منطقة إعلانية





وزير البترول: خطة غير مسبوقة للتوسع فى استخدام الغاز الطبيعى كوقود للسيارات


تحويل 42 ألف سيارة للعمل بالوقود المزدوج خلال العام المالى الماضى

إنشاء 19 محطة لتموين السيارات بالغاز ليرتفع الإجمالى إلى 206 محطات فى 23 محافظة

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى وجه بتنفيذ خطة طموحة وغير مسبوقة للتوسع فى استخدام الغاز الطبيعى كوقود للسيارات والإسراع فى إجراءات وخطط إقامة مراكز جديدة لتموين وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى، لمواكبة الزيادة المستهدفة فى أعداد السيارات المُحولة.

جاء ذلك خلال تفقد الوزير للمركز المتكامل لتموين وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى كوقود التابع لشركة “غازتك” للاطمئنان على الخدمات المقدمة للمواطنين من حائزى السيارات العاملة بالغاز الطبيعى.

ويقدم المركز خدمات تحويل السيارات للعمل بالوقود المزدوج “غاز / بنزين”، وكذلك تموين نحو 1300 سيارة يومياً بالغاز.

وأشار الملا إلى توجيهات الرئيس السيسى بإعداد رؤية لتقديم تيسيرات للمواطنين ومحفزات جديدة تشجعهم على تحويل سياراتهم إلى استخدام الغاز الطبيعى كوقود لتعظيم استفادتهم من توافره وفارق التكلفة بينه وبين البنزين والسولار.

وأكد الوزير، أن الاهتمام الكبير من الرئيس والحكومة ودعمهما الكامل لهذا المشروع يسهم فى إعطاء دفعات قوية لمزيد من الإنجاز فى معدلات التحويل خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الملا، أن التوسع الكبير فى استخدام الغاز الطبيعى كوقود للسيارات سيكون له مردود إيجابى ملموس على الدولة والمواطن.

وأشار إلى أن المواطن سيستفيد من فارق التكلفة بين الغاز وأنواع الوقود الأخرى كالبنزين والسولار وكذلك الاستفادة من مزايا الغاز كوقود عالى الجودة والنظافة.
وقال الملا، إن هذا التوجه سيسهم فى ترشيد استهلاك البنزين والسولار وتقليص استيرادهما توفيراً للنقد الأجنبى، إلى جانب تحقيق الاستفادة المثلى اقتصادياً من ثروات مصر من الغاز الطبيعى وتعظيم القيمة المضافة منها، وكذلك الإسهام بفعالية فى الحفاظ على البيئة وتقليل تلوث الهواء من خلال استخدام الغاز الطبيعى كوقود نظيف يعمل على تقليل الانبعاثات الضارة.
أضاف أن برنامج الوزارة لتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى حقق تقدماً ملحوظاً خلال العام المالى المنتهى، بالرغم من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأوضح أنه تم تحويل 42 ألف سيارة للعمل بالوقود المزدوج “غاز / بنزين” خلال العام، بزيادة 25% عن العام المالى السابق ليصل إجمالى أعداد السيارات التى تم تحويلها منذ بدء النشاط إلى نحو 320 ألف سيارة.
وأشار الوزير إلى أنه تم إنشاء 19 محطة جديدة لتموين السيارات بالغاز فى محافظات قنا وأسيوط والمنيا والبحر الأحمر وبنى سويف والقليوبية والشرقية وبورسعيد والجيزة والقاهرة، ليرتفع إجمالى عدد المحطات إلى 206 محطات فى 23 محافظة وتشغيل 3 مراكز تحويل جديدة، ليصل إجمالى عددها إلى 74 مركز تحويل على مستوى الجمهورية.
وحرص الملا خلال تفقده مركز التحويل على متابعة الخدمات المقدمة للمواطنين الراغبين فى تحويل سياراتهم لاستخدام الغاز الطبيعى كوقود والأنظمة الحالية للتيسير على المواطنين فى السداد، واطمئن على مدى يسر وسهولة إجراءات التعاقد على تحويل السيارة وكفاءة الإجراءات الفنية المتبعة فى عمليات التحويل ضماناً لتقديم أفضل خدمة للمواطنين.

وقال إن برنامج وزارة البترول والثروة المعدنية يستهدف التوسع فى إقامة المحطات، وقد تم تبنى حلول جديدة للإسراع فى إقامة المحطات وتحقيق الانتشار لها، حيث تم التعاقد بين الشركات المشغلة لمحطات الغاز للسيارات والشركة الوطنية لإنتاج وتوزيع المواد البترولية والشركة الوطنية للطرق لإنشاء محطات جديدة، وبدأ تشغيل عدد من المحطات وجار إضافة محطات جديدة تباعاً، وكذلك شركات تسويق المنتجات البترولية بقطاع البترول ممثلة فى شركتى مصر للبترول والتعاون للبترول.
وشدد أن وزارة البترول تشارك فى المبادرة القومية لوضع استراتيجية توطين صناعة السيارات فى مصر وتحقيق الاستفادة القصوى من موارد الدولة وتعظيم العائد على استثمار محطات تموين السيارات وذلك بالتنسيق مع الوزارات المعنية بوضع خطة تنفيذية لتحويل السيارات الأجرة والملاكى التى تعمل بالبنزين للعمل بالوقود المزدوج وكذلك المركبات التى مر على تصنيعها 20 عاماً، التى سيتم إحلالها بأخرى جديدة تعمل بالوقود المزدوج فى محافظات “القاهرة – الجيزة – الإسكندرية – بورسعيد – البحر الأحمر – الفيوم – السويس” اعتماداً على الطاقة الفائضة بالمحطات القائمة فى هذه المحافظات كمرحلة أولى، بالإضافة للتوسع فى الانتشار الجغرافى لإنشاء محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعى لمواجهة الطلب المتوقع تيسيراً على المواطنين.

وقال المهندس عبدالفتاح فرحات رئيس شركة “غازتك” المشغلة للمركز، إنه يتم تقديم تسهيلات للعملاء فى سداد قيمة التحويل وذلك من خلال أنظمة متعددة للتقسيط الميسر وإجراءات تعاقد مبسطة بتقديم صورة بطاقة الرقم القومى ورخصة السيارة وإيصال مرافق حديث “كهرباء أو غاز”، مع تقديم حوافز فورية للعملاء حال السداد النقدى.

وأشار إلى التعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتقديم قروض ميسرة لمالكى السيارات الراغبين فى التحويل.
وأضاف أن تحويل السيارة يستغرق فترة مدتها حوالى 4 ساعات وتشمل إجراء الفحص الفنى والتركيبات اللازمة، والتى تراعى تطبيق المواصفات القياسية والالتزام باشتراطات السلامة، والحفاظ على معدلات الأمان العالية فى الصيانة والتشغيل.

وأوضح أن للعميل حرية التغيير بين نظام الغاز والبنزين فى السيارة حيث يتيح تشغيل السيارة بنظام الوقود الثنائى “غاز طبيعى / بنزين” والتغيير بين النظامين بسهولة من خلال مفتاح تحكم، ولا يحدث أى تغيير أو تعديل فى أى جزء من أجزاء المحرك خلال عملية التحويل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/07/19/1367874