منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





رئيس البنك : حلول التكنولوجيا والتمويل متناهى الصغر على رأس استراتيجية «المصرف المتحد»


قال اشرف القاضى، رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، إن البنك يسعى للاستمرار فى خطتة لمواصلة الربحية التى حققها لأول مرة خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضى، حيث تمكن من تحويل خسائره المرحلة لسنوات طويلة إلى أرباح بقيمة   925 مليون جنيه.
وأضاف القاضى أن البنك حدد 5 محاور للاستراتيجية الثلاثية للبنك الثلاث سنوات القادمة، تتركز على تنمية قطاع المشروعات المتناهية الصغر للقضاء على البطالة وزيادة القاعدة الإنتاجية، بالإضافة إلى تطوير الحلول التكنولوجية البنكية الرقمية لخدمة أغراض التنمية الشاملة للمجتمع ككل ولقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص.
أوضح أن البنك يسعى لمساندة خطط الدولة والمركزى نحو التحول لمجتمع غير نقدي، والاجتهاد فى الحلول البنكية المتوافقة مع أحكام الشريعة والتقليدية لتوسيع حصة المصرف السوقية وجذب شريحة أكبر من العملاء، موضحاً أن البنك يسعى أيضا لتعميق المشاركة المجتمعية فى مجال الصحة والتعليم والرياضة لأطفال وشباب مصر.
وقال القاضى إن البنك أطلق العديد من المنتجات البنكية الرقمية أبرزها المحفظة الرقمية والموبايل البنكي والإنترنت البنكى للشركات وخدمة إدارة السيولة النقدية والمدفوعات الإلكترونية للضرائب والجمارك.
بالإضافة إلى عدد من المنتجات البنكية منها: تمويل السيارات الجديدة والمستعملة وتمويل الحج والعمرة، والبطاقة المدفوعة مقدما بالعملات الأجنبية.
أضاف القاضى أن التمويل المتناهى الصغر يأتى على رأس أولويات المصرف المتحد وتبلغ حجم محفظة التمويل متناهى الصغر حوالي 80 مليون جنيه، ونسعى لزياداتها العام الحالى.
وافتتح المصرف 5 فروع جديدة ليصل بشبكة فروعه إلي 54 فرعا تغطى معظم انحاء الجمهورية مدينتى وجاليريا مول بمنطقة الشيخ زايد بـ6 أكتوبر وجزيرة الورد بالمنصورة وفرع هيئة تنمية الصادرات بمقر الهيئة بـ6 أكتوبر وتدشين 6 مكاتب استبدال عملات بمختلف أنحاء الجمهورية.
وقال  القاضي، إن مصر تسعى لخلق سوق استثمارى منافس لسوق الاستثمار العالمى وجذب مستثمرين جدد لخريطة الاستثمارية المحلية، فمناخ الاستثمار الحالى لم يعد من أجل التشغيل بل لكسب رضاء المستثمر من خلال مجموعة مزايا وتسهيلات ممنوحة له من قبل الدولة منها على سبيل المثال نظام الضرائب ودراسات جدوى متخصصة ومناطق صناعية وسهولة فى استخراج التراخيص.
ويرى، أن التصدير لم يعد رفاهية بل ضرورة لزيادة الدخل القومى وتحقيق التنمية الشاملة، مشيراً إلى أن المصرف تحرك بفاعلية على صعيد التنسيق الدولى لضمان مخاطر التصدير وأيضا المعارض الدولية المتخصصة، فقام بتوقيع بروتوكول تعاون مع البنك الأفريقى للاستيراد والتنمية لتقديم حزمة من البرامج التمويلية والتأمينية ضد مخاطر عدم السداد وخدمات بنكية رقمية للمصدرين لـ50 دولة أفريقية.
وأضاف القاضى أن السوق الأفريقى سوق واعد للمنتجات المصرية، وشارك المصرف فى معرض «ايجى برو» المتخصص فى صناعة الأدوية والعقاقير بدولة السودان.
لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/01/20/1170903