منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



«التنمية الصناعية» يمول مشروعات تنموية بـ782 مليون جنيه خلال 5 أشهر


«عبدالرحيم»: 356 مستفيداً.. والأولوية لإعادة تأهيل المصانع ومشروعات الشباب

تمكن بنك التنمية الصناعية من تمويل مشروعات تنموية صغيرة ومتوسطة خلال الأشهر الـ5 الماضية بتكلفة 782مليون جنيه، ويضع البنك فى مقدمة أولوياته خلال العام الحالى إعادة تأهيل المصانع ومشروعات الشباب .

وقالت نجلاء عبدالرحيم مدير قطاع الاتصال المؤسسى ببنك التنمية الصناعية، لـ«البورصة»، إن إجمالى عدد المستفيدين من محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بلغ 356 عميلاً منذ بداية يناير الماضى وحتى الآن.

أضافت أن هناك 68 طلباً آخر تحت الدراسة حالياً، وتركز استراتيجية البنك، على التمويل لأغراض تنموية خصوصاً بالمشروعات الصناعية، فضلاً عن مشروعات الشباب .

وقالت مدير الاتصال المؤسسى إن قيم تسهيلات بنك التنمية الصناعية للمشروعات الصغيرة، فى إطار خطته للمسئولية المجتمعية، بلغت حوالى 2.2 مليار جنيه خلال 2019 بنسبة نمو تصل لـ %32 مقابل الأعوام السابقة .

ولفتت عبدالرحيم، إلى تعاون البنك مع العديد من المحافظات لدعم عدة مجالات منها التعليم والصحة وتوفير حياة كريمة للمواطنين الأكثر احتياجاً من خلال توفير فرص عمل.

أضافت أن البنك يكثف جهوده حالياً فى إتاحة التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والدعم الفنى وهو ما يساهم فى تحقق أهداف عديدة من ضمنها خفض مستوى البطالة وتشغيل الشباب وتحسين مستوى المعيشة والتنوع الصناعى وتعزيز المكون المحلى.

ويسعى البنك لتوقيع العديد من البروتوكولات مع العديد من المحافظات والهيئات التى تهدف إلى إتاحة جميع البرامج التمويلية والمنتجات المصرفية للمشروعات التنموية، بما يتماشى مع خطط الدولة التنموية واستراتيجية البنك، بالإضافة إلى السعى لتحقيق حياة كريمة للمواطنين.

ونفذ البنك مبادرات عديدة من ضمنها توصيل الخدمات والمرافق منها الغاز ومياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء، فضلاً عن توصيل الغاز الطبيعى للوحدات الصناعية بالمناطق والمدن الصناعية حفاظاً على البيئة، مع إتاحة تمويل رأس المال العامل والآلات والمعدات.

قالت عبدالرحيم، إن البنك يستهدف دراسة إعادة تأهيل وتحديث المصانع، ومن ضمن المبادرات التى شارك فيها بنك التنمية الصناعية، مبادرة رواد النيل تحت رعاية البنك المركزى مع جامعة النيل، وهذه المبادرة تستهدف جذب الشباب ورواد الأعمال لتشجيعهم على تأسيس مشروعات صغيرة ومتوسطة فى مراحلها المختلفة من الفكرة لمرحلة النمو والنضوج.

ولفتت إلى أن البنك قام برعاية ودعم حاضنة تصميم وتصنيع الاسطمبات بهدف توطين صناعة الاسطمبات محلياً، نظراً لأهميتها كمدخل إنتاج فى جميع الصناعات بدلاً من استيرادها وأشارت إلى أن حجم تمويل المشرعات الصغيرة ومتناهية الصغر وصل إلى 4 مليارات جنيه خلال 2019، مقارنة بـ 140 مليون فى 2012، وبلغت نسبة انتظام السداد %99.4.

وأوضحت أن البنك وقع عدة بروتوكولات منها بروتوكول تعاون مع محافظة بورسعيد (الجهاز التنفيذى للمنطقة الحرة جنوب الرسوة) بهدف توفير التمويل اللازم لنحو 54 وحدة صناعية بالمجمع الصناعى بجنوب الرسوة ببورسعيد للشباب وصغار المستثمرين.

فضلاً عن بروتوكول مع محافظة القاهرة لتمويل عملاء منطقة شق الثعبان، لتوفير الاحتياجات الاستثمارية والتمويلية لتنفيذ المشروعات.

وتضمن البروتوكول المساهمة فى توفير الخدمات التمويلية والفنية اللوجستية والتأهيلية للمصانع والشركات والتوسعات والتجهيزات وشراء الآلات والمعدات وتمويل رأس المال للمصانع والورش بمنطقة شق الثعبان ومناطق تصنيع الرخام والجرانيت.

وأشارت إلى شراكة مع شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمرانى مدينة الروبيكى، لتمويل قيم الوحدات محل التخصيص بمدينة الجلود بالروبيكى طبقاً لمبادرة البنك المركزى، تم التعاون مع شركة دمياط للأثاث ، فضلاً عن محافظة الدقهلية لتمويل المناطق والمجمعات الصناعية والمدن الصناعية بنطاق المحافظتين فى مجال توصيل الخدمات والمرافق.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/06/11/1352953