منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






التوترات التجارية تقلص توقعات نمو التجارة العالمية لأدنى مستوى خلال 3 سنوات


الاتجاه الهبوطى مستمر فى 2019 و2020 مع تزايد عدم اليقين الاقتصادى

 

خفضت منظمة التجارة العالمية، توقعاتها لنمو التجارة العالمية العام الحالى، إلى أدنى مستوى فى 3 سنوات مشيرة إلى تأثير تصاعد التوترات والتعريفات التجارية.

وقالت منظمة التجارة العالمية، إن نمو تجارة البضائع العالمية سيتباطأ إلى 2.6%، و3% فى 2020 بعد أن سجل 3% فى 2018.

وفى سبتمبر الماضى، كانت منظمة التجارة العالمية، أعلنت أن معدل التجارة سيزيد بنسبة 3.9% فى عام 2018 و3.7% فى 2019.

وذكرت وكالة أنباء «بلومبرج»، أن انخفاض التوقعات لعام 2019 يمثل السنة الثانية على التوالى التى تخفض فيها منظمة التجارة العالمية، من التوقعات وتعكس على نطاق واسع قراءات مماثلة من البنك الدولى، وصندوق النقد الدولى.

وقال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، روبرتو أزيفيدو: «مع ارتفاع التوترات التجارية، يجب ألا يتفاجأ أحد بهذه النظرة»، مضيفاً أنه أصبح من الضرورى حل التوترات التجارية والتركيز على رسم مسار إيجابى للتجارة العالمية يستجيب للتحديات الحقيقية فى اقتصاد اليوم.

وأوضحت الوكالة الأمريكية، أن الأرقام المعدلة توفر مقياساً مهماً للمخاطر التى ينطوى عليها الصراع الاقتصادى للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، مع الصين بعد عام تقريباً من إطلاق الصواريخ الأولية للحرب التجارية.

ويأتى التقرير فى الوقت الذى يزور فيه نائب رئيس مجلس الدولة الصينى ليو خه، واشنطن لمواصلة المحادثات التجارية الرامية إلى إنهاء التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وحذر محافظو البنوك المركزية وصناع السياسة الآخرون منذ فترة طويلة من تأثير التوترات التجارية على الاقتصاد العالمى.

وخفضت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية، توقعاتها العالمية أيضاً لعام 2019 الشهر الماضى، مشيرة إلى أن تجسيد المخاطر المتعلقة بالحمائية قد يعنى نمواً أضعف.

وقام صندوق النقد الدولى، الذى سيحدّث توقعاته الأسبوع المقبل بتخفيض توقعاته للنمو العالمى فى يناير الماضى عندما حذر أيضاً من تزايد التهديدات.

وأشار تقرير منظمة التجارة العالمية، إلى مخاطر مختلفة على نمو التجارة بما فى ذلك التعريفات الجديدة والتدابير الانتقامية التى تؤثر على السلع المتداولة على نطاق واسع.

وقالت منظمة التجارة العالمية، إن التقلبات فى الأسواق المالية والظروف النقدية المشددة أثقلت أيضاً معدلات نمو التجارة العالمية.

وكشف التقرير نقلاً عن تقدير استطلاعات رأى، أن نمو الناتج المحلى الإجمالى سيتباطأ من 2.9% فى العام الماضى إلى 2.6% فى 2019 و2020.

وقالت منظمة التجارة العالمية، إن أسوأ سيناريو لنشوب حرب تجارية عالمية سيؤدى إلى تقليص الناتج المحلى الإجمالى العالمى فى عام 2022 بنحو 2% وخفض معدل التجارة العالمية بنحو 17% مقارنة بتوقعات خط الأساس.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/04/02/1192140