منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






الحكومة لـ”النواب”: نعد استراتيجية لخفض الدين العام على المدى المتوسط


انخفاض العجز الكلى خلال 6 شهور لـ3.6%.. ونعمل على خفض معدل البطالة لـ9.7%

قال التقرير نصف السنوى المرسل إلى مجلس النواب بشأن معدلات الأداء والتنفيذ لحكومة الدكتور مصطفى مدبولى، إن الإصلاحات الاقتصادية الأخيرة خفضت الدين العام إلى 97.3% خلال العام المالى الماضى مقارنة بـ108% خلال العام الأسبق.

وأضاف التقرير الذى حصلت “البورصة” على نسخة منه، أن الحكومة تعد استراتيجية لخفض الدين العام على المدى المتوسط لخفض الدين المحلى إلى أقل من 70% من الناتج المحلى الإجمالى، واستهداف تحسين أعمار الديون بما يخفض الاحتياجات التمويلية قصيرة الأجل المطلوب تجديدها، وبحسب تقرير صادر عن البنك المركزى المصرى فى شهر يناير الماضى سجل إجمالى الدين العام المحلى 3.888 تريليون جنيه بنهاية سبتمبر 2018 مقابل 3.696 تريليون فى نهاية يونيو الماضى.

“طبقت الحكومة العديد من الإصلاحات المالية الهيكلية لترشيد وإعادة هيكلة الإنفاق العام، ورفع كفاءة التحصيل الضريبى، وقد نتج عن ذلك انخفاض العجز الكلي في الموازنة العامة من 4.2% خلال النصف الأول من عام 2017-2018 إلى 3.6% خلال النصف الأول من عام 2018-2019، وهو ما يعزز فرص تحقق نسبة العجز المستهدفة خلال العام المالى 2018-2019 والبالغة حوالى 8.4%” وفقاً للتقرير.

وحققت الموازنة العامة للدولة فائض أولي بنسبة 0.4% من الناتج المحلى الإجمالى بقيمة 21 مليار جنيه وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 10 سنوات، في إطار جهود تحقيق الضبط المالى للموازنة العامة مقارنة بعجز أولى قدره 0.3% من الناتج المحلى خلال الفترة ذاتها من العام المالى السابق.

وبلغ النمو 5.4% خلال النصف الأول من العام المالي الجارى مدفوعاً بنمو موجب في قطاعات السياحة والغاز والاتصالات وقناة السويس والتشييد والبناء، ومساهمة الاستثمار وصافى الصادرات بنسبة تقترب من 70% من النمو المٌحقق، كما بلغت حصيلة إيرادات الضريبة نحو 304 مليارات جنيه، وقيمة التحصيل الجمركي 19.9 مليار جنيه، كما تم تحقيق إيرادات تبلغ حوالي 2.8 مليار جنيه من إخضاع حوالي 351.4 ألف وحدة سكنية وتجارية للضريبة.

وانخفض معدل البطالة خلال الربع الثاني من العام الجارى ليسجل 8.9%، مقارنة بمعدل بلغ 11.3% خلال ذات الفترة فى العام الماضى 17/2018 ومن المتوقع إنخفاض معدل البطالة ليصل إلى 9.7% بنهاية العام المالى الجارى.

وقال التقرير، إنه تم تغطية احتياجات السوق المحلي من الغاز لمختلف قطاعات الدولة، شاملة قطاع الكهرباء بعد توفير 1135 بليون قدم3، كما تم إضافة 1490 ميجاوات قدرات توليد حرارية من خلال تحويل عدد من المحطات للعمل كدورة مركبة.

وفي إطار تنمية الثروة البترولية فقد تم تلبية احتياجات السوق المحلى بنحو 15.6 مليون طن من المنتجات البترولية، وبوفر بلغ 4.17 مليون طن عن المستهدف نتيجة لقرارات إصلاح دعم الطاقة، وبلغت قيمة الاستثمارات فى مجال البحث وتنمية الثروة البترولية 2.6 مليار دولار، وفى مجالات البحث والتنمية عن الزيت والغاز بجنوب الوادى، حوالى 4.7 مليون دولار.

وبشأن تطوير منظومة التعليم قبل الجامعي وتحسين مخرجات التعليم، فقد تم تدريب 45.8 ألف معلم على توظيف التكنولوجيا في العملية التعليمية، كما تم إنشاء وإحلال وتجديد 4853 فصلاً منها إنشاء 3491 فصلاً جديداً بمُختلف المراحل التعليمية، ومن المُستهدف إنشاء 40 ألف فصل جديد بنهاية البرنامج 2023.

وحول جُهود تطوير منظومة التعليم العالي والجامعي، فقد تم الإنتهاء من المرحلة الأولى والبدء في أعمال المرحلة الثانية من مشروع مدينة زويل، وبدء الدراسة بالجامعة الكندية بالعاصمة الإدارية، وجار تنفيذ مبانى 6 كليات بالجامعة العالمية للعلوم والتكنولوجيا.

وحول برنامج توفير الرعاية الصحية الشاملة، الذى يهدف إلى بدء تطبيق المرحلة الأولى من التأمين الصحى الشامل، وتطوير المنشآت الصحية، فقد تم البدء بمحافظة بورسعيد كأولى محافظات المرحلة الأولى لتطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل.

وتم حصر الأصول والممتلكات، واعتماد التجهيزات الخاصة بكل مركز، واجراء التقييم للمستشفيات طبقاً لمعايير الجودة، مع البدء فى الإجراءات التنفيذية لميكنة منظومة التأمين الصحى الشامل، إذ قد تم تطوير عدد 10 منشآت صحية بمحافظات إقليم السويس.

وأسفرت مبادرة الرئيس السيسى للقضاء على فيروس سى عن فحص 22 مليون مواطن فى 20 محافظة بالمرحلتين الأولى والثانية، وتم علاج 256 ألف مواطن من فيروس سي، وإنشاء 10 مراكز لعلاج فيروس سي.

وفيما يتعلق بالمشروع القومي للقضاء على قوائم الإنتظار، تستمر اجراءات تسجيل مرضى قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة، وتم إجراء حوالي 59.8 ألف عملية، من بينها جراحات قسطرة القلب والرمد وقواقع الأذن ومفاصل العظام.

كما يتم العمل على تنفيذ المشروع القومي للمستشفيات النموذجية، الذي يهدفُ إلى تحسين منظومة حوافز الأطباء وتوفير بيئة عمل جيدة، وإتاحة فرص تدريبية ذات جودة عالية للعاملين بتلك المستشفيات، وكذا إعداد مستشفى بكل عاصمة من عواصم المحافظات تقدم معظم الخدمات العلاجية والتشخيصية لأهالى المحافظة.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/03/11/1186038