“المؤشر الرئيسى” للبورصة يصعد وحيداً 0.8% فى أولى جلسات أسبوع الفائدة


“غريب”: الاستمرار أعلى مستوى 10000 نقطة يدعم استكمال الصعود على المدى القصير

“حسام”: ترقب معرفة مدى تأثير أزمة كورونا على الشركات يضغط على القوى الشرائية

توقع متعاملون بالبورصة المصرية أن تشهد جلسات الأسبوع الجارى ترقبًا لعدد من المتغيرات التى تبدأ فى الظهور نهاية الأسبوع الجارى، باجتماع لجنة السياسة النقدية الخامس هذا العام لتحديد أسعار الفائدة، بجانب نتائج أعمال الشركات التى ستظهر مدى تأثر عملها بأزمة جائحة “كورونا”.

وشهدت البورصة أمس صعودًا لأسهم قيادية ساهمت فى إغلاق المؤشر الرئيسى على صعود بنسبة 0.8%، وذلك مثل أسهم البنك التجارى الدولى ومصر الجديدة للإسكان ومستشفى كليوباترا.

أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 صاعدًا 0.8% بختام جلسة أمس الأحد مستقرًا عند مستوى 10257 نقطة، وتراجع مؤشر EGX70 EWI بنسبة 2.38% عند مستوى 1127 نقطة.

ورجح سامح غريب، رئيس قسم كبار العملاء بشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، اختبار المؤشر الرئيسى لمستوى 10600 نقطة على المدى القصير، بدعم تماسكه أعلى مستوى 10000 نقطة خلال الجلسات المقبلة.

وأوضح غريب، أن أداء سهم البنك التجارى الدولى أمس وإغلاقه بالقرب من أعلى مستوى سعرى سجله خلال جلسة أمس ساهم فى صعود المؤشر الرئيسى للسوق بنهاية الجلسة، بجانب بعض الأسهم القيادية الأخرى.

وأغلق سهم البنك التجارى الدولى عند سعر 64.18 جنيه بقيمة تداولات بلغت 63.3 مليون جنيه تمت على 958.97 ألف ورقة مالية.

ووجه غريب المتعاملين إلى تقليل نسب الشراء الهامشى، نظرًا لارتفاع خطورتها حاليًا مع التقلبات التى تشهدها أسعار الأسهم فى الوقت الحالى.

كما سجل مؤشر EGX50 متساوى الأوزان أمس تراجعًا بنسبة 0.82% مستقرًا عند مستوى 1511 نقطة، وصعد مؤشر “EGX30 capped” بنسبة 0.4 % مستقراً عند مستوى 11725 نقطة، بينما هبط مؤشر EGX100 EWI بنسبة 1.83% ليستقر عند مستوى 1836 نقطة.

وذكر محمود حسام، مدير تداول المؤسسات المحلية بشركة مباشر لتداول الأوراق المالية، أن تصاعد وتيرة مصابى وباء كورونا محلياً وترقب تحديد أسعار الفائدة ونتائج أعمال الشركات بالربع الثانى من العام الجارى تزيد الضغوط على القوى الشرائية بالسوق الفترة المقبلة.

وقام البنك المركزى الشهر الماضى بتثبيت أسعار الفائدة عند 9.25% للإيداع و10.25% للإقراض، وذلك خلال الاجتماع الرابع للجنة السياسة النقدية هذا العام.

وأوضح حسام أن السوق يسير بين مستويات 9700 نقطة 10500 نقطة على المدى المتوسط ونصح المتعاملين بتخفيف المراكز الشرائية عند الارتدادات، فى ظل استمرار حالة عدم اليقين بسبب تداعيات انتشار وباء “كوفيد 19”.

وسجل السوق قيم تداولات 536.5 مليون جنيه، من خلال تداول 229.2 مليون سهم، بتنفيذ 26.5 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 173 شركة مقيدة، ارتفع منها 37 سهمًا، وتراجعت أسعار 110 ورقة مالية، في حين لم تتغير أسعار 26 سهمًا آخرين، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 549.6 مليار جنيه، فاقداً نحو 800 مليون جنيه منذ بداية الجلسة.

واتجه صافى تعاملات المصريين وحدهم نحو الشراء بقيمة 38.2 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 84.3% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات العرب والأجانب نحو البيع، مسجلاً 14.8 مليون جنيه، و23.4 مليون جنيه على التوالى، بنسبة استحواذ 5.8%، 9.9% من التداولات.

ونفذ الأفراد 68.6% من التعاملات، متجهين نحو الشراء باستثناء الأفراد العرب الذين سجلوا صافى بيع بقيمة 2.9 مليون جنيه، فيما اقتنصت المؤسسات 31.4% من التداولات متجهين نحو البيع، باستثناء المؤسسات المحلية التى سجلت شراءً بقيمة 2.05 مليون جنيه، فيما سجلت المؤسسات العربية والأجنبية صافى بيع بقيمة 11.9 مليون جنيه، و31.6 مليون جنيه على الترتيب.

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/05/11/1340418