منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





رهان على “استراتيجية السيارات” للتوسع فى الصناعات المغذية


خليل: نغطى 45% من السوق.. ونحتاج موافقة الشركات الأم

تراهن الصناعات المغذية للسيارات، على استراتيجية صناعة السيارات وتحديد احتياجات السوق لزيادة نسبة المكون المحلى خلال المرحلة المقبلة.

وربط مستثمرون، ضخ استثمارات جديدة بوضوح الرؤية بالنسبة للقطاع وزيادة عدد السيارات المباعة فى مصر سنويًا لجذب استثمارات أجنبية.

قال خالد خليل، عضو مجلس إدارة شعبة الصناعات المغذية للسيارات، بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن ثمة فرصة جيدة لتصنيع الصاج والحديد المستخدم فى السيارات محليًا، بجانب بعض أنواع البلاستيك المستخدم فى الصناعات المغذية للسيارات.

وأكد ضرورة توفير الخامات التى تحتاجها الصناعات المغذية للسيارات، من خلال بعض القطاعات منها البتروكيماويات والحديد.

وأشار عضو مجلس إدارة شعبة الصناعات المغذية للسيارات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إلى أن المصانع المنتجة للصناعات المغذية للسيارات توفر نحو 45% من احتياجات السوق المحلى.

وتتوقف زيادة نسبة المكون المحلى فى صناعة السيارات، على موافقة الشركة الأم المنتجة للسيارات على تصنيع هذه الأجزاء محليًا، ووضوح الرؤية الخاصة بصناعة السيارات فى السوق المحلى.

أضاف أن المستثمرين فى قطاع الصناعات المغذية للسيارات، على استعداد لضخ استثمارات جديدة، إلا أنهم بحاجة إلى مزيد من وضوح الرؤية لمستقبل هذه الصناعة محليًا، فضلاً عن إمكانية جذب مستثمرين محليين أو أجانب لهذه الصناعة.

وقال إيهاب إبراهيم، نائب رئيس شعبة الصناعات المغذية للسيارات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن فكرة تعميق المنتج المحلى تحتاج إلى نحو عام، لتحديد آلية اختيار الصناعات الجديدة التى يمكن إضافتها محلياً لتعميق الصناعة.

وأضاف أن الصناعات المغذية للسيارات لديها إمكانيات كبيرة.. إلا أنها تتوقف على اعتماد كل شركة على نسبة المكون المحلي، فضلاً عن وجود أكثر من عامل يتمثل فى السعر والكمية التى يمكن توفيرها وحجم الاستثمارات التى يمكن ضخها.

وقال خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، إن توجيه الرئيس عبدالفتاح السيسى ببدء إطلاق الاستراتيجية القومية لتوطين صناعة المركبات والصناعات المرتبطة بها، فى إطار خطة الدولة لصناعة السيارات فى مصر، سيساهم في زيادة نسبة المكون المحلي بشكل كبير.

أضاف أن هذة الخطوة ستعمل على زيادة الاستثمارات فى صناعة السيارات والصناعات المغذية لها خلال المرحلة المقبلة، عقب التوجه الحكومي نحو زيادة تعميق الصناعة بشكل عام.

وأوضح سعد، أن المصانع المحلية تنتج بعض الصناعات المغذية للسيارات، إلا أنها تضطر إلى استيراد جانب من المنتجات التى تعتمد على الإلكترونيات من عدة دول منها الصين وإسبانيا واليابان وكوريا الجنوبية.

وأشار إلى أن لدى مصر فرصة كبيرة لتعميق صناعة السيارات وجذب استثمارات أجنبية بها، إلا أن ذلك يتطلب زيادة عدد السيارات المباعة سنويًا، لأن المستثمرين يرغبون فى الاستثمار فى سوق ذات حجم كبير للتوريد له والتصدير إلى الدول المجاورة.

وقال عبدالمنعم القاضى، نائب رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن ثمة فرصة أكبر أمام قطع غيار السيارات لتصنيعها محليا أكثر من مكوّنات السيارات التى يتم تجميعها.

وأضاف أن الصناعات المغذية، تتطلب استثمارات كبيرة ودراسة كاملة للسوق، إذ يصعب حاليًا ضخ استثمارات جديدة فى ظل الظروف التى يمر بها القطاع بسبب فيروس كورونا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.alborsanews.com/2020/04/22/1323256