منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





التضخم يتراجع إلى أدنى مستوياته فى 6 سنوات


3 بنوك استثمار ترجح خفض الفائدة فى اجتماع لجنة السياسات النقدية المقبل

تراجع معدل التضخم العام على أساس سنوى فى مصر إلى 6.7%، خلال أغسطس الماضى، وهو أدنى مستوى له منذ يناير 2013، بدعم من انخفاض معدل زيادة الأسعار الطعام والشراب إلى 6.1%.

فى الوقت نفسه، سجل معدل التضخم الشهرى ارتفاعاً قدره 0.7%، رغم تراجع أسعار اللحوم والدواجن 2.6%، مدفوعة بزيادة أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 6.9%، والألبان والجبن والبيض 1.9%، والرعاية الصحية 1.8%، والنقل والمواصلات 0.4%، والسلع والخدمات المتنوعة 0.9%.

وسجل معدل التضخم الأساسى المعد من قبل البنك المركزى، والذى يستبعد أسعار السلع المتقلبة والمحددة إدارياً، نمواً سالباً على أساس شهرى قدره 0.4%، مقابل 1% ارتفاعاً خلال يوليو السابق له.

وقال البنك المركزى، إنَّ معدل التضخم الأساسى تراجع إلى 4.9% على أساس سنوى مقابل 5.9% فى يوليو.

قالت إسراء أحمد، محلل الاقتصاد الكلى، فى شعاع لتداول الأوراق المالية، إنَّ قراءات التضخم تفسح المجال أمام مساحة أكبر لمتابعة خفض الفائدة، رغم أن عامل أثر الأساس المواتى مؤقت بطبيعته؛ حيث من المتوقع ارتفاع بعض قراءات التضخم فى أوقات مختلفة من السنة المالية الحالية.

أضافت أنه بالرغم من ذلك فإن أرقام التضخم ومساره المتوقع يشكلان بيئة مواتية لخفض آخر فى أسعار الفائدة حتى نهاية العام.

أوضحت أن هناك مجالاً لخفض ما بين 50 و100 نقطة أساس إذا ظل الموقف العالمى موائماً، خاصة إذا قرر الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى إجراء تخفيض جديدة للفائدة.

ونوهت بأن العائد الحقيقى مستقر عند 6.75% بعد تراجع التضخم لأدنى مستوياته فى 6 سنوات.

وقالت رضوى السويفى، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار فاروس، إنَّ تباطؤ وتيرة التضخم إلى أرقام أحادية لمدة 3 أشهر متتالية، يدعو للتفاؤل بشأن خفيض أسعار الفائدة فى اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر انعقاده أواخر.

أضافت أن مقدار الخفض سيكون ما بين 1 و1.5%، ما يعطى دفعة قوية للسوق خلال الفترة المقبلة، موضحة أن التضخم جاء أقل من التوقعات التى قدرت أن يسجل 8.5% على أساس سنوى و1.8% على أساس شهرى.

وقالت «كابيتال إيكونوميكس»، إنَّ تراجع معدل التضخم إلى أدنى مستوى فى ست سنوات ليسجل فى المدن 7.5% على أساس سنوى، يجعل خفض الفائدة فى الاجتماع المقبل للجنة السياسة النقدية أقرب للأكيد، متوقعة أن يكون مقدار الخفض فى حدود 0.5%.

وذكرت أن الارتفاع فى تكاليف الرعاية الصحية والمواصلات كان هامشياً؛ حيث سجل 7.5% و5.5% على الترتيب، ما حد من تراجع أكبر فى معدلات التضخم بعد انخفاض مساهمة الطعام والشراب فيه.

وقالت فى مذكرة لها، إنه إذا صح توقعها باستمرار تراجع التضخم ربما سيكون هناك مزيد من خفض الفائدة فى الأشهر المقبلة، متوقعة أن يصل العائد على الإيداع لليلة واحدة لدى البنك المركزى داخل آلية الكوريدور إلى 9.75% بنهاية 2021.

ويستهدف البنك المركزى خفض معدلات التضخم إلى مستويات ما بين 6 و12% بنهاية الربع الرابع من 2020.

وأقرت لجنة السياسات النقدية، فى اجتماعها الأخير، أكبر خفض لأسعار الفائدة خلال السنوات الأخيرة بمقدار 1.5%، لينخفض العائد على الإيداع لليلة واحدة داخل آلية الكوريدور إلى 14.25%، والإقراض 15.25% والعملية الرئيسية 14.75%.

ونوهت اللجنة، فى بيانها، بأن تحركاتها المقبلة ستكون مبنية على توقعات معدلات التضخم وليس معدلاته الفعلية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/09/10/1243270