منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تحالف “العربية للتصنيع – مدكور” يفوز بإنشاء محطات شمسية بالعاصمة الإدارية


مصادر: انتهاء تنفيذ المشروعات وتشغيلها قبل نهاية يونيو 2020

اقتنص تحالف “الهيئة العربية للتصنيع وشركة مدكور” مناقصة لتدشين محطات طاقة شمسية فى الكيان العسكرى بالعاصمة الإدارية الجديدة بقدرة 20 ميجاوات.

وكشفت مصادر لـ”البورصة”، أن التحالف فاز بعد منافسة مع شركات “السويدى إليكتريك” و”شركة تابعة للإنتاج الحربى” و”العربية للبصريات”، ومن المقرر إرسال خطاب رسمى بالترسية خلال أيام بعد تفوق التحالف بالعرض المالى المقدم لتدشين المحطات، ووفقاً للاتفاق سينتهى التحالف من تدشين المحطات خلال 6 أشهر من تاريخ إصدار أمر الإسناد، ومن المزمع إتمام تنفيذ جميع المحطات وتشغيلها قبل نهاية شهر يونيو المقبل.

وأوضحت المصادر، أنه سيتم تدشين محطات شمسية لنحو 10 مبانى فى “الكيان العسكرى” فى العاصمة الإدارية الجديدة بإجمالى قدرات 16 ميجاوات وبواقع 1.6 ميجاوات لكل مبنى، كما سيتولى تحالف “الهيئة العربية للتصنيع ومدكور”إنشاء محطات طاقة شمسية فى 4 مبانى للتعامل مع الجمهور بقدرات إجمالية تصل إلى ميجاوات وبواقع 250 كيلووات لكل محطة.

وأضافت المصادر، أنه سيتم تدشين محطات طاقة شمسية بنحو 11 مدرسة منها 4 مدارس حكومية بقدرة بين 32 وحتى 50 كيلووات لكل مدسة، وإنشاء محطة شمسية فى مدرسة تجريية بقدرة 100 كيلووات، وكذلك إنشاء محطات شمسية فى 6 مدارس لغات بقدرات بين 20 و25 كيلووات لكل مدرسة.

وقالت المصادر، إن تحالف “العربية للتصنيع – مدكور” سيتولى إنشاء محطات شمسية فى 6 مبانى مخصصة بقدرة 170 كيلووات لكل مبنى، وتدشين محطتى طاقة شمسية على مبانى أخرى بقدرة إجمالية 320 كيلووات، وتابعت المصادر، أن محطات الطاقة الشمسية التى تزيد قدرتها على 500 كيلووات سيتم ربطها على الجهد المتوسط، بحسب الاتفاق المسبق مع الشركات التى كانت تتنافس على التركيب، وسبق أن أهلت شركة العاصمة الإدارية 13 شركة متخصصة لإنشاء المحطات الشمسية فى المبانى الحكومية بقدرة 15 ميجاوات.

وأعلنت شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية عن تركيب خلايا الطاقة الشمسية فوق أسطح مبانى العاصمة ضمن خطتها للاعتماد على كهرباء نظيفة وغير ضارة بالبيئة، وتتعاون “العاصمة الإدارية” فى المناقصة مع البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة “UNDP” واقتصرت دعوتها على الشركات العالمية والمحلية من الفئة الأولى المختصة فى تصنيع أو تجميع أو تطوير مشروعات الخلايا الشمسية المتصلة بالشبكة.

وتصل مساحة العاصمة الإدارية مساحة 170 ألف فدان ومتوقع أن تستوعب كثافة سكانية من 18 مليون نسمة وحتى 40 مليون نسمة بحلول عام 2050 وتقع على حدود مدينة بدر فى المنطقة ما بين طريقى القاهرة السويس وطريق القاهرة العين السخنة مباشرة بعد القاهرة الجديدة ومشروعى مدينة المستقبل ومدينتى، حيث تبعد نحو 60 كيلومتراً من العين السخنة والسويس.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/12/12/1274255