منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



توقعات بصعود الإسترليني أكثر من 5% إذا تولى زعيم المعارضة رئاسة وزراء بريطانيا


ذكرت “بلومبرج” الأمريكية أن مجيء ائتلاف حكومي بقيادة رئيس حزب العمال البريطاني المعارض جيرمي كوربان إلى سدة الحكم في بريطانيا، سيعود بالنفع على الجنيه الإسترليني من وجهة نظر مستثمرين ومؤسسات مصرفية كبرى، الذين توقعوا صعود قيمة العملة الإنجليزية أكثر من 5 % في حال تولي كوربان رئاسة الوزراء، بعدما كانت قد عانت موجات هبوط حادة تحت مظلة حكومة بوريس جونسون المحافظة.

وأوضحت “بلومبرج” في تقرير بثته اليوم السبت على موقعها الإلكتروني ؛ أنه علي رغم من تحفظ بعض المستثمرين على توجهات كوربان الاقتصادية التي يرونها “راديكالية” بعض الشىء، نظرا لرغبته في تأميم بعض الدوائر الاقتصادية وتعزيز الاقتراض إلى جانب إعادة توزيع الدخول ، إلا أن توليه رئاسة الوزراء في هذه المرحلة سيجنب البلاد خروجا كارثيا من الإتحاد الاوروبي، حسب آراء المحللين لدى مؤسسات مصرفية كبري مثل “ستيت ستريت ” ومصرف” سوسيتيه جنرال إس إيه ” و “موغ أف جي”.

وأوضحت وكالة “بلومبرج” إنه عادة ما يفضل المستثمر البريطاني تولي مرشح من حزب المحافظين زمام الأمور في البلاد نظرا لسياسات الحزب التي تعلي من قيمة النهج الحذر في الإنفاق وخفض الضرائب إلى جانب تدشين مبادرات تدعم مصالح رجال الأعمال، إلا أن نهج رئيس الوزراء بوريس جونسون بشأن “مغادرة الاتحاد الاوروبي فإما لا” تدفع المستثمرين لاحتضان حكومة برئاسة كوربان حتى وإن كانت خيار غير مفضل لكنها يظل أقل الخيارين ضررا”.

ونقلت الوكالة الأمريكية عن تيموثي جراف ، رئيس الدراسات الاستراتيجية الكلية لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى بنك “ستيت ستريت” قوله :”أصبح هناك اعتقاد لدى الكثيرين أن تولي زعيم حزب العمال جيرمي كوربان رئاسة الوزراء سيكون مفيدا للعملة المحلية على المدى القصير.. لكن النتيجة الأهم هى أن فكرة الخروج دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي أصبحت بعيدة تمام البعد الآن ، حتى أن ذهب البعض لمطالبة حزب العمال بإجراء استفتاء ثاني، بحيث قد لا يحدث بريكست نهائيا”.

يأتي هذا بينما منى رئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون بهزيمة موجعة في تصويت حاسم بالبرلمان، على مذكرة ترمي لتأجيل خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 31 أكتوبر، وذلك بعد انشقاق 21 نائبا محافظا وتصويتهم إلى جانب نواب المعارضة العمالية ، ما أسهم في تهدئة مخاوف المستثمرين حيال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

وارتفعت قيمة الجنيه الاسترليني أكثر من 1 % خلال الأسبوع الماضي مدعوما بخسارة جونسون البرلمانية
وقد صوت نواب البرلمان البريطاني بموافقة 328 عضوا مقابل 301 عضو على الخطوة الأولى تجاه إجبار جونسون على تأجيل “بريكست” لمدة ثلاثة أشهر، ورد “جونسون” – الذي فقد أغلبيته البرلمانية الثلاثاء – بالدعوة إلى إجراء انتخابات عامة.
أ ش أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/09/07/1241735