منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



منطقة إعلانية





«إكسل» تنتهى من تنفيذ مشروع ميكنة الإقرارات الضريبية لـ«المالية»


«سرحان»: دعم الحكومة للشركات المحلية والعقول المصرية يساهم فى تشجيع المنتج المحلى داخلياً وخارجياً

تنفذ شركة «إكسل» عدداً من المشروعات بالقطاعين الحكومى والخاص، حيث انتهت مؤخراً من تنفيذ مشروع البوابة الإلكترونية لوزارة الداخلية والتطبيق الإلكترونى الخاص بالوزارة، ومشروع ميكنة الإقرارات الضريبية المشمول بتقديم الفاتورة الإلكترونية لصالح مصلحة الضرائب.

قال المهندس أحمد سرحان، رئيس مجلس إدارة شركة إكسل «Excel»، نائب رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال المصريين، إنَّ الشركة تعمل حالياً على تنفيذ عدد من المشروعات بالقطاعين الحكومى والخاص.

وأضاف «سرحان»، أنَّ «إكسل» قامت مؤخراً بتنفيذ مشروع البوابة الإلكترونية لوزارة الداخلية المصرية والتطبيق الإلكترونى الخاص بها، ومشروع ميكنة الإقرارات الضريبية المشمول بتقديم الفاتورة الإلكترونية لصالح مصلحة الضرائب المصرية؛ حيث تم تحليل بيانات الإقرارات الضريبية الإلكترونية التى قدمها جميع المسجلين بضريبة القيمة المضافة.

وأوضح أن مشروع ميكنة الإقرارات الضريبية الهدف الأساسى منه فى هذه المنظومة والتى تسعى لها وزارة المالية والدكتور محمد معيط، وزير المالية، هى التسهيل على مجتمع الأعمال مع حصر البيانات بدقة للمجتمع الضريبى، وإضافة غير المسجلين لتحقيق العدالة الضريبية.

وذكر أن مصلحة الضرائب قامت بدور نشط جدًّا فى مجال إضافة مسجلين جدد، وهذا ما نلحظه من خلال عدد المسجلين فى المنظومة الإلكترونية ومعدل إضافتهم بشكل يومى.

وأشار «سرحان» إلى أن التفاعل مع الممولين من خلال المنظومة الإلكترونية أصبح ممكناً ولحظياً، فالملف الإلكترونى الخاص بالممول يشمل عنوان بريده الإلكترونى ورقم هاتفه المحمول وعنوانه، كما أن كل هذه البيانات قابلة للتحديث باستمرار وبشكل لحظى إذا حدث تغيير فى أى منها.

وكشف أن تنفيذ هذا المشروع حقق نجاحاً كبيراً خلال أزمة فيروس كورونا، حيث ساهم فى عدم ذهاب الممول إلى مصلحة الضرائب، كما أننا وفرنا الدفع الإلكترونى للممولين بالتعاون مع شركة «إى فاينانس» بدلاً من الذهاب إلى البنك، وساعد وزارة المالية على تحقيق التحول الرقمى.

وقال إن الشركة تنفذ، حالياً، مشروع ميكنة هيئة الأبنية التعليمية، وهو مشروع يهدف إلى أن تكون لديها قاعدة بيانات متطورة ودقيقة، حتى تتمكن من القيام بدورها فى نشر المدارس وإقامة الفصول أو الاحتياجات الخاصة بكل بناية تعليمية.

وأوضح أن هيئة الأبنية التعليمية سيكون لدى الهيئة نظام جى آى إس متكامل يتمكن من معرفة الاحتياجات والطبيعة الجغرافية بشكل دقيق جداً.

وأضاف أن الشركة تسعى لتنفيذ عدد من المشروعات لصالح وزارات وهيئات حكومية خلال الشهور القليلة المقبلة، وهى فى مرحلة طور المفاوضات لإنهاء هذه التعاقدات.

وقال «سرحان»، إنَّ «إكسل» بدأت عملها فى السوق المحلى منذ عام 2002، وتقدم مجموعة من الحلول التكنولوجية المتكاملة، وأنظمة وحلول تشغيل ماكينات إصدار البطاقات البنكية.

وأوضح «سرحان»، أن «إكسل» وكيل لشركة «داتا كارد» فى مصر، ووفرت الشركة خدماتها التكنولوجية لأغلبية مركز إصدار البطاقات فى مصر، ومنها مركز بطاقات البريد المصرى، ومركز بطاقات إى فاينانس، ومن قبلهما المشاركة فى مشروع اصدار بطاقات الرقم القومى.

وقال نائب رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات بجمعية رجال الأعمال المصريين، إننا نحتاج إلى توجه حكومى لدعم العقول المصرية العاملة بهذا القطاع، وخاصة بعد نجاح العديد من تجارب الشركات المحلية.

وقال إن الدعم المحلى سيمكّن هذه الشركات أيضاً من المنافسة فى الأسواق الخارجية على عكس الاعتماد على الشركات الأجنبية التى تنفذ تجربتها وتنجح فيها فى بلادها قبل التسويق لها خارجياً.

وأوضح أن قرار تخفيض سعر الفائدة قرار جيد جداً ويحسِّن مناخ الاستثمار، كما أن استقرار سعر الصرف يدعم الاتجاه نفسه.

ونوه سرحان بأن الاعتماد على التكنولوجيا والتطبيقات التكنولوجية، يسهم بشكل كبير فى عملية الإصلاح الاقتصادى الجرىء، الذى اعتمدته الحكومة، وكان له دور فعال فى تجاوز الأزمات الاقتصادية التى مرت بها مصر خلال السنوات الماضية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/07/18/1367497