منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





شركات التأمين تتعاون مع صانعى السيارات فى عملية التسعير


الوصول إلى نتائج تجارب المنتجين يعزز وفرة البيانات
23 مليون سيارة ذاتية القيادة على الطرق الأمريكية 2035

كان دان بيت، وهو رائد أعمال ورجل أعمال فى جنوب كاليفورنيا، يفكر فى شراء Tesla Model X قبل بضع سنوات، حتى اتصل بشركة التأمين واكتشف أن مقدار أقساط التأمين التى سيدفعها تصل إلى 10 آلاف دولار فى السنة.

وأسس بيت سابقاً شركة تدعى Hixme وهى شركة تقدم التأمين الصحى الجماعى لكنه يدرس إطلاق شركة جديدة متخصصة فى التأمين على المركبات ذات أوضاع القيادة الآلية وفى النهاية السيارات ذاتية التحكم بالكامل لأن تجربته أثبتت الحاجة لذلك.

وقال بيت، إنه عندما يجرى حساباً اكتوارياً على نوع جديد من المخاطر مثل طراز سيارة جديدة فى هذه الحالة تكون المعلومات أقل، وبالتالى تكون خانة المخاطر مكسوة باللون الأحمر.

وإشار إلى أن انتشار هذا النوع من السيارات سيساعد على توفير بيانات أكثر وبالتالى تقل نسبة المخاطر ومعها التكلفة التامينية والأقساط، وأشاد بجهود “تسلا” وشركات صناعة السيارات الأخرى فى جمع بيانات عن عمليات تشغيل سياراتهم من أجل تحسين الأتمتة.

وأضاف أنه أدرك إمكانية الحصول على كميات كبيرة من البيانات عبر أقساط هذه الشركات وإصدار وثائق تأمين دون الحاجة إلى الانتظار لسنوات لجمع البيانات من خلال الحوادث بعد وقوعها.

وفى يناير الماضى أعلن “بيت” عن إنشاء شركة Avinew بتمويل أولى بقيمة 5 ملايين دولار بقيادة شركة “كروسكات فينتشرز” فى لوس أنجلوس لتقديم منتج تأمين يراقب استخدام السائقين للميزات المستقلة على السيارات التى تنتجها الشركات بما فى ذلك “تسلا” و”نيسان” و”فورد” و”كاديلاك”، وتحديد الخصومات على أساس كفاءة استخدام هذه الميزة.

وأوضح “بيت”، أن شركته لديها اتفاقات مع معظم الشركات المصنعة وتعمل على التعاقد مع الباقى منها، مما يسمح لها بالوصول إلى بيانات القيادة بمجرد أن يمنحها العميل الإذن.

وأشادت شركة “ديلوت” فى تقرير توقعات التأمين لعام 2019 بهذا الأمر الذى أدى لارتفاع الاتصالات وتوليد كمية هائلة من البيانات الفورية وتحويل علاقة شركة التأمين مع حاملى الوثائق من الحالة الاستاتيكية والمعاملات إلى الديناميكية والتفاعلية.

ونشرت مجموعة “كراوس” بحث من معهد “ستيفنز للتكنولوجيا” فى نيوجيرسى عام 2017 يتنبأ بمشاكل لشركات التأمين لأن الأتمتة تصبح أكثر انتشارًا.

وجد الباحثون أن أقساط التأمين قد تنخفض بنسبة 12.5 % من إجمالى السوق بحلول عام 2035، وفى حين أن خطوط منتجات التأمين الجديدة المتمركزة على المركبات ذاتية الحكم ستعوض بعض الخسائر، فإن انخفاض إيرادات الأقساط سيؤدى فى النهاية إلى تجاوز المكاسب.

والخبر السار لهذه الصناعة هو أن لديها الوقت فبحلول عام 2035، سيكون هناك فقط 23 مليون سيارة مستقلة على الطرق الأمريكية، ومع وصول الأتمتة إلى المستويين 4 و5 وهما القيادة الذاتية بالكامل مع وجود خيار لتولى سائق بشرى وقيادة مستقلة تماماً دون أى تدخل بشرى على التوالى سيتغير التأمين بشكل كبير، ويرى الخبراء أنه فى تلك المراحل من المتوقع أن يكون التأمين صناعة أقل مواجهة للمستهلك فى المستقبل لأن السائق لن يكون الجزء الخطر.

ولأجل عملية تسعير سليمة لابد من الاعتماد على تكنولوجيا فائقة الكفاءة لتحليل البيانات الكبيرة التى ستخرج من عملية القيادة شبه الذاتية والذاتية بالكامل، وتشير شركة “ناشن وايد” إلى أنها كشركة تأمين تسعى لحل تلك المشكلة، فحالياً يتم تصنيف السائقين بناءً على عوامل تشمل الجنس والعمر وتاريخ القيادة.

وتوضح تيريزا شارن، نائبة الرئيس المساعدة لتطوير المنتجات أن الحصول على بيانات من السيارة سيغير معايير التصنيف بشكل كبير ويصبح معقداً للغاية، وتبحث شركات التأمين بالفعل فى مجال إدارة البيانات مثل ناشن وايد التى تعاقدت مع شركة “أولستيت” لتعيين خبراء فى البيانات والتحليلات الكبيرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/07/04/1220420