منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





أسعار البترول الأمريكى تنخفض تحت مستوى 15 دولاراً للبرميل


انخفضت أسعار خام البترول الأمريكى إلى ما دون 15 دولارًا للبرميل في نيويورك ، وهو المستوى الأدنى منذ 21 عامًا.

وقالت وكالة بلومبرج إن المخزونات ارتفعت بسبب عدم تناسب العرض والطلب نتيجة الضرر الذى أحدثه فيروس كورونا.

وانخفض عقد خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 22% إلى 14.19 دولارًا للبرميل.

وفي حين أن جزءًا كبيرًا من الركود يرجع إلى انتهاء عقد مايو الآجل يوم الثلاثاء، إلا أن التراجع يعكس وفرة سريعة النمو من النفط ، والمخزونات الآخذة في التوسع بسرعة في منطقة كوشينغ بأوكلاهوما، مركز التسعير الأمريكي.

وقالت الوكالة إنه نظرًا لانخفاض العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط ، فقد فتح خصم قدره 9 دولارات للبرميل تقريبًا على عقد يونيو، الذي تحول إليه معظم التداول الآن.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الخام في كوشينغ، أوكلاهوما – مركز التخزين الرئيسي للولايات المتحدة – قفزت بنسبة 48% إلى ما يقرب من 55 مليون برميل منذ نهاية فبراير.

وتبلغ سعة تخزين المرفق نحو 76 مليونًا، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة.

وتشير تلك الأرقام إلى أن خطط خفض الإنتاج 9.7 مليون برميل يوميًا التي وافقت عليها “أوبك +” تتضائل أمام تلك الوفرة.

فى الوقت نفسه أبلغت الصين عن أول انكماش اقتصادي لها منذ عقود يوم الجمعة، في إشارة إلى ما سيحدث في الاقتصادات الكبرى الأخرى التي شهدت عمليات الإغلاق بسبب الفيروس التاجي.

ومع ذلك، كانت هناك بعض علامات التفاؤل، حيث انخفضت معدلات الوفيات في نيويورك وبعض الدول الأوروبية الأكثر تضرراً.

وقال مدير صندوق التحوط بيير أندوراند: “ليس هناك حد للجانب السلبي للأسعار عندما تكون المخزونات وخطوط الأنابيب ممتلئة.. الأسعار السلبية ممكنة، أنا لا أقول أنه سيحدث، إذا حدث ذلك فستكون قصيرة الأجل”.

الأسعار

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو بنسبة 22% إلى 14.24 دولارًا للبرميل اعتبارًا من الساعة 9:33 صباحًا في لندن بعد انخفاضه بنسبة 20% الأسبوع الماضي.

وانخفض خام برنت لشهر يونيو بنسبة 3.8% إلى 26.99 دولار للبرميل.

على الرغم من الضعف في الأسعار الرئيسية ، فإن مستثمري التجزئة يعيدون الأموال إلى مجال النفط.

وشهد صندوق النفط الأمريكي “ETF” تدفقات قياسية بلغت 552 مليون دولار يوم الجمعة، ليصل إجمالي التدفقات الأسبوع الماضي إلى 1.6 مليار دولار.

وقال الصندوق الأسبوع الماضي إنه سينقل بعض ممتلكاته من خام غرب تكساس الوسيط إلى عقد يوليو، مشيرًا إلى الظروف التنظيمية وظروف السوق.

ويتردد صدى انهيار الأسعار عبر صناعة النفط، فقد أغلق المستكشفون 13% من أسطول الحفر الأمريكي الأسبوع الماضي حيث حفز التدفق الهائل للخام العالمي خفضًا كبيرًا في التكاليف.

وقال بول هورسنيل، رئيس قسم السلع في ستاندرد تشارترد، إن عمليات الإغلاق تكتسب وتيرة سريعة، ولكن ليس بالسرعة الكافية لتجنب ملء التخزين إلى أقصى حد.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/04/20/1322681