منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





البورصة تتماسك أعلى مستوى 9900 نقطة وسط انهيار أسعار النفط ومبيعات الأجانب


شهدت جلسة أمس ارتفاعًا بقيم التداولات لتصل إلى 1.6 مليار جنيه، ليستحوذ سهم البنك التجارى الدولى على ثلثها بسبب تخارجات الأجانب من السهم ليغلق السهم عند مستوى 58.77 جنيه ليتراجع 1.18%، وتتأثر شهادات الإيداع للسهم فى بورصة لندن، ليدفع السوق إلى التراجع بواقع 0.75% رغم السيولة المرتفعة فى ظل انهيار العقود الأجلة لخام النفط والتى تهدد بركود قوى فى الاقتصاد العالمى.

وهبط خام القياس العالمى برنت 24% فى الجلسة السابقة ليلامس 15.98 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى منذ يونيو 1999، فيما هبط خام غرب تكساس 68 سنتا بنسبة 6% ليصل إلى 10.89 دولار للبرميل.

وتراجع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 0.75% بختام جلسة أمس الاربعاء عند مستوى 9801 نقطة، فيما صعد مؤشر EGX70 EWI بنسبة 1.13% ليستقر عند مستوى 1095 نقطة.

وسجل مؤشر EGX50 متساوى الأوزان أمس هبوطًا بنسبة 087% مستقرًا عند مستوى 1486 نقطة، وتراجع مؤشر «EGX30 capped» بنسبة 0.53% مستقراً عند مستوى 11445 نقطة، فيما ارتفع مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.04% مستقرًا عند مستوى 1076 نقطة.

قال ابراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «نعيم»، إن جلست أمس أغلقت على تراجع للجلسة الرابعة على التوالي، فى ظل إغلاق الأسواق الأخرى فى المنطقة الخضراء.

وتابع أن السوق اخترق مستوى الدعم الهام عند 9900 نقطة، موضحا أن ظهور القوى الشرائية بنهاية الجلسة وأحجام التداول الكبيرة بالإضافة إلى الايجابية بالمؤشرات مثل الخمسينى والسبعينى تبشر بأداء إيجابى لجلسة اليوم على خلاف جلسة أمس.

وأشار إلى أن تماسك السوق أعلى مستوى 9900 نقطة بجلسة اليوم يؤهله للصعود إلى مستوى 10500 نقطة، ونصح المستثمرين بالانتقائية والحرص الشديد لحماية رأس المال فى ظل الظروف التى تحيط بأسواق المال بشكل عام وبالاقتصاد.

وسجل السوق قيم تداولات 1.67 مليون جنيه، من خلال تداول 373 مليون سهم، بتنفيذ 30.8 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 175 شركة مقيدة، ارتفع منها 70 سهمًا، وتراجعت أسعار 56 ورقة مالية، فى حين لم تتغير أسعار 49 سهمًا أخرى، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 544.1 مليار جنيه، فاقدًا نحو 8.6 مليار جنيه منذ بداية الجلسة.

توقع محمد عبدالحكيم مدير بحوث بنك استثمار فيصل، أن تستمر الحركة التصحيحية الحالية للسوق خلال جلسة اليوم ليتجه السوق الصعوج بعد تماسكه أعلى مستويات 9900 نقطة مما يؤهله لحركة صعود مرتقبة.

وأضاف عبدالحكيم، أن سهم «التجارى الدولى» شهد عمليات بيع قوية من قبل الأجانب ليستحوذ على أكثر من ثلثى التداولات خلال جلسة أمس، لافتًا إلى أن هناك بعض الأسهم التى شهدت أداءً إيجابيًا كسهمى «حديد عز» و«سيدى كرير للبتروكيماويات».

واتجه صافى تعاملات المصريين وحدهم نحو الشراء بقيمة 845.9 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 45.38% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات الأجانب والعرب نحو البيع، مسجلاً 793.7 مليون جنيه، و52.2 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 50.72%، 3.9% من التداولات.

وعلى الجانب الآخر، أوضح، أن انهيار أسعار النفط تمثل مؤشراً لبدء حالة من الركود فى الأسواق العالمية، وأنها تؤثر بصورة سلبية على الاقتصاد العالمى وعلى مصر بسبب تأثر حركة التجارة والنقل وأيضًا قناة السويس.

وأضاف، أنها تؤثر سلبًا أيضًا على التدفقات الأجنبية غير المباشرة لمصر سواء إلى القطاع النفطى وغير النفطى.

ونفذ الأفراد 15.69% من التعاملات، متجهين جميعا نحو الشراء، ليسجل الأفراد المصريون النصيب الأكبر من الشراء بقيمة 39.9 مليون جنيه، فيما اقتنصت المؤسسات 84.30% من التداولات متجهين نحو البيع، باستثناء المؤسسات العربية التى سجلت صافى شراء بقيمة 806 ملايين جنيه، فيما سجلت المؤسسات الأجنبية والعربية صافى بيع بقيمة 795.5 مليون جنيه، 71.3مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/04/23/1323762