منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





“جولدمان ساكس” ينفق مليار دولار لدعم صندوقى استثمار تابعين له


أنفق بنك “جولدمان ساكس” أكثر من مليار دولار لدعم السيولة فى صندوقين من صناديق أسواق المال التابعة له، بعد موجة من التدفقات الخارجية، وهى الحالة الثانية التى يستغل فيها بنك كبير إجراءات البنك الاحتياطى الفيدرالى الجديدة لتجنب أزمة السيولة فى صناديقه.

أظهر تسجيل تنظيمى، نشرته وكالة أنباء “رويترز” أولاً، أن “جولدمان ساكس” دفع ما قيمته 772 مليون دولار لشراء أوراق مالية من صندوق سكوير مونى ماركت (SMMF) الأسبوع الماضى، بجانب 301 مليون دولار أخرى لشراء أصول من صندوق سكوير برايم أوبليجيشن (SPOF).

انخفضت أصول صندوق سكوير موني ماركت بمقدار 7.1 مليار دولار الأسبوع الماضى حتى يوم الخميس لتصل إلى 9.6 مليار دولار، فى حين انخفضت أصول صندوق سكوير برايم أوبليجيشن بمقدار 1.7 مليار دولار إلى 5.5 مليار دولار خلال نفس الفترة.

وأشارت بيانات صادرة عن معهد شركة الاستثمار إلى أن صناديق أسواق المال الرئيسية تستثمر في الديون قصيرة الأجل، بما فى ذلك الأوراق التجارية وشهادات الإيداع، وعانت هذه الصناديق من تدفقات خارجة بقيمة 85 مليار دولار فى الأسبوع المنتهى يوم الأربعاء الماضى، فى حين جذبت صناديق سوق المال التى تستثمر فى أوراق الدين الحكومية قصيرة الأجل ما قيمته 249 مليار دولار، حيث تدافع المستثمرون إلى الصناديق، التى تعتبر عامل جيد للنقدية.

وأوضحت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية أن هذه هي المرة الأولى التى يتصرف فيها “جولدمان ساكس” بهذه الطريقة لحماية صندوق في قسم إدارة الأصول، وهو جزء من مجموعة وعود الرئيس التنفيذي ديفيد سولومون التابعة للخطة الاستراتيجية التى كشف عنها فى يناير الماضى.

وقال 3 أشخاص مطلعين على الأمر، إن البنك الأمريكى تصرف رداً على المناخ الاستثنائى لصناديق سوق المال فى الأسبوع الماضى، حيث تسببت أزمة فيروس كورونا فى اندفاع المسؤسسات الاستثمارية لموجة بيع خوفاً من عواقب اقتصادية وخيمة إثر تفشى هذا الوباء.

واضطرت صناديق أسواق المال إلى الحصول على أموال نقدية لتلبية عمليات الاسترداد، حيث جاءت هذه النقدية من أكثر أصولها سيولة، مما دفع بدوره مقاييس السيولة الرئيسية التى تنطبق فقط على الصناديق الرئيسية نحو مستويات يمكن أن تفرض رسوماً إضافية على المستثمرين.

الجدير بالذكر أن بنك “نيويورك ميلون” اتبع نهجاً مماثلاً خلال الأسبوع الماضى، حيث أنفق ما يصل إلى 1.2 مليار دولار لشراء الأصول من أحد صناديقه حتى يتمكن الصندوق من تغطية عمليات الاسترداد.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/03/23/1311022