتاج الزجاج المسطح بكافة أنواعه سواء المستخدم فى الأبواب والشبابيك، أو تزين واجهات المنازل.
وقال حازم بشر رئيس شركة سيتي جلاس لصناعة الزجاج، ان صناعة الزجاج تشهد تحديات كبيرة منذ صدور قرار التعويم عام 2016 تتمثل في ارتفاع اسعار المواد الخام.. لكن زيادة الطلب بالسوق المحلي أغرى بعض المستثمرين بضخ استثمارات جديده.
أضاف بشر لـ”البورصة”، أن أبرز التحديات التي واجهت القطاع خلال العامين الماضيين، تتمثل في رفع الدعم تدريجيًا عن بعض مستلزمات الانتاج ومنها الغاز والكهرباء والمواد البترولية، في حين أن بعض الدول الأوربية تدعم هذه المستلزمات بنسبة 50% للمصانع والشركات، لضمان استمرارية تطوير الشركات وخلق مزيد من فرص العمل للشباب.
اشار إلى أن السوق المحلي يستوعب أضعاف الاستثمارات الموجودة حاليًا.. لكن غياب الحوافز المشجعة للاستثمار وتغير القوانين المنظمة للقطاع كل فترة مثل قانون الثروة المعدنية يجعل المستثمر غير مطمئن على استثماراتها.
وتابع: “الحكومة تتوسع حاليًا فى تغيير النظام الضريبي المعمول به إلى جانب استحداث ضرائب جديدة”، مشيرا إلى فرض الضريبة العقارية على المصانع، وضريبة القيمة المضافة، الت يتسبت في ارباك عدد كبير من الشركات ودفعها إلى تقليص إنتاجها لحين اتضاح الرؤية.
أشار بشر، إلى أن “سيتي جلاس” أوقفت مصنعين بالعاشر من رمضان قبل نحو عامين، لعدم استيعابها الزيادة التي طرأت على مستلزمات الانتاج بعد قرار التعويم عام 2016، بجانب غزو المنتجات الصينية للأسواق المحلية.. الأمر الذي أضعف القوة التنافسية للشركة بسبب الفارق الكبير فى الأسعار.
قال بشر ، إن الشركة تدرس حاليًا اعادة تشغيل المصنعين، وتخصيصهما للتصدير فقط، نظرا لوجود شركات كثيرة فى السوق المحلي، مشيرا إلى أن المستهلك يبحث عن المنتجات رخيصة الثمن.. والشركة لا تستطيع خفض الجودة لتتساوي بها، كما لاتستطيع اسقاط ربحيتها بنسبة 100% لتحريك مبيعاتها.
وطالب بشر بزيادة الدعم للمصدرين للتوسع فى الأسواق الخارجية من خلال خفض نسبة الجمارك إلي 10% على جميع المنتجات حتي تستطيع منافسة الدول الأخرى، فضلا عن تعديل سعر الطاقة أسوة بالدول الآسيوية، وصرف المستحقات المالية المتأخرة للشركات من صندوق دعم وتنمية الصادرات.
وقال عبدالله الشريعي رئيس مجلس ادارة شركة المنصورة جلاس، إن الشركة تستهدف ضخ استثمارات جديدة بقيمة 100 مليون جنيه لاضافة خطي انتاج جديدين لانتاج الزجاج المسطح وذلك لتلبية احتياجات عدد من الشرطات تعاقدت معهم الشركة.
أضاف الشريعي لـ”البورصة”، أن الشركة تعاقدات مع عدد من الفنادق وشركات عقارية لتوريد نحو 8 آلاف طن من الزجاج لاستخدامها فى أغرض مختلفة مثل التزيين الداخلي والخارجي للفنادق، فضلا عن استخدامه منتج تكميلي فى عمليات البناء الداخلية.
وتمتلك الشركة، مصنعيين لانتاج زجاج المائدة بمدينة العاشر من رمضان ومركز أجا بمحافظة الدقهليه، على مساحات تتراوح بين 3و6 آلاف متر مربع و بتكلفة استثمارية قيمتها 250 مليون جنيه.
ونجحت الشركة ، العام الماضي ، في النفاذ لاسواق تصديرية بثلاث دول عربية هي الجزائر وتونس والسعودية إلى جانب السودان واثيوبيا وماليزيا، وتسعي حاليا الي تكثيف مشاركتها فى المعارض الأفريقية لفتح مزيد من الأسواق بنهاية 2019.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الزجاج

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2018/12/31/1166222