منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



شركـات الاستثمار العقارى تراجع خطط 2020


بدأت شركات الاستثمار العقارى مراجعة خطط التطوير والتسويق بمشروعاتها بعد انتشار فيروس «كورونا»، ويترقب العاملون فى قطاعات التطوير والتسويق العقارى انتهاء الأزمة؛ للبحث عن فرص تسويقية لزيادة مبيعات 2020.

قرر عدد من المطورين تأجيل مشروعاتهم الجديدة التى كان من المقرر طرحها خلال العام الجارى، ضمن خطط توسعات الشركات، بالإضافة لوضع آليات تضمن استمرار حركة المبيعات حتى لو بشكل جزئى لحين انتهاء الأزمة.
مطورون: ملتزمون ببرامج التنفيذ والتسليمات رغم تأثير «الكورونا»

تواجه الشركات العقارية عدداً من التحديات الناتجة عن فيروس «كورونا»، ومنها الالتزام بسداد أقساط الأراضى لجهات الولاية، بجانب المطالبة بتأجيل أقساط العملاء خلال تلك الفترة والتى يرفضها معظم المطورين؛ بسبب تأثيرها على تنفيذ المشروعات.

وتعكف الشركات العقارية على وضع خطط بديلة لاحتواء تأثير تراجع المبيعات المتوقع خلال 2020 بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات احترازية فى مواقع المشروعات. وترفض هيئة المجتمعات العمرانية تأجيل أقساط الأراضى المستحقة على شركات التطوير العقارى لمدة 6 أشهر، وذلك بعد طلب غرفة التطوير العقارى باتحاد الصناعات من وزارة الإسكان تأجيل أقساط الأراضى؛ لدعم القطاع فى مواجهة الآثار الاقتصادية المترتبة على انتشار فيروس «كورونا».

وقالت مصادر بهيئة المجتمعات العمرانية، إنَّ الرأى النهائى للهيئة هو رفض الموافقة على تأجيل سداد أقساط الأراضى للمطورين العقاريين، وسيتم إعداد مذكرة بأسباب الرفض لعرضها على الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان.

أوضحت المصادر، أن أسباب الرفض تتضمن التزام الهيئة بسداد مستحقات شركات المقاولات المنفذة لمشروعات توصيل المرافق لأراضى المدن الجديدة، ومنها الأراضى المخصصة للمطورين بجانب مستحقات الشركات المنفذة لمشروعات الهيئة السكنية.

وقال الدكتور أحمد شلبى، الرئيس التنفيذى، العضو المنتدب لشركة «تطوير مصر»، إنَّ الشركة لم تغير خطط 2020 حتى الآن، وسيتم إجراء تقييم شامل لنتائج الأعمال خلال النصف الثانى من العام الجارى.

أضاف أن الشركة ستعمل بالوتيرة نفسها فى أعمال الإنشاءات بمواقع المشروعات، وفقاً للإجراءات التى وضعتها الشركة للحفاظ على معدلات التنفيذ فى مشروعاتها.

وتوقع «شلبى»، أن يستعيد السوق العقارى انتعاشة المبيعات عقب انتهاء الأزمة الحالية.

وأشار إلى أن تأجيل أقساط العملاء مستبعد، خاصة أن الشركات العقارية لديها التزامات مالية فى أعمال الإنشاءات وأقساط الأراضى، وكل سلسلة الإنتاج الخاصة بالمشروع قائمة على مدفوعات العملاء من خلال المبيعات، والتى تأثرت هى الأخرى خلال الفترة الحالية، والتى ستنعكس على التدفقات المالية للشركات.

وقال المهندس خالد شتا، رئيس مجلس إدارة شركة «آى جى آى العقارية»، إنَّ الشركة وضعت خططاً بديلة تتلاءم مع التغيير المفاجئ فى السوق العقارى بجانب تأجيل المشروعات الجديدة التى كان مقرراً طرحها العام الجارى.

أضاف أن الشركة تركز على استكمال تنفيذ المشروعات القائمة ضمن خطتها الاستراتيجية، ومنها المشروعات الخدمية والتجارية والإدارية، مستبعداً المشروعات السكنية خلال الفترة الحالية. وتوقع أن تنخفض المبيعات المستهدفة للشركة بنسبة تصل %25 خلال العام الجارى.

أوضح «شتا»، أن الشركة لديها خطة تسليمات خلال 2020، وتستهدف الإسراع فى تسليم الوحدات فى جميع مشروعاتها. وتابع: «تأجيل تحصيل أقساط العملاء يضر المطورين، ويؤثر على دورة تنفيذ المشروع والتسليمات».

وقال المهندس حسن مرشدى، المدير التنفيذى لشركة «معمار المرشدى»، إنه يصعب، حالياً، توقع متغيرات السوق العقارى فى ظل الوضع الراهن، ولكن الشركة تسعى لتحقيق مستهدفاتها البيعية وخطط التسليمات المقررة بمشروعاتها.

وتوقع «مرشدى»، تأثر مستهدفات الخطة البيعية للشركة خلال العام الجارى بنسبة %20 نتيجة تداعيات «كورونا».

