منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية






اتحاد التأمين: الفقر والبطالة معوقان رئيسيان لتسويق التأمينات الجماعية


انتهت لجنة التأمينات الجماعية باتحاد شركات التأمين خلال الندوة التي نظمتها أول أمس اﻷحد حول تسويق التأمين الجماعي إلي عدد من التوصيات لتوسيع نطاق المشمولين بتأمينات الحياة الجماعية في السوق .

وقال سعيد جبر نائب رئيس الاتحاد والعضو المنتدب لشركة قناة السويس بتأمينات الحياة إن السوق في حاجة إلى نشر العمل بنظام وكلاء التأمين، والمنوط بهم تسويق البرامج نيابة عن شركات التأمين وبما يضمن تحقق مصلحة طرفي العملية التأمينية من عميل وشركة.

أضاف جبر خلال الندوة أن خضوع وكلاء التأمين لإشراف الهيئة العامة للرقابة المالية على غرار المعمول به في التجارب الدولية يسهم في نشر الوعي بأهمية تأمينات الحياة الجماعي للشركات والمؤسسات المختلفة.

وقال محمد مصطفى عبد العال رئيس لجنة التأمينات الجماعية إن ارتفاع معدلات الفقر والبطالة فضلا عن زيادة معدلات التضخم بصورة مستمرة بما لا يتناسب مع متوسط مستوى الدخل تعد عوامل رئيسية لانخفاض الوعي بأهمية التأمينات الجماعية.

وأضاف أن التأمين الجماعي بمثابة نظام اجتماعي، للتقليل من تأثير الخطر الذي يتعرض له الفرد من خلال توزيع الأعباء المترتبة على هذا الخطر على مجموعة المشتركين في العقد التأمين.

وذكر أن التأمينات الجماعية تسهم في تحقق حزمة من المزايا الاجتماعية والاقتصادية منها، محاربة الفقر الذي ينتج عن الخسارة المادية التي تلحق بالشخص نتيجة بلوغ سن التقاعد أو تعرضه لعجز كلي أو جزئي، إلى جانب زيادة الإنتاج نتيجة شعوره بالأمان الاجتماعي والاقتصادي.

ولفت عبدالعال إلى تنوع عقود التأمين الجماعي لتضم العقود الجماعية المؤقتة، والعقود الجماعية المختلطة، والعقود الجماعية المتناقصة إضافة إلى عقد تأمين المعاش التكميلي وعقود التعليم والزواج.

وشدد عبدالعال، على ضرورة توفر مهارات التسويق المختلفة للعاملين بالأجهزة انتاجية لشركات التأمين والوسطاء وبما يتوافق مع قرار الهيئة العامة للرقابة المالية رقم 46 لسنة 2018، والخاص بالمتدربين.

ونوع عبدالعال أبرز المهارات الواجب توافرها في مسوق التأمين الجماعي ، ومنها ضرورة إلمامه بالقنوات التسويقية الجديدة والمبتكرة، والرد على استفسارات العملاء، وأن يكون أمينا في عرض بنود وشروط الوثيقة.

من جانبهم طالب المشاركون في الندوة بإعادة النظر في العمولات الممنوحة لوسطاء التأمين والمنتجين بالشركات في العمولات الممنوحة عن العقود الجماعية والتي تعد منخفضة بدرجة كبيرة قياسا على العمولات الممنوحة عن الوثائق الفردية على حد قولهم.

يذكر أن الندوة التي عقدتها لجنة التأمينات الجماعية تأتي ضمن الندوات المتخصصة التي ينظمها اتحاد شركات التأمين لرفع مستوى الصناعة وتوفير حلول المشكلات التي تواجه القائمين عليها.

شارك في الندوة سعيد جبر نائب رئيس الاتحاد المصري للتامين، ومحمد مصطفى رئيس اللجنة العامة لتأمينات الحياة الجماعية بالاتحاد ورئيس قطاع الشئون الإكتوارية والتأمينات الجماعي بشركة مصر لتأمينات الحياة وماجد شوقي نائب رئيس اللجنة ونائب رئيس اليانز لتأمينات الحياة، وبمشاركة موظفي التسويق بشركات الحياة .

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/03/12/1186248