منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تراجع إصابات كورونا وارتفاع معدلات السيولة يدعم ارتفاع “البورصة” خلال أغسطس


يعقوب: السوق انتهى من أسوأ المراحل وتحسن أداء المؤشر الرئيسى مع إعلان نتائج الربع الثالث

توقع متعاملون بالبورصة المصرية، استفادة السوق من المحفزات الإيجابية التى ظهرت خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، خاصة بعد الانخفاض الملحوظ بالأرقام “الرسمية” الخاصة بإصابات وباء كورونا محليًا والتى تعتبر الأقل منذ أبريل الماضى، وهو ما تزامن مع عودة السياحة تدريجيًا وإعلان دول أوروبية مصر كدولة آمنة يمكن زيارتها خلال الفترة الحالية.

وأكد خبراء سوق المال، أن مستهدف السوق خلال شهر أغسطس الجارى سيكون مستويات 11000 نقطة – 11250 نقطة، ليكسر بذلك المؤشر الرئيسى الحد العلوى للحركة العرضية التى يسير بها منذ فترة بين مستويات 10200 نقطة – 11000 نقطة.

تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 خلال شهر يوليو الماضى، بنسبة 1.53% ليغلق عند مستوى 10599 نقطة، بينما ارتفع مؤشر EGX100 EWI الأوسع نطاقًا بنسبة 4.76% عند مستوى 2352 نقطة.

ورجحت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة ثرى واى لتداول الأوراق المالية، انتهاء الفترة الأسوأ على السوق المصرى، على أن يمر بحركة عرضية لحين الانتهاء من إعلان نتائج الربع الثانى من العام الجارى.

وتوقعت تحسن أداء المؤشر الرئيسى تدريجيًا مع إعلان نتائج الربع الثالث من العام الجارى نظرًا لإنهاء إجراءات الإغلاق الجزئى الخاص بانتشار وباء كورونا محليًا، بجانب ارتفاع معدلات السيولة، وحددت مستوى المقاومة للمؤشر عند 11250 نقطة خلال شهر أغسطس الجارى.

واعادت يعقوب تحسن أداء السوق الأمريكى حاليًا، على الرغم من ارتفاع اعداد الإصابات بـ”كورونا” إلى تفاؤل المتعاملين بفتح الاقتصاد خلال الربع الثالث بشكل شبه طبيعى، بجانب حزم التحفيز الحكومية والاهتمام القوى بسوق المال.

وأغلق مؤشر داو جونز جلسة الجمعة الماضية مرتفعًا بنسبة 0.4%، عند مستوى 26428 نقطة.

وأضافت أن المراجعة الدورية لأسهم المؤشرات المصرية ستؤدى لضخ سيولة من المؤسسات فى الأسهم المضافة حديثًا للمؤشر لكن فى الوقت ذاته يجب انتظار إعلان المراجعة الدورية الخاصة بالأسهم المتاح عليها آلية الشراء بالهامش حيث سيكون تأثيرها أكبر على الأسهم.

ونصحت المتعاملين بالتعامل بمبدأ سهمك هو مؤشرك حيث يمكن للأسهم أن يكون أداؤها مختلف تماماً عن المؤشرات وفقًا لوضع الشركات وقطاعاتها التى فى بعض الأحيان تختلف عن السوق ككل، وكذلك مؤشر السيولة الخاص بها.

وسجل السوق الشهر الماضى، قيم تداولات 40 مليار جنيه، من خلال تداول 8.3 مليار سهم، بتنفيذ 738 ألف عملية بيع وشراء، مقارنة بتداولات قيمتها 52.1 مليار جنيه بنهاية الشهر السابق له، على 8.7 مليار سهم منفذة عبر 845 ألف عملية.

وتوقع إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة نعيم لتداول الأوراق المالية، انهاء الحركة العرضية التى تسيطر على السوق حال اختراق مستوى 11000 نقطة – 11200 نقطة، بأحجام تداول مليارية، موضحًا أن إحدى الحركات العرضية الحالية 10200 نقطة – 10700 نقطة.

وأضاف أن الاستمرار أعلى مستوى 10200 نقطة خلال أغسطس الجارى سيؤدى استمرار الحركة العرضية، مضيفًا أن مؤشر EGX70EWI يختبر مستوى 1570 نقطة لاستكمال اتجاهه الصاعد.

وصعد مؤشر EGX70 EWI للأسهم الصغيرة والمتوسطة خلال يوليو بنسبة 5.8 % ليغلق عند مستوى 1535 نقطة، وارتفع مؤشر egx30 capped بنسبة 1.1 %عند مستوى 12431 نقطة.

وبلغ رأس المال السوقى خلال يوليو 585.5 مليار جنيه، منخفضًا بنسبة 0.8 % عن الشهر الماضى البالغ 590 مليار جنيه، واستحوذت الأسهم على 63.9% من إجمالى قيمة التداول، فيما اقتنصت السندات 36.1 % من التعاملات.

واستحوذ المصريون على 75.3 % من التعاملات فى البورصة، بينما استحوذ الأجانب على 17.9 % والعرب على 6.8 % بعد استبعاد الصفقات.

وسجل الأجانب صافى بيع بقيمة 1.13 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع، بينما سجل العرب صافى بيع بقيمة 367.2 مليون جنيه خلال الفترة نفسها، بعد استبعاد الصفقات.

والجدير بالذكر أن تعاملات المصريين مثلت 70.2% من قيم التداول للأسهم المقيدة منذ بداية العام بعد استبعاد الصفقات، بينما سجل الأجانب 22.8% وسجل العرب 7%.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://www.alborsanews.com/2020/08/04/1371356