منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«حديد عز» يتوقع 4% نمواً فى الطلب على الحديد خلال 2020


فهمى: 4 مليارات دولار إجمالى استثمارات المجموعة لإنتاج 7 ملايين طن

توقعت مجموعة مصانع حديد عز فى دراسة أجرتها مؤخراً، 4% نمواً فى الطلب على حديد التسليح محليًا خلال العام المُقبل، وقدرت إجمالى استثماراتها العاملة فى السوق بنحو 4 مليارات دولار.

قال حسام فهمى، نائب مدير عام الشئون الفنية بمصنع العين السخنة، إن مجموعة مصانع عز أجرت دراسة مؤخرًا على سوق الحديد، توقعت فيها نموًا سنويًا فى الطلب بنحو 4%، وذلك فى تصريحات له على هانش المؤتمر الدولى العاشر الهندسة الإنشائية والجيوتقنية وإدارة المشروعات.

أوضح فهمى، أن أغلب الطلب الفترة الحالية، يتمثل فى مشروعات البنية التحتية والمستهلكين الأفراد، فى إشارة إلى ضعف الطلب من شركات العقارات، ويستحوذان على 80% من الطلب و20% فقط لشركات العقارات، ونوه عن ارتفاع الطاقات التشغيلية المتاحة لدى المصانع المحلية إلى 13.1 مليون طن سنويًا بداية من العام الحالى.

ارتفعت الطاقات التشغيلية في إجمالي المصانع بدعم من دخول مصنع جديد لشركة «السويس للصلب» حيز التشغيل بطاقة 1.2 مليون طن، بخلاف زيادة بعض المصانع الأخرى إنتاجها أولهم «المراكبى للصلب».

وفقًا لدراسة الشركة، تراجع نمو الطلب على حديد التسليح بداية من العام 2017، مدفوعة بقرار تحرير أسعار الصرف، بعد نمو متواصل منذ العام 2011، عند 6.4 مليون طن وصولاً إلى 8.6 مليون طن، ثم تراجعت إلى 7.5 مليون فى العام التالي، ثم إلى 7.4 مليون العام الماضى.

قدر فهمى، إنتاج مجموعة «حديد عز» بنحو 7 ملايين طن سنويًا، تتوزع بين 4.7 مليون طن حديد تسليح، و2.3 مليون طن مسطحات صلب، عبر 4 مصانع.

يُنتج المصنع الأول «عز الدخيلة» 2.1 مليون طن حديد تسليح، و1.1 مليون مسطحات، والثانى «العين السخنة» 1.2 مليون طن حديد ومثلها من المسطحات، والثالث «السادات» مليون طن حديد، والرابع «العاشر من رمضان» 500 ألف طن حديد تسليح.

تحتل الشركة المركز الأول في إنتاج الصلب على مستوى الشرق الأوسط، والمركز الثاني في إنتاج حديد الاختزال عالميًا بطاقة 5 ملايين طن، بعد شركة أرسيلور ميتال العالمية، بطاقة 7.5 مليون طن، والمركز 38 عالميًا فى إنتاج الصلب بشكل عام.

يتم تخصيص مُنتجات التصدير عبر مصنعي «الإسكندرية» و«السويس»، الأول يهتم بأوروبا وأمريكا، والثانى يهتم بالدول الأفريقية وآسيا ومنطقة الخليج، بجانب التوزيع المحلى فى الإسكندرية والساحل الشمال وجزء من الدلتا، والصعيد ومنطقة قناة السويس.

يتم توجيه جزء من إنتاج مصنع العاشر من رمضان غلى مدن قناة السويس والقاهرة، ويخدم مصنع السادات منطقة الدلتا والقاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية).

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/12/18/1277294