وقال المهندس أحمد صبور، العضو المنتدب لشركة الأهلى صبور للتنمية العقارية، إنَّ الشركة مستمرة فى خطط التطوير خلال العام الجارى، وفقاً للاستراتيجية التى وضعتها مطلع 2020.

أضاف أن الشركة ستلجأ إلى وضع إجراءات احترازية لشركات المقاولات فى المواقع بهدف الحفاظ على سلامة العمالة وإجراءات الوقاية.

أوضح أن الشركة تركز، حالياً، على معدلات التنفيذ بمشروعاتها ومواقع الإنشاءات، متوقعاً أن تشهد بطأ؛ بسبب الأوضاع الحالية التى تلتزم أقصى درجات الوقاية من تفشى «كورونا».

أشار «صبور» إلى أن الشركة سوف تسعى للالتزام بخطة التسليمات خلال العام الجارى.

مصادر بهيئة المجتمعات العمرانية، إنَّ الرأى النهائى للهيئة هو رفض الموافقة على تأجيل سداد أقساط الأراضى للمطورين العقاريين، وسيتم إعداد مذكرة بأسباب الرفض لعرضها على الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان.

وأوضحت المصادر، أن أسباب الرفض تتضمن التزام الهيئة بسداد مستحقات شركات المقاولات المنفذة لمشروعات توصيل المرافق لأراضى المدن الجديدة، ومنها الأراضى المخصصة للمطورين بجانب مستحقات الشركات المنفذة لمشروعات الهيئة السكنية.
وقال الدكتور أحمد شلبى، الرئيس التنفيذى، العضو المنتدب لشركة «تطوير مصر»، إنَّ الشركة لم تغير خطط 2020 حتى الآن، وسيتم إجراء تقييم شامل لنتائج الأعمال خلال النصف الثانى من العام الجارى.
أضاف أن الشركة ستعمل بالوتيرة نفسها فى أعمال الإنشاءات بمواقع المشروعات، وفقاً للإجراءات التى وضعتها الشركة للحفاظ على معدلات التنفيذ فى مشروعاتها.
وتوقع «شلبى»، أن يستعيد السوق العقارى انتعاشة المبيعات عقب انتهاء الأزمة الحالية.
وأشار إلى أن تأجيل أقساط العملاء مستبعد، خاصة أن الشركات العقارية لديها التزامات مالية فى أعمال الإنشاءات وأقساط الأراضى، وكل سلسلة الإنتاج الخاصة بالمشروع قائمة على مدفوعات العملاء من خلال المبيعات، والتى تأثرت هى الأخرى خلال الفترة الحالية، والتى ستنعكس على التدفقات المالية للشركات.
وقال المهندس خالد شتا، رئيس مجلس إدارة شركة «آى جى آى العقارية»، إنَّ الشركة وضعت خططاً بديلة تتلاءم مع التغيير المفاجئ فى السوق العقارى بجانب تأجيل المشروعات الجديدة التى كان مقرراً طرحها العام الجارى.
أضاف أن الشركة تركز على استكمال تنفيذ المشروعات القائمة ضمن خطتها الاستراتيجية، ومنها المشروعات الخدمية والتجارية والإدارية، مستبعداً المشروعات السكنية خلال الفترة الحالية. وتوقع أن تنخفض المبيعات المستهدفة للشركة بنسبة تصل %25 خلال العام الجارى.
أوضح «شتا»، أن الشركة لديها خطة تسليمات خلال 2020، وتستهدف الإسراع فى تسليم الوحدات فى جميع مشروعاتها. وتابع: «تأجيل تحصيل أقساط العملاء يضر المطورين، ويؤثر على دورة تنفيذ المشروع والتسليمات».
وقال المهندس حسن مرشدى، المدير التنفيذى لشركة «معمار المرشدى»، إنه يصعب، حالياً، توقع متغيرات السوق العقارى فى ظل الوضع الراهن، ولكن الشركة تسعى لتحقيق مستهدفاتها البيعية وخطط التسليمات المقررة بمشروعاتها.
وتوقع «مرشدى»، تأثر مستهدفات الخطة البيعية للشركة خلال العام الجارى بنسبة %20 نتيجة تداعيات «كورونا».
وقال المهندس أحمد صبور، العضو المنتدب لشركة الأهلى صبور للتنمية العقارية، إنَّ الشركة مستمرة فى خطط التطوير خلال العام الجارى، وفقاً للاستراتيجية التى وضعتها مطلع 2020.
أضاف أن الشركة ستلجأ إلى وضع إجراءات احترازية لشركات المقاولات فى المواقع بهدف الحفاظ على سلامة العمالة وإجراءات الوقاية.
أوضح أن الشركة تركز، حالياً، على معدلات التنفيذ بمشروعاتها ومواقع الإنشاءات، متوقعاً أن تشهد بطأ؛ بسبب الأوضاع الحالية التى تلتزم أقصى درجات الوقاية من تفشى «كورونا».
أشار «صبور» إلى أن الشركة سوف تسعى للالتزام بخطة التسليمات خلال العام الجارى.

وقال إن الخطة التسويقية للمشروعات سوف تتأثر بالأحداث الحالية، وهو أمر طبيعى فى ظل الإجراءات وحالة التخوف التى تسود الجميع سواء فى الداخل أو الخارج

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/04/21/1323315