منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«الكهرباء» تراجع مسودة عقود محطة ضخ وتخزين المياه بعتاقة


مصادر: إتمام التعاقد مع “ساينوهايدرو” خلال النصف الأول من العام المقبل

تراجع الشركة القابضة للكهرباء وهيئة المحطات المائية مسودة التعاقد التى قدمتها شركة ساينوهايدرو الصينية لتدشين محطة ضخ وتخزين المياه فى عتاقة لإنتاج الكهرباء .
وقالت مصادر بوزارة الكهرباء لـ”البورصة”، إن شركة “أرتيليا” المسئولة عن الأعمال الاستشارية بالمشروع أرسلت المسودة النهائية للتعاقد بعد عرضها على شركة ساينوهايدرو الصينية منذ أسبوعين، ويتبقى فقط مراجعتها من قبل الشركة القابضة للكهرباء وهيئة المحطات المائية وهيئة التسليح لإتمام التعاقد.
وأضافت المصادر، أنه من المقرر توقيع العقود النهائية للمشروع خلال النصف الأول من العام المقبل، ويتولى بنك “إكزيم الصينى” تمويل المشروع بفائدة منخفضة، وتشترى الشركة المصرية لنقل الكهرباء، الطاقة المنتجة من المشروع.
وكانت وزارة الكهرباء طلبت من المركز الوطنى لتخطيط استخدامات أراضى الدولة الحصول على أرض إضافية فى منطقة عتاقة بمساحة 168 ألف متر مربع لتنفيذ محطة ضخ وتخزين المياه لإنتاج الكهرباء.
وقال مصدر بالوزارة، إن المساحة المخصصة للمشروع تم تطهيرها من الألغام، وتم الحصول على الموافقات من الجهات المعنية على تنفيذ المشروع، واستخراج جميع التصاريح الخاصة بالعاملين والمعدات بالمشروع، وتسعى “ساينوهايدرو” المنفذة للمشروع الحصول على قطعة أرض إضافية للمحطة.
وتتولى شركة “ساينوهايدرو” تنفيذ محطة ضخ وتخزين المياه لإنتاج الكهرباء فى عتاقة بنظام EPC+FINANCE بمقتضاه توفر الشركة الصينية التمويل من جهات بنكية وتعرضها على الشركة القابضة للكهرباء وتتولى تنفيذ المشروع، وتسدد الشركة القابضة للكهرباء بسداد تكلفة المشروع بعد انتهاء تنفيذه.
ذكرت المصادر، أن هذا المشروع يعد الأكبر من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين ويأتى فى المرتبة الخامسة عالمياً، وتعد محطات الضخ والتخزين من أكفأ وسائل تخزين الطاقة.
وأضافت المصادر، أن تقنية ضخ وتخزين المياه التى ستتم فى مشروع عتاقة من أحدث وسائل التكنولوجيا لتخزين الكهرباء فى العالم، ولها فوائد عديدة، خاصة فيما يتعلق بالتكاليف فى تشغيل الشبكات وعوامل الأمان التخزينية للطاقة الشمسية وطاقة الرياح، كما تحقق معدلاً آمناً لتأمين واستقرار شبكة الكهرباء.
وقالت المصادر، إن المشروعات تسهم فى تدعيم الشبكة الكهربائية الموحدة وتستخدم لتخزين الطاقة الكهربائية المنتجة من مصادر الطاقة المتجددة وتحسن اعتمادية هذه المصادر فى الإمداد بالطاقة الكهربائية، وتستخدم فيها المياه المعالجة ثلاثياً والناتجة من محطة مياه الصرف الصحى بالمحافظتين فى تشغيل التوربينات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2019/12/23/1278576