منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





13 ألف طن حجم إنتاج “مافا” المتوقع من الفراولة الموسم المقبل 


رشاد: الاعتماد على المكافحة البيولوجية للحد من استخدام المبيدات

تستهدف شركة المغربي الزراعية “مافا” رفع إنتاجها من الفراولة الموسم المقبل ليصل إلى 13 ألف طن خلال الموسم المقبل، في مقابل 12 ألف طن كميات متوقعه بالموسم الحالي.

قال مصطفى عبدالنبي، مدير محطات التعبئة للفرولة والعنب والفلفل، إن الشركة تصدر معظم إنتاجها من الفراولة إلى اليابان ودول أخرى -جاهزة للتصنيع-؛ فيما تخصص نحو 5% فقط من إنتاجها لبيعه طازج “فريش” والباقي للسوق المحلية.

أشار إلى أن الطاقة الإنتاجية للمحطة من محصول الفراولة تستوعب 140 طنا يوميا، متوقعًا أن تصل تجاوز الكميات التي ستدخل المحطة خلال الموسم الحالي من محصول الفرولة 12 ألف طن، في مقابل 10.5 ألف طن خلال العام الماضي، قائلا: “ذروة إنتاج الفراولة في شهري فبراير ومارس”.

أوضح أن إجمالي الطاقة الإنتاجية للمحطة من محصول العنب تسجل نحو 13 ألف طن بمتوسط 600 طن يوميا، ونحو 2000 طن من الفلفل سنويا.

أضاف أن المحطة استحدثت أساليب جديدة في محطات التعبئة الخاصة بالفراولة والعنب، مستعينة بتجربة جنوب أفريقيا في هذا المجال، وتسعى للتوسع في المساحات، وزيادة الاعتماد على المكافحة البيولوجية للحشرات والتسميد العضوي.

أضاف أن الشركة أنشأت وحدات للتبريد المبدئي للمحصول حال وصوله من المزارع من خلال تمريره بهذه الوحدات التي تعمل على معالجة الهواء إلى أن تصل عند درجة حرارة 17 درجة مئوية لتفادي الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في فصل الصيف.

لفت إلى أن عنصر العمالة يسجل نحو 30 إلى 40% من تكلفتها، فيما تسعى الشركة إلى استحداث أساليب جديدة لتقليل التكلفة مع الحفاظ على الجودة، وتدرس حاليا الاعتماد على جني وتجهيز المنتج في نفس الوقت، مع الحفاظ على الجودة والتعقيم واتباع أساليب الأمن والسلامة.

نوه إلى أن الشركة لديها وحدة إنتاج كمبوست لتصنيع السماد العضوي من المخلفات الزراعية ومخلفات محطات التعبئة وتقليم الموالح، حيث تنتج 100 ألف متر مكعب سماد عضوي سنويا، وهي توفر للمزارع كامل احتياجاتها من الأسمدة العضوية وهي وسيلة من وسائل تقليل التكلفة.

أشار إلى أن المحطة تلتزم بمعايير الجودة والصحة والسلامة، فضلا عن تقليل معدل الهادر من الإنتاج، وبعد إنتهاء من مرحلة إعداد المنتج يتم اختباره وفقا لمواصفة كل عميل من خلال اتباع نفس آليات الفحص لكل عميل على حدة.

أضاف أن المحطات الخاصة بالتعبئة والفرز تم تسجيلها في الهيئة القومية لسلامة الغذاء ومطابقة لكل الاشتراطات التي وضعتها الهيئة، فضلا عن تسجيل المزارع الخاصة بالشركة لدى الهيئة أيضا.

من جانبه قال علي رشاد، مدير محصول الفراولة بمزارع المغربي الزراعية، إن الشركة زرعت نحو 380 فدان فراولة خلال العام الجاري.

أشار إلى أن محصول الفراولة من الزراعات كثيفة العمالة، وتحتاج إلى معاملة خاصة في كل المراحل سواء في الزراعة أو التسميد وكذلك الحصاد، وصولا إلى محطات التعبئة والفرز.

أوضح أن الشركة تعتمد على التسميد العضوي والمكافحة البيولوجية للحشرات من خلال الأعداء الحيوية، فضلا عن الصواعق الكهربائية؛ لتجنب الاعتماد على المبيدات، واللجوء لها في أضيق الحدود.

أضاف أن الشركة تسعى لقليل تكلفة الإنتاج مع المحافظة على الجودة والحفاظ على التعقيم حتى لا يحدث مردود عكسي على المحصول في حالة عدم الالتزام بالتعقيم، وذلك من خلال زيادة الاعتماد على التسميد العضوي والمكافحة البيولوجية للأمراض.

قال، إن الشركة تعتمد على زراعة شتلات الفراولة خلال الفترة من مايو إلى سبتمبر، ثم تنقل بعد ذلك إلى الأرض في منتصف سبتمبر حتى منتصف أكتوبر، وتبدأ الإنتاج من منتصف شهر نوفمبر إلى منتصف شهر يونيو.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/01/08/1282815