منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





الأموال الذكية تقود السوق لمواصلة الصعود والتعافى الحذر يسيطر على المشهد


«كمال»: الأسعار الحالية مغرية للمستثمر الجديد ومتوسط وطويل الأجل

«أمين»: تحسن أداء قطاعى «الأغذية» و«الرعاية الصحية» الفترة المقبلة

استردت الأسهم المصرية بعضاً من خسائرها بنهاية تعاملات أمس، استكمالاً للصعود الذى شهدته البورصة بجلسة نهاية الأسبوع الماضى، بعد دخول الاستثمارات الذكية لدعم السوق، وتراجع الضغوط البيعية، ليتوقع متعاملون استمرار صعود البورصة المصرية خلال جلسة، اليوم (الاثنين)، مستهدفة مستوى 10000 نقطة.

أغلق المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 صاعداً 5.92% بنهاية جلسة، أمس (الأحد)، ليستقر عند مستوى 9750.7 نقطة، وصعد مؤشر EGX70 EWI للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 3.5% ليغلق عند مستوى 869.9 نقطة.

وقال محمد كمال، مدير تداول المؤسسات بشركة الرواد لتداول الأوراق المالية، إنَّ البورصة شهدت تحسناً واستكمالاً للصعود بجلسة أمس، بعد الإعلان عن الخطط التحفيزية من قبل هيئة الرقابة المالية، ورفع نسبة الهامش والذى خفَّض الضغط البيعى فى السوق بالتزامن، أيضاً مع ضخ بنكى «الأهلى» و«مصر» أموالهما فى السوق.

وأوضح أن السوق يشهد تعافياً حذراً مع استمرار المسبب الرئيسى للهبوط، وعدم زواله حتى الآن، والذى يضغط على المستثمر، مشيراً إلى بدء تعافٍ إلى حد ما فى الأسواق الأوروبية والأمريكية، كما أن حركة أسعار الأسهم لا تتوقف على قيمة الشركة أو نتائج أعمالها، ولكن على التخوفات من فيروس «كورونا».

وأشار إلى أن المؤشر الرئيسى للبورصة يستهدف مستوى 10000 نقطة بجلسة، اليوم (الاثنين)، إذا لم يتغير الوضع للأسوأ، خاصة مع قوة تأثر البورصة بالأحداث السلبية والأسواق العالمية.

وأضاف أن جلسة اليوم ستشهد دخول الأجانب بعد إجازتهم الأسبوعية، متسائلاً إذا ما كانوا سيتجهون للبيع أم سيتغير سلوكهم للشراء بعد اتجاه المستثمر المحلى للشراء، موضحاً أن الأسعار الحالية فرصة جيدة للمستثمر الجديد والمستثمر متوسط وطويل الأجل.

وسجل مؤشرEGX50 متساوى الأوزان ارتفاعاً 3.82% مستقراً عند مستوى 1244.9 نقطة، وصعد مؤشر «EGX30 capped» بنسبة 5.83% عند مستوى 10788.2 نقطة، كما ارتفع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقاً 4.27% مستقراً عند مستوى 969.8 نقطة.

قال محمود أمين، رئيس وحدة بحوث تايكون لتداول الأوراق المالية، إنَّ دخول السيولة من قبل بنكى مصر والأهلى كنوع من الدعم للبورصة وسيلة للدعم على المدى القصير، متوقعاً استمرار الصعود خلال 10 جلسات مقبلة بدعم هذه الأموال.

وأضاف أنه على المدى المتوسط فى حالة تفشى الفيروس لن تستطيع الدولة توفير الدعم اللازم لسوق المال وتتوجه أموال الدعم لتدوير حركة الاقتصاد التى من المرجح أن يصيبها بعض الركود فى حال تفشى «كورونا» مع وصول المؤشر حينها إلى مستويات 7000 و7500 نقطة.

ولفت «أمين» إلى أن السوق بحاجة إلى تنظيم السيولة وتوزيعها وليس تركزها فى الأسهم القيادية، وأن ردة السوق بالصعود متوقعة فى ظل دخول سيولة كبيرة تتيح للمستثمرين التخارج.

وتوقع تحسناً كبيراً فى أسهم القطاعات الدفاعية والتى تتمثل فى قطاعات «الرعاية الصحية» وقطاع الأغذية بدعم من زيادة الأستهلاك فى الفترة المقبلة؛ بسبب تداعيات «كورونا».

وسجل السوق قيم تداولات 755.6 مليون جنيه، من خلال تداول 229.3 مليون سهم، بتنفيذ 25.3 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 171 شركة مقيدة، ارتفع منها 121 سهماً، وتراجعت أسعار 17 ورقة مالية، فى حين لم تتغير أسعار 33 سهما أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 524.4 مليار جنيه، مكتسباً نحو 19.7 مليار جنيه خلال الجلسة.

واتجه صافى تعاملات المصريين وحدهم نحو الشراء بقيمة 242.3 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 74.33% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات العرب والأجانب نحو البيع، مسجلاً 66.4 مليون جنيه، و175.9 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 8.87% و16.8% من التداولات.

ونفذ الأفراد 58.81% من التعاملات، متجهين نحو البيع، باستثناء الأفراد الأجانب الذين سجلوا صافى شراء بقيمة 573.5 ألف جنيه، فيما اقتنصت المؤسسات 41.19% من التداولات متجهة نحو البيع، باستثناء المؤسسات المصرية التى سجلت «صافى شراء» بقيمة 327.5 مليون جنيه، فيما سجلت المؤسسات العربية والأجنبية «صافى بيع» بقيمة 53 مليون جنيه، و176.44 مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/03/23/1310614