منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






«سوق السمك» يسبح ضد التيار


الأسعار تسجل أرقاماً قياسية والبلطى يصل إلى 50 جنيهاً للكيلو

على عكس المعتاد، ارتفعت أسعار الأسماك بصورة كبيرة، خلال الأسابيع القليلة الماضية؛ حيث من المتعارف عليه انخفاض معدلات الطلب خلال فترات الصيف وشهر رمضان، الأمر الذى كان يوحى بانخفاض الأسعار، ولكن «سوق السمك» يسبح ضد التيار وتسجل الأسعار أرقاماً قياسية.

قال عبده عثمان، نائب رئيس شعبة الأسماك بغرفة القاهرة التجارية، إن أسعار الأسماك تشهد تذبذباً بصورة يومية فى حدود 10 جنيهات للكيلو من البلطى، لكنها تظل مرتفعة فى كل الأحوال.

أوضح أن سعر كيلو «البلطى» يتراوح بين 32 و43 جنيهاً (جملة) بحسب الجودة، بعد استقرار لما يزيد على 18 شهراً عند أسعار تتراوح بين 18 و25 جنيهاً حتى بداية العام الحالى، ومن ثم أخذ فى الزيادة تدريجياً.

أرجع »عثمان« قفزات الأسعار بهذه الصورة إلى انخفاض حجم الإنتاج المحلى من الأسماك تزامناً مع توقف موسم الصيد فى خليج السويس والبحر الأحمر منتصف أبريل الماضى، بخلاف إلغاء العمل برسم الصادر على الأسماك، وتراجع إنتاج المزارع السمكية طوال موسم الشتاء.

يأتى توقف الصيد فى خليج السويس والبحر الأحمر كأحد أسباب انخفاض المعروض؛ حيث يتم توفير كميات تتراوح بين 10 و20% من حجم المعروض فى السوق طول فترة العمل بين سبتمبر من كل عام وأبريل من العام التالى له، ويتوقف العمل فى الفترة المقابلة للتربية.

قال إسلام الصباغ، صاحب مزرعة سمكية، إن فصل الشتاء دائماً ما يشهد ركوداً فى إنتاج المزارع السمكية، خاصة خلال شهرى يناير وفبراير، إذ إن قابلية نمو وزن الأسمك منخفضة، لذا تحرص المزارع على بيع الإنتاج قبل شهر ديسمبر من كل عام.

أوضح “الصباغ”، أن إنتاج المزارع السمكية مُنخفض، حاليًا، ولم تعد جميع المزارع للعمل بكامل الطاقة التشغيلية، ويستمر الاستزراع لمدة 8 أشهر قبل الخروج للسوق.

أشار إلى الضائقة التى تمر بها المزارع فى الفترة الحالية مع ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب الأعلاف، والتى تسببت فى عدم العودة للعمل بطاقات كاملة فى الفترة الحالية.

توقع زيادة المعروض فى الأسواق خلال يونيو المقبل، مع طرح إنتاج المزارع خلال الفترة بين يونيو وديسمبر، فضلاً عن المخزون الحالى لدى المزارع من إنتاج الشتاء.

اعتبر طارق فهمى، عضو شعبة الأسماك بغرفة القاهرة التجارية، أن إلغاء الرسوم على صادرات الأسماك بداية العام الحالى تسبب فى زيادة الصادرات وارتفاع الأسعار بهذه الصورة.

يقضى رسم الصادر المُعلن فى 2017، بفرض 12 ألف جنيه للطن على أسماك التصدير، الطازجة والمبردة والمجمدة، وصدر القرار وقتها بهدف توفير احتياجات السوق المحلى بأسعار مناسبة، بعد ارتفاعها لمستويات مقاربة للحالية.

أشار إلى أن الفترة الحالية تشهد تراجعاً فى الطلب على الأسماك لصالح اللحوم والدواجن، متوقعاً ارتفاع معدلات الطلب بصورة كبيرة فى الأسبوع الأخير من شهر رمضان، الأمر الذى يؤدى إلى مزيد من الارتفاع فى الأسعار خلال الفترة المقبلة.

تستهلك مصر من الأسماك سنوياً ما يقرب من 2.2 مليون طن أسماك، توفر المزارع السمكية منها 1.6 مليون طن، وتوفر المصايد الطبيعية نحو 300 ألف طن، وتبلغ الواردات نحو 300 ألف طن فى المتوسط.

وفقاً لسوق العبور، تراوحت أسعار «البلطى» خلال يناير الماضى بين 20 و25 جنيهاً للكيلو، والبورى بين 40 و50 جنيهاً للكيلو، فى حين بلغ البورى حالياً 60 جُنيهاً، ويصل للمستهلكين بقيمة تقترب من 65 و70 جنيهاً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/05/14/1204063