منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





منتجو «مُسطحات وقطاعات الصلب» يطالبون برسوم على المستورد تصل 30%


مذكرة لـ«الصناعة» اقترحت نسب الرسوم.. والطاقات العاملة 46% من المتاحة

قدم منتجو مسطحات وقطاعات الصلب مُذكرة إلى جهاز مكافحة الدعم والإغراق والوقاية، طالبوا فيها بمساواة المنتجات المستوردة بحديد التسليح المستورد، وفرض رسوم إغراق تصل إلى 30% من قيمة الطن.

قالت مصادر لـ«البورصة»، إن صناعة مسطحات وقطاعات الصلب تعانى من انخفاض أسعار المنتج المستورد أمام المنتج المحلى بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج محليا، وهو ما يحول المستهلكين إلى المستورد.

أوضحت المصادر، أن الإنتاج المحلي يكفي الاحتياجات، رغم تراجع الطاقات التشغيلية الفعلية إلى 46.8% بواقع 1.3 مليون طن من إجمالى الطاقات المتاحة للإنتاج بواقع 2.8 مليون طن.

نوهت عن استيراد نحو 650 ألف طن فوق حاجة السوق المحلي، من أسواق تركيا وأوكرانيا واليابان ودول الاتحاد الأوروبى.

أضافت: «الرسوم الجمركية المفروض على واردات المسحطات والقطاعات لا تتجاوز 5%، وهى ليست كافة لحماية الصناعة المحلية، كما أن أغلب دول العالم حمت صناعاتها برسوم وقائية تصل نسبتها إلى 20% في المتوسط.

وطالب المنتجون بحماية استثماراتهم عبر فرض رسوم إغراق أسوة بالرسوم المفروضة على واردات حديد التسليح التي فرضت الحكومة على وارداتها 25% من قيمة المنتج على جميع دول العالم.

ذكرت المصادر، أن وزارة الصناعة فرضت رسوم إغراق على واردات المادة الخام «البليت» بنسبة 16% متناقصة لمدة 3 سنوات، بغرض حماية صناعة التسليح لدى المصانع المتكاملة، ما رفع تكلفة إنتاج المسطحات باعتبار أنها تعتمد بصورة أساسية على «البليت».

فرضت وزارة الصناعة رسوم وقائية على «البليت» تبدأ من 16% العام الحالي، وتنخفض إلى 10% بحلول أبريل 2022.

قالت المصادر، إن المصانع قدمت كافة البيانات والخاصة بمطالبهم إلى جهاز مكافحة الدعم والإغراق بوزارة الصناعة، أوضحت فيها أن بعض المستوردين يتعاقدون على شحنات بجودة أقل من المحلية، وتُقدم أيضًا بأسعار أقل.

اقترحت المذكرة فرض رسوم إغراق بين 5 و7% على المسطحات الساخنة، وبين 12 و15% على المُسطحات البادرة والمجلفنة، فوق نسبة رسوم الإغراق على البليت.

قالت إن الحكومة يجب أن تدعم المنتجات المحلية في ظل سعيها إلى تعميق التصنيع المحلي، حيث تعد الصناعات المغذية هي الخطوة الأولى نحو تحقيق هذا الهدف.

أشارت إلى أن المصانع الأجنبية وخاصة الصينية تقدم دعما للمصانع العاملة لديها بنسبة تصل 15%، ما يسمح بدخول منتجاتها إلى مصر بسعر أرخص ومن ثم صعوبة المنافسة معها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/12/21/1278122