منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





جمعيات المستثمرين تعد حصراً بالمصانع المتعثرة خلال شهر 


كلف اتحاد المستثمرين الجمعيات التابعة له فى المحافظات، بتقديم قائمة بالمصانع المتعثرة “كلياً – جزئياً”، خلال شهر؛ لمتابعة مشكلاتها وبحث سبل استعادة نشاطها مرة أخرى.

قال محمود الشندويلى، رئيس جمعية مستثمرى سوهاج، إن الجمعية تعد حالياً حصراً شاملاً للمصانع المتعثرة فى 4 مناطق صناعية.

أوضح أن نحو 100 مصنع بين متوقف تماماً عن العمل ومنشآت أخرى تعمل بطاقة إنتاجية لا تتجاوز 5% فقط.
أضاف أن نحو 50 مصنعاً من هذه المصانع متعثراً منذ عام 2005، وباقى المصانع منذ 2012 حتى العام الجارى، معظمها صناعات نسيجية وكيماوية، وهياكل معدنية.
وقال محمد خميس شعبان رئيس جمعية مستثمرى أكتوبر، إن الجمعية بدأت منذ فترة تحديث بيانات المصانع القائمة بالمنطقة الصناعية فى مدينة أكتوبر وبمجرد أن تنتهى من عملية التحديث سترفع أعداد المصانع المتعثرة إلى الاتحاد لدراستها، وتضم المنطقة الصناعية بمدينة السادس من أكتوبر 3500 مصنع، منها 1500 مصنع عامل و500 متعثر ومتوقف، والباقى تحت الإنشاء.حدد شعبان أسباب التعثر فى سوء الإدارة، أو تراكم الفوائد على المديونيات، بالإضافة إلى فقدان الشركات لبعض الأسواق التصديرية بسبب التغيرات الاقتصادية التى أعقبت تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادى خلال السنوات الماضية.

قال بهاء العادلى رئيس جمعية مستثمرى مدينة بدر، إن الجمعية لن تتمكن من حصر المصانع، نظراً لتخوف أصحابها من الإفصاح عن مشكلاتهم بدعوى أنها تزيد التعثر من خلال معرفة عملاء الشركة بأنها متعثرة الأمر الذى يؤدى إلى انهاء التعامل معها.وذكر العادلى، أن عدد المصانع المتعثرة فى المنطقة قليلة جداً، نظراً لتواصل الجمعية بشكل مستمر مع المستثمرين بالمنطقة لبحث مشكلاتهم، والتواصل مع الجهات المختصة لحلها سواء مشكلات تمويل أو تسويق، أو استخراج رخص صناعية.

وبحسب جمعية مستثمرى بدر، فإن إجمالى عدد المصانع القائمة بالمنطقة الصناعية بلغ 1181 مصنعاً، منها 462 مصنعاً عاملاً، و378 مصنعاً تحت الإنشاء، و143 مصنعاً متعثراً جزئياً وكلياً، بالإضافة إلى نحو 198 قطعة أرض شاغرة بالمنطقة الصناعية.

من جانبه، قال علي حمزة، رئيس جمعية مستثمرى أسيوط، “يوجد بالمحافظة نحو 1200 مصنع فى 6 مناطق صناعية 35% منها متوقفة تماماً عن العمل، وتشمل صناعات مختلفة.أشار إلى أهمية حل المشكلات التي تواجه هذه المصانع والاستفادة من مبادرة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بفائدة 5%؛ لتوفير السيولة النقدية للمصانع، والاشتراك فى المعارض المحلية والعالمية للتسويق لمنتجاتها.
أكد أهمية حل المشكلات التى تواجه الصناعات القائمة بالفعل وإعادة نشاط المتعثر والمتوقف عن العمل؛ لما لديها من بنية تحتية واستثمارات قبل البدء فى إقامة استثمارات جديدة.

وقال سطوحى مصطفى، رئيس جمعية مستثمرى أسوان، إن الجمعية ستنتهى من الحصر، الأسبوع الأول من نوفمبر المقبل؛ وتقديمه إلى اتحاد المستثمرين للعمل على حل المشكلات التى تواجه هذه المصانع.
أوضح “مصطفى”، أن الحصر المبدئى شمل 17 مصنعًا متوقفاً تماماً عن العمل، ونحو 22 مصنعًا متوقفين عن استكمال أعمال الإنشاءات والبناء، فضلاً عن عدد من المصانع متوقفة جزئياً وخفضت طاقتها الإنتاجية.
أضاف أن معظم المصانع المتعثرة تندرج تحت قطاع الصناعات الغذائية والمحجرية، ومشكلاتها الرئيسية ترتكز على ضغف تسويق منتجاتها فى السوق وتراجع مبيعاتها، مما دفعها للتوقف.
قال د. فؤاد أمين، رئيس جمعية مستثمرى 15 مايو، إن المنطقة تضم 300 مصنع، 25 مصنعاً فقط يعمل والباقى متوقف عن العمل بسبب عدم إعداد أصحابهم دراسات جدوى واضحة تضمن استمرارية عمل المصنع.
وأشار أمين إلى أن النشاط الصناعى بالمنطقة يتركز فى مخازن الحبوب والصناعات الهندسية والملابس والرخام والموبيليا والإشغالات المعدنية، وتابع أن عدداً من المصانع مغلقة يمكن تأجيرها بدلاً من بناء مصانع جديدة”.
لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/10/22/1257777