منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





أزيموت تطلق اول صندوق UCITS “لوكسمبورج” للاسهم المصرية للاستفادة من النجم الصاعد في سماء الاسواق الناشئة


·يتيح الاستثمار في أحد أكثر الفرص جاذبية في الاسواق الناشئة

·يستهدف اصول تقدر ب 50 مليون دولار

باطلاق اول صندوق UCITS متخصص في الاستثمار في الاسهم المصرية، تتيح شركة أزيموت مصر لادارة الاصول “أحد أكبر مديري الاستثمار المستقلين في مصر” للمستثمرين فرصة الاستثمار في احد أكثر الاسواق جاذبية في الاسواق الناشئة على مستوى العالم.

تتوقع أزيموت مصر “المملوكة بالكامل لمجموعة أزيموت وهي احد اكبر مديري الاصول المستقلين في اوروبا” ان يستفيد صندوق AZ Equity-Egypt من النمو المستمر للناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد المصري وهو الامر الذي سينعكس على ارباح الشركات المقيدة من جانب وكذلك نجاح برنامج الاصلاح الاقتصادي والذي من المتوقع ان يعزز من مساهمة القطاع الخاص من جانب آخر، كما انه من المتوقع ان يستفيد الصندوق ايضاً من المستويات السعرية الحاليه لسوق المال المصري والتي تتيح الاستثمار في الشركات المقيدة باسعار جاذبة مقارنة بالأسواق المناظره لها.

وتعليقًا علي اطلاق الصندوق، قال السيد احمد ابوالسعد العضو المنتدب لأزيموت مصر “اننا فخورون باطلاق أول صندوق UCITS متخصص في الاستثمار في الاسهم المصرية ومقره دولة لوكسمبورج”، واضاف “يتيح ذلك الصندوق فرصة استثمارية فريدة للمصريين العاملين بالخارج والمستثمرين الآخرين في الخليج كما انه يمثل اداة استثمار فعالة للمستثمرين الاوروبيين للاستثمار في اقتصاد احد أبرز النجوم الصاعدة في الاسواق الناشئة”.

ويضيف السيد جورجيو ميدا الرئيس التنفيذي المشارك والرئيس العالمي لقطاع ادارة الاصول “تستمر أزيموت في تحقيق خطتها الطموحة في الشرق الاوسط والتي تهدف الى التوسع في الاقتصاديات المزدهرة بالمنطقة. ويعد الصندوق العالمي الاول المتخصص في الاسهم المصرية شهادة جديدة على التزام المجموعة تجاه المنطقة كما انه يسلط الضوء على الخبرات العالمية للمجموعة والتي ترتكز على فرق عمل استثمارية محلية قوية بكل بلد. وسيستفيد الصندوق من التكامل بين فرق مجموعة ازيموت في القاهرة وابوظبي ودبي، في الوقت الذي سيصبح فيه متاحاً للاستثمار عالمياً بفضل تسجيله على منصة ال UCITS في لوكسمبورج”.

نمو اقتصادي مبهر

ويعزز المسار الاقتصادي الناجح لمصر من قرار اطلاق هذا الصندوق بغض النظر عن جائحة كورونا، حيث قامت مصر خلال الثلاث سنوات الماضية بتبني مجموعة من الاصلاحات النقدية والمالية اتساقاً مع برنامج الاصلاح الاقتصادي المدعوم من صندوق النقد الدولي،وساعد ذلك على تحفيز النمو وتحقيق فائض مالي اولي وتخفيض نسبة الدين الى الناتج المحلي الاجمالي وانعاش احتياطيات النقد الاجنبي. هذا بالاضافة الى مجموعة من الاصلاحات التشريعية الهادفة الى تحسين مناخ الاستثمار وهو الامر الذي انعكس ايجاباً على تحسن التصنيف الائتماني السيادي لمصر. وكان نتاج ذلك ارتفاع النمو في الناتج المحلي الاجمالي الى 5.6% في السنة المالية 2019 (المنتهية في 30 يونيو 2019) مقارنة بمتوسط 4.6% في السنوات الثلاثة الماضية.

واضاف السيد احمد ابوالسعد “مصر هي احد اهم الفرص الاستثمارية في الاسواق الناشئة. وبالرغم من التأثيرات السلبية لفيروس كورونا إلا ان الاقتصاد المصري من المتوقع ان يكون الوحيد في المنطقة الذي سيسجل نمو ايجابي في 2020 بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي”.

الاستثمار في سوق لم يعكس كل الإيجابيات بعد

بالرغم من ما سبق فان سوق الاسهم لا يزال لا يعكس فوائد هذا التحول الاقتصادي الكبير مما يتيح مستويات سعرية جاذبة جدا للشركات المقيدة في البورصة المصرية حيث يتداول السوق على مضاعف ربحية يتراوح بين 9-10 مرات مقارنة ب15-16 مرات للاسواق الناشئة، وهو الامر الذي يجذب اهتمام متزايد من المستثمرين الاجانب والذين يرون فيه فرصاً استثمارية على المدي المتوسط والطويل حتى تحقق القطاعات المختلفة كامل الاستفادة من النمو الهيكلي للاسهم المتنوعة.

من هذا المنطلق فان صندوق AZ Equity Egypt هو محفظة تتكون من 20-30 سهم من الاسهم ذات القناعة العالية المبنية على مزيج من أعلى مستوى من البحوث والتحليل المالي من جانب والتواجد على الارض من قبل فريق مكون من 10 مهنيين محترفين بمتوسط خبرات 12 سنة من جانب آخر.

ويختتم جيورجيو ميدا قائلا “يستهدف صندوق AZ Equity Egypt الوصول الى 50 مليون دولار من الاصول كمرحلة اولى. وبالمقارنة فان صناديق الاسهم المصرية المماثلة المحلية تظل محدودة عدداً وحجماً حيث يصل عددها الى 30 صندوق فقط ولا تتخطى اصولها في المجمل 150 مليون دولار. كما ان الاستثمار بها غير متاح بسهولة من قبل الاجانب”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.alborsanews.com/2020/07/01/1362642