منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“يورومونيتور”: توقعات باستمرار تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي 2020


من المرجح استمرار وتيرة النمو المتباطئة للاقتصاد العالمي، الذي سجل نموا نسبته 3.7% العام الماضي، وسط توقعات تباطؤ النمو السنوي للإنتاج العالمي إلى نسبة 3.3% و3.4% في عامي 2019 و2020 على التوالي.

وتوقع تقرير أصدرته شركة “يورومونيتور إنترناشيونال” بعنوان “توقعات الاقتصاد العالمي للربع الثاني 2019”، تباطؤ النشاط الاقتصادي في الاقتصادات المتقدمة تدريجيا في عامي 2019 و2020، مع بلوغ متوسط نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 1.5% و1.8% للعامين على التوالي.

وعلى النقيض من ذلك، من المتوقع أن تشهد الاقتصادات الناشئة تحسنا في الديناميكيات الاقتصادية وتوسعا في نموها الاقتصادي بنسبة سنوية تقترب من 4.6% لعام 2019 و4.8% لعام 2020.

ورغم التباطؤ التدريجي في نمو اقتصادي الهند والصين، إلا أنهما ستظلان جوهر النمو في الاقتصادات الناشئة.

وتحسنت الظروف المالية العالمية منذ نهاية عام 2018 بعد الصدمات السلبية الكبيرة في الربع السنوي الأخير من العام الماضي.

ومع ذلك، لا تزال المخاطر الاقتصادية العالمية تتجه صوب الجانب السلبي، حيث تشتمل عوامل الخطر الرئيسية على تصاعد التوترات التجارية وحالة عدم اليقين الجيوسياسية المتنامية في أوروبا وآسيا وزيادة ديون الشركات الأمريكية أو صدمات السياسة النقدية، فضلا عن المخاطر الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

بالإضافة إلى ذلك، لا تزال المخاطر الأوسع نطاقا التي تتمثل في تباطؤ زخم الانتعاش الاقتصادي وزيادة حالة عدم اليقين في الأسواق المالية بشكل عام مهمة أيضا.

وسلط تقرير “يورومونيتور” الضوء على اقتصادات أربعة مناطق رئيسية، من بينها منطقة اليورو التي انخفضت توقعاتها الاقتصادية بشكل كبير منذ نهاية العام الماضي، ولكن قراءات الربع اﻷول من العام الحالي أشارت إلى وصول التباطؤ الاقتصادي إلى أدنى مستوياته.

ومن المتوقع انخفاض نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات منطقة اليورو إلى 1.2% في عام 2019 و1.4% في عام 2020.

وخفضت “يورومونيتور” التوقعات المتعلقة بنمو الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد المملكة المتحدة إلى 1.2% في عام 2019 و1.3% في عام 2020.

وبالنسبة للولايات المتحدة، فقد تباطأ الإنتاج الأمريكي بشكل ملحوظ نهاية عام 2018، مما يشير إلى إمكانية انتهاء الزخم الاقتصادي الإيجابي لعام 2018، ومع ذلك لم تتغير نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي المتوقع لعامي 2019 و2020 بل ظلت عند 2.4% و1.7% على التوالي.

أما فيما يخص اليابان، فقد خفضت “يورومونيتور” نسبة النمو المتوقعة للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي الياباني إلى 0.6% في عام 2019 و0.3% في عام 2020.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/06/17/1214